الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

`لا احد يعرف` متى سيكون العراقيون قادرون على تولي الامن: ريتشارد مايرز: الانتشار الامريكي في العراق سيستمر لسنوات

تم نشره في الخميس 11 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
`لا احد يعرف` متى سيكون العراقيون قادرون على تولي الامن: ريتشارد مايرز: الانتشار الامريكي في العراق سيستمر لسنوات

 

 
واشنطن - اف ب - صرح رئيس اركان الجيوش الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز مساء أمس الاول ان »لا احد يعرف« متى ستكون القوات العراقية قادرة على القيادة في مكافحة المتمردين لكن انتشار القوات الاميركية التي تضم 138 الف رجل يمكن ان يستمر عدة سنوات في العراق.
وقال مايرز ان قوات الامن العراقية كلفت مسؤولية الامن في سبعة او ثمانية مواقع في البلاد بما في ذلك جزء من بغداد.
لكنه تحدث في مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) عن شكوك كبيرة حول امكانية تحقيق هدف الولايات المتحدة بدء سحب قواتها العام المقبل لتحل محلها تدريجيا القوات العراقية.
وردا على سؤال عن المدة التي تحتاج اليها القوات العراقية لقيادة عمليات مكافحة التمرد، قال مايرز »لا احد يعرف«.
واضاف »انه امر مرتبط بالاحداث.. بكثير من الاحداث«.
واوضح »لا يمكن ان تعتمد في تقديرات قدرات قواتك على ما تعتقد انه سيحدث. علينا ان ننتظر لنرى ماذا سيحدث على الارض«.
وتابع الجنرال الاميركي ان القوات العراقية تضم اليوم 178 الف رجل »سيزيد عددهم مع بعض القدرات. لكننا لن نراهن على ذلك قبل تحقيقه«.
واكد مايرز ووزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد على ان اي انسحاب للقوات الاميركية سيكون مرتبطا بالتقدم على الصعيد السياسي باتجاه دستور وانتخابات ومدى حركة التمرد ودرجة تدخل ايران وسوريا.
وتأتي تصريحات المسؤولين الاميركيين وسط مخاوف في الولايات المتحدة من زيادة خسائر الاميركيين التي تجاوزت الاسبوع الماضي ال1800 قتيل وذلك بعد هجمات للمتمردين ادت الى مقتل عشرين من مشاة البحرية (المارينز).
واكد رامسفلد الحاجة الى مزيد من القوات لمكافحة المتمردين لكنه قال ان هذا العدد سيأتي من قوات الامن العراقية.
ويأمل المسؤولون الاميركيون ان يسمح لهم دستور مقبول وحكومة منتخبة بتطويق التمرد وبالتالي خفض القوات الاميركية في الربيع المقبل.
وهذا سيسمح بتخفيف الضغط عن الجيش الاميركي ومشاة البحرية التي تواجه صعوبة في تحقيق اهدافها في عدد المجندين.
وردا على سؤال عن المدة التي يمكن للقوات بقاءها في العراق بحجمها الحالي، قال مايرز »يمكن ان نبقى عدة سنوات«.
واقر بان قوات يمكن ان تعود لمرة ثالثة الى العراق. وقال »نحن في حالة حرب«. وحذر رامسفلد من مزيد من العنف وشبه عمليات التفجير والهجمات الانتحارية بآخر المحاولات اليائسة التي قام بها الضباط النازيون والطيارون الانتحاريون اليابانيون خلال الحرب العالمية الثانية.
لكنه رأى ان الدستور العراقي الذي يعده القادة العراقيون حاليا »يمكن ان يتحول الى واحد من اقوى الاسلحة التي ستنشر ضد الارهابيين«.
واضاف ان »ذلك سيكون خطوة صعبة في اقناع غالبية العراقيين بان العراق الجديد يستحق القتال من اجله ولهم حصة فيه«.
ودعا العراقيون الذين يعدون الدستور الى الالتزام بموعد الخامس عشر من آب لاستكمال الوثيقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش