الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسرائيل تواصل حملتها علي عباس وتسرب معلومات عن اكتئابه: الرئيس الفلسطيني يعلن استعداده للاجتماع مع اولمرت »فورا«: صراع على تولي منصب الرئاسة

تم نشره في الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2006. 03:00 مـساءً
اسرائيل تواصل حملتها علي عباس وتسرب معلومات عن اكتئابه: الرئيس الفلسطيني يعلن استعداده للاجتماع مع اولمرت »فورا«: صراع على تولي منصب الرئاسة

 

 
رام الله - الدستور - جمال جمال: اعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس عن استعداده للقاء القائم باعمال رئيس الوزراء الإسرائيلي اهود اولمرت في اقرب وقت ممكن معقبا بذلك على تصريحات اولمرت التي اعرب فيها عن امله في استئناف المفاوضات مع القيادة الفلسطينية بعد الانتخابات في اسرائيل .
وقال عباس للصحفيين خلال مشاركته بزرع الاشجار في حديقة الارسال برام الله بمناسبة يوم الشجرة ان الطريق الوحيد للتوصل الى السلام هو المفاوضات وليس القتل والاغتيالات والاعتداءات والاجراءات احادية الجانب .
الى ذلك استمرت الحملة الإسرائيلية شخص الرئيس عباس حيث نشرت صحيفة معاريف تقريراً تحت عنوان '' رئيس السلطة يعيش حالة اكتئاب، يتنازع مع رجاله وغير قادر على السيطرة على الارض''.
ونقلت عن معلومات استخبارية تجمعت في الاسابيع الاخيرة في اسرائيل تشير الى أن الرئيس الفلسطيني يفقد بالفعل السيطرة على الوضع، وأنه فقد الثقة برجاله، ويغرق في مزاج مكتئب وقريب جدا من الانهيار السلطوي التام.
في الوقت الذي تتعاظم الاصوات في الساحة السياسية بل وفي الساحة الامنية الاسرائيلية أيضاالتي تدعو الى الاستعداد الى وضع لا يكون فيه أي شرك في الطرف الاخر وتكون حاجة الى اجراءات اسرائيلية منسقة مع العالم بشكل عام، ومع الولايات المتحدة بشكل خاص.
مثل هذه الخطوة وصفت بالتفصيل في ''معاريف'' قبل بضعة اسابيع على لسان محافل سياسية رفيعة المستوى جدا، وبين اولئك اشخاص مقربون جدا من رئيس الوزراء اريئيل شارون.
وحسب الصحيفة الإسرائيلية المقربة من اليمين الإسرائيلي ( محافل امريكية واوروبية تلتقي به، تبلغ عن عصبية، عن لقاءات غير منعقدة في موعدها، مؤجلة أو لا تعقد على الاطلاق، عن أنه علق في مزاج عصبي، يلغي اللقاءات .
وفي محافل مغلقة يقول ابو مازن، هكذا حسب التقارير السرية، انه غير قادر على السيطرة على الارض، ويشكو من أنه غير قادر على الايفاء بتعهداته وتنفيذ مخططاته.
وتنشر اسرائيل في العالم عن طريق '' تسريبات امنية مقصودة '' ان ما يقلقها ليس الفلتان الامني فقط، وانما تدهور حالة ومكانة الرئيس عباس وان الرجل دخل في حالة كآبة ويرفض اللقاءات والاجتماعات مع الضيوف الذين يأتون لمقابلته.
ومن جهة اخرى هناك اطراف في حركة فتح - بحسب التقرير الذي سربته الاستخبارات الاسرائيلية أمس - تتهم الرئيس الفلسطيني بأنه ينفذ مخططا امريكيا وقد اخضع نفسه للشروط الامريكية وان اصراره على الانتخابات رغما عن فتح يأتي في هذا الاطار حيث يساهم هو في تقوية حماس وتحطيم حركة فتح .
وبحسب المعلومات، فانه جرت مؤخرا مواجهة عسيرة بين محمود عباس ومحمد دحلان، وزير الشؤون المدنية.
واتهم ابو مازن دحلان بالمسؤولية عن الاعتداء على حراس هنود لرجال الممثلية الهندية في السلطة الفلسطينية.
فغضب دحلان وصرخ في وجهه: ''أرى أنك جننت تماما مثل سلفك''. والعلاقات بين الرجلين يصفها الان مراقبون أجانب بانها ''باردة وحتى منقطعة''.
اما الجيل الوسط في حركة فتح فينتقدون ابو مازن بشدة ويرد ابو مازن احيانا عليهم بالقول انه سيقدم استقالته اذا فازت حماس في الانتخابات القادمة .
من جهة اخرى سافر محمود عباس مؤخرا الى السعودية لطلب المساعدة المالية لتغطية انتخابات فتح الداخلية ولكنه عاد من هناك دون ان يحصل على شيء تقريبا فقال البعض '' حتى السعودية خسرها ابو مازن '' .
ويدعي التقرير ان رسائل سرية يجري تبادلها هذه الفترة بين ابو مازن وبين المصريين والذين يهددونه بوقف الدعم من مصر للسلطة الفلسطينية اذا لم يبادر بتفعيل المسيرة السياسية في المنطقة الا ان عباس لا يحرك ساكنا .
وفي لقاءات اسرائيلية و'' أجنبية'' مع المصريين لم يخفوا انهم يعكفون على دراسة احتمالية اتخاذ قرار باعادة رجالهم من غزة الى القاهرة وعلى لسان ضابط اسرائيلي كبير '' ان المصريين اقرب من اي وقت مضى لرفع ايديهم يأسا من محمود عباس وباتوا يعرفون انهم يضيعون وقتهم معه '' .
ويشدد التقرير ان واشنطن وتل ابيب وعواصم اوروبا لا يزالون يرون في محمود عباس رجلا طيبا وان '' شخصيته '' لم تتغير ، الا ان المشكلة هي ان الجميع باتوا على قناعة انه لا يستطيع ان يفعل المطلوب وانه يعرف هذه الحقيقة حسب مسؤول سياسي اسرائيلي كبير .
والمشكلة الحقيقة الان هي في واشنطن اكثر من غيرها من العواصم، فقد همست وزيرة الخارجية كونداليسا رايس لمسؤولين '' ان فوز حماس سيشكل مشكلة للاسرائيليين لكنه سيشكل مشكلة اكبر لواشنطن '' والمقصود ان واشنطن عوّلت كثيرا في سياستها بالشرق الاوسط على ابو مازن دون جدوى.
وقد جاء في التقرير : ان انهيار سلطة ابو مازن يشكل خطرا خاصا على رؤية الرئيس الامريكي بوش في المنطقة وما يواجهه في العراق وبقاء اسامة بن لادن حيا طليقا.
ولا يخفي الامريكيون قلقهم من ان انهيار ابو مازن سيتسبب في انهيار السياسة الامريكية كلها في الشرق الاوسط وسيدفع بالرئيس الامريكي ليتراجع عن جميع رؤياه ويلعق جراحه .
وفي تصور اسرائيل ان المعركة على خلافة عباس ستدور رحاها بين اجيال فتح ، لا سيما بين محمد دحلان والذي يحاول منذ الان ان يجهز نفسه كوريث دون ان يتورط بصراعات معلنة وبين مروان البرغوثي . كما يدّعي التقرير ان معركة خلافة ستقع في حماس بين القيادة في الداخل والقيادة في الخارج ولا يستبعد ال تقرير شبح الحرب الاهلية وهو ما سيعطي اسرائيل الامكانية لاغلاق الجدار بينها وبين الفلسطينيين وان تعلن عدم وجود شريك فلسطيني وتذهب لمفاوضة الادارة الامريكية بدلا عنهم لتنفيذ انسحابها احادي الجانب من الضفة الغربية .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل