الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن تنفي الانشقاق في الموقف الدولي وسيئول ترفض العقوبات * كوريا الشمالية ترفض التنازل وتهدد بـ «حرب شاملة » * اليابان تتحدث عن حقها بمهاجمة بيونغ يانغ دفاعا عن النفس

تم نشره في الاثنين 10 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
واشنطن تنفي الانشقاق في الموقف الدولي وسيئول ترفض العقوبات * كوريا الشمالية ترفض التنازل وتهدد بـ «حرب شاملة » * اليابان تتحدث عن حقها بمهاجمة بيونغ يانغ دفاعا عن النفس

 

 
عواصم - وكالات الانباء
اكد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل ان بلاده لن تخوض مفاوضات مع الولايات المتحدة مضيفا أنها مستعدة لمواجهة اي هجوم بضربة قوية.
وأعلن كيم أن بلاده لن تقدم ولو تنازلا صغيرا للاعداء من المعتدين الامبرياليين الامريكيين."ووعد برد على العدو ومقابلة الحرب الشاملة بحرب شاملة.
من جانبه اعلن مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للشؤون الاسيوية كريستوفر هيل في طوكيو ان جميع الدول المعنية بازمة الصواريخ الكورية الشمالية تبدي "حزما" حيال بيونغ يانغ نافيا بذلك وجود اي انقسام في المجتمع الدولي في هذا الصدد.
وقال الدبلوماسي الاميركي الذي وصل الى طوكيو قادما من سيول "المهم هو ان جميع الدول تبدي حزما كل على طريقتها. لا ارى اي انقسامات بل على العكس ارى رسالة واضحة جدا" موجهة الى كوريا الشمالية.
وفي تطور لافت دعت الرئاسة الكورية الجنوبية اليوم الاحد الى الرد بهدوء على التجارب الصاروخية الكورية الشمالية ، واتهمت اليابان بتأجيج التوتر بشأن هذا الملف.
وقال مستشار أمني كبير للرئاسة في كوريا الجنوبية ان سيئول لا تعتقد ان عقوبات الامم المتحدة المقترحة ضد كوريا الشمالية ستحد من البرنامج الصاروخي لبيونجيانج او تجعل المنطقة أكثر أمانا بأي شكل.
وقال سونج مين سون وهو من كبار المستشارين الامنيين للرئاسة في كوريا الجنوبية "في الوقت الحالي لا توجد لدينا أسس او حجج واضحة على ان هذه العقوبات سوف تنجح في منع اي انتشار للصواريخ او اي عوامل تزعزع الاستقرار الاقليمي." وقال سونج بعد محادثات مع كريستوفر هيل المبعوث الامريكي الرفيع لموضوع كوريا الشمالية ان بمقدور سيئول ان تفكر في العقوبات اذا رأت انها ستكون فعالة ولكنها تضغط في اتجاه تخفيف التوتر عن طريق الدبلوماسية.
وأضاف "هذه التجربة الصاروخية غير مقبولة جميع دول المنطقة ومن بينهم الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية موافقة على استخدام بعض السبل والوسائل الدبلوماسية." بدوره قال هيل ان الولايات المتحدة تحرص على اتباع الدبلوماسية مع كوريا الشمالية بعد تجاربها الصاروخية ولكن لا ينتابها ادنى شك في ان ترى بيونجيانج وقد ازدادت عزلة.
وقال "الكوريون الشماليون يعزلون انفسهم. هذه التجربة الصاروخية اذا كان قد تم حسابها بأي شكل من الاشكال فانها حسابات خاطئة تماما." وقال "اذا كانوا يريدون التفاوض فيجب ان يكونوا مستعدين لذلك في اطار العملية السداسية الاطراف." وعلى صعيد الموقف الياباني دعت طوكيو المجتمع الدولي الى "عدم الاستسلام" امام معارضة الصين لمشروع قرار قدم الى مجلس الامن يدعو الى فرض عقوبات على كوريا الشمالية بعد التجارب الصاروخية الاخيرة التي قامت بها.
وقال وزير الخارجية الياباني تارو آسو ردا على رفض بكين دعم مشروع القانون الذي يتم تداوله في مجلس الامن "في حال تراجعنا امام قوة واحدة تملك حق الفيتو فاننا نكون قد بعثنا برسالة سيئة الى المجتمع الدولي".
واضاف وزير الخارجية الياباني "ان التاريخ يعلمنا ان كل رسالة غير ملزمة لا معنى لها" وتابع ان بلاده تقوم باتصالات مكثفة لضمان دعم اعضاء مجلس الامن ال14 الاخرين لمشروع القرار الذي قدمته طوكيو.
وقال ان "البلدين اللذين يعارضان مشروع القرار هما الصين بالدرجة الاولى ثم روسيا بالدرجة الثانية. وفي الظروف الحالية فان المسألة اليوم هي في معرفة ما اذا كان هذان البلدان سيستخدمان حق الفيتو ام انهما سيمتنعان عن التصويت .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش