الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعية الى التظاهر ضد الزيارة اعتباراً من الجمعة * المعارضة التونسية تتعهد بعرقلة زيارة شارون إلى تونس

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
داعية الى التظاهر ضد الزيارة اعتباراً من الجمعة * المعارضة التونسية تتعهد بعرقلة زيارة شارون إلى تونس

 

تونس - سليم الشريف: اعتبرت المعارضة التونسية الدعوة التي وجهها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لزيارة تونس في تشرين الثاني المقبل خطوة في اتجاه التطبيع الذي حرك مياهه الراكدة مؤتمر شرم الشيخ الأخير بينما رفض الرئيس التونسي زين العابدين بن علي لدى اختتامه المؤتمر الدوري لحزبه التجمع موقف المعارضة بقوله ان اولئك الذين اتخذوا من تشويه صورة تونس والتشكيك في خياراتها ومكاسبها مصدرا للمتاجرة والتكسب مزاعمهم مردودة عليهم واكاذيبهم تفندها مكاسب البلاد وتقدم شعبها مشيرا الى ان تونس تتطلع دوما الى عالم يسوده الامن والاستقرار والسلام وتعمل على ان تقوم العلاقات الدولية علي الاحترام المتبادل وتوفير اسباب المزيد من التعاون والتضامن بين الشعوب والحوار بين الاديان والثقافات.
وكانت الحكومة قالت في بداية هذا الاسبوع ان 100 من رؤساء الحكومات بما في ذلك شارون مدعوون الى القمة الدولية لمجتمع المعلومات برعاية الامم المتحدة في تونس في تشرين الثاني( 16-18) .
من جانبه قال الدكتور عبد الباقي الهرماسي وزير الخارجية التونسي »أن تونس قد وجهت الدعوات لكل الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة حيث أنها تأتي في إطار دعوة أشمل لحوالي 160 رئيس دولة وحكومة لحضور القمة« وان تونس ما انفكت تلتزم بالدفاع عن القضية الفلسطينية بما ينسجم مع ثوابت تونس في الوقوف إلى جانب قضايا الحق والعدل ورفض نهج العدوان والإحتلال ومعاداة السلم والحرية.
وكانت المنظمة التونسية للشغالين قد عبرت في بيان لها شديد اللهجة عن استغرابها واستيائها من الدعوة مؤكدة أن هذه الزيارة إن تمت فإنها »تتعارض والمواقف المبدئية الثابة لجميع التونسييين من منظمات وأحزاب وحكومة ومختلف الهيئات الوطنية والشعبية دون استثناء والتي ترفض أي شكل من أشكال التطبيع« مجددة دعمها للشعب الفلسطيني من أجل انهاء احتلال أراضيه وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وكان ممثلوا عشرة احزاب معارضة وجماعات لحقوق الانسان في تونس عقدوا مساء أول أمس الإثنين في تونس اجتماعا للتنديد على الدعوة حيث اعتبر رشيد خشانة رئيس لجنة معارضة التطبيع في تونس »أنها تدخل في نطاق التطبيع بين تونس واسرائيل بعد أن كانت تونس قد جمدت علاقاتها المباشرة مع اسرائيل في تشرين الاول 2000 احتجاجا على السياسة القمعية الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني«.
وأعتبر بشير الصيد العميد السابق للمحامين التونسيين ان زيارة شارون ستجلب »العار الدائم« على البلاد بينما قال نجيب الشابي رئيس الحزب التقدمي الديمقراطي المعارض وهو حزب سياسي شرعي معارض لزعماء وأعضاء من عشرة أحزاب معارضة وجماعات لحقوق الانسان »على الحكومة أن تلغي الزيارة والا فسيكون على شارون ان يمشي فوق جثثنا ليصل الى موقع القمة«.
واتهم المنتدى الدولي لحرية التعبير وهو منظمة تدافع عن حرية التعبير تونس الاسبوع الماضي بفرض الرقابة على التعبير والتعذيب وقالت انه ما لم تقم تونس باجراء اصلاحات شاملة فانها ليست مكانا مناسبا لاستضافة القمة. ورفضت الحكومة التونسية هذا التقرير وقالت ان الصحافة في تونس حرة وان التعذيب ممنوع وهو ما يتماشى مع الإصلاحات التي ما انفكت تتخذها البلاد في هذا الشأن.
وقال زعماء من المعارضة ونشطاء في مجال حقوق الانسان انه بدءا من يوم الجمعة المقبل فانهم سينظمون مظاهرات ومسيرات احتجاج في الشوارع حتى موعد القمة للضغط على الحكومة حتى تلغي الدعوة.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل