الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدعوة الى تشكيل لجنة مختصة لمواءمة خطط التطوير المعدة * نقل المكتشفات الاثرية الجديدة في جرش الى المدينة الاثرية يحصرحركة السياح

تم نشره في الأربعاء 26 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
الدعوة الى تشكيل لجنة مختصة لمواءمة خطط التطوير المعدة * نقل المكتشفات الاثرية الجديدة في جرش الى المدينة الاثرية يحصرحركة السياح

 

 
جرش ـ الدستور ـ حسني العتوم
قال مدير سياحة جرش خالد الشبول ان جرش كمدينة سياحية منذ العصر البرونزي ومرورا بكافة العصور وصولا الى الفترة العربية الهاشمية حملت بصمات كل تلك الحضارات وفتحت المجال أمام الباحثين للاهتمام بهذه المنطقة وأمام هذه المقومات السياحية ولكون السياحة تشكل عنصر الاتصال والتواصل من خلال الزوار مع العالم فكان لابد من تهيئة المواقع أمام هذه الحركة حيث عملت وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة على تقديم الخدمات السياحية لمركز الزوار والاستراحة والمتحف الأثري ولغاية خدمة المجتمع المحيط بالمنطقة الأثرية لافتا الى الدراسات التي أجريت بهذا الخصوص كدراسة ''سكوت ولسون'' لإظهار المدينة بالمظهر اللائق وعمل المشاريع التي كان من أبرزها ترحيل موقف السيارات وتطوير موقع الحمامات الشرقية بالتنسيق مع بلدية جرش .
ودعا الشبول الى تشكيل لجنة فنية مختصة في مجال التخطيط لمواءمة خطط التطوير المعدة من قبل وزارة السياحة مع تلك المقترحة من قبل وزارة البلديات لضمان تنفيذ مخططات منسجمة ومتكاملة حول الاستخدام الأمثل للأراضي توفر وتعزز التعاون بين أجهزة القطاع العام لضمان تنفيذ البنى التحتية والفوقية بكل انسجام وان يتم توسيع حدود المنطقة الأثرية شرقا لتصل الحد الطبيعي ( وادي الذهب) وضم منطقة الحمامات الشرقية التي تم تحديثها وهذا يتطلب إلغاء الشارع الرئيسي /عمان جرش/ لغاية دوار القيروان واعتماد طريق ظهر السرو كبديل له وتحويل شارع وصفي التل الى منطقة مشاة واستملاك البناء القائم على الشارع الرئيسي أمام مدخل المتحف اضافة الى ما تقوم به الوزارة من اعداد لتنفيذ مشروع السياحة الثالث والذي من شانه ان يفعل العلاقة ما بين هذا القطاع والمجتمع المحلي .
وتعتبر مدينة جرش حاضنة لأبرز مدينة متكاملة بأبنيتها الأثرية وأعمدتها الألف بدءا من بوابتها الشهيرة والساحة البيضاوية ومرورا بالمسارح والمدرجات والمعابد والكنائس وانتهاء بشارع الأعمدة والسور الذي يلف المدينة وتعلوه أسلاك شائكة ، وما من شك بأهمية هذه المدينة الجاذبة للزوار من مختلف بقاع العالم ولكن الإشارة التي يجدر ذكرها هنا ان جرش الأثرية هي ليست المحصورة بجدارها إنما تلك التي تمتد الى خارج الأسوار وهناك من المواقع ذات الأهمية العالية والتي تستحق ان تكون على خارطة السياحة لكنها نسيت وطواها الزمن حتى إذا ما اكتشفتها الحفريات فسرعان ما يتم نقل محتويات المكان ونقله الى داخل أسوار المدينة حيث يلقى مصيره المحتوم في المستودعات وفي هذا الصدد طرحت الدستور أسئلة كثيرة على المهتمين ورصدت عددا من أراء المواطنين حول هذا الموضوع .
أكرم وجيه يرى انه من الظلم ان تحصرالحركة السياحية بالموقع الأثري المسور لافتا الى العديد من المواقع الأثرية والمواقع المكتشفة التي يمكن إدراجها على خط تلك الحركة والتي منها على سبيل المثال البركتين والسبطة ووادي سوف والمقابر المنحوتة بالصخور في منطقة وادي نحلة والتي تعود الى فترات زمنية ضاربة في عمق التاريخ مضيفا ان الإبقاء على هذه المواقع وصيانتها ووضعها على خارطة السياحة يعني فتح النشاط السياحي على أوسع أبوابه أمام التفاعل المقصود مع المجتمعات المحلية وإيجاد آلية أمامهم لتعظيم المنتج المحلي وتسويقه . وقال مصطفى العتوم ان نظرة الى الواقع السياحي في جرش يعطينا تصورا واضحا عن الفجوة الكبيرة بينه وبين المجتمعات المحلية فالزوار يأتون الى جرش ويدخلون من البوابة الرئيسة وبعد التجوال فيها يغادرونها من نفس المدخل دون ان يتركوا أي اثر في تلك الزيارة من احتكاك مع المجتمعات المحلية وعلى العكس تماما مما نراه في باقي المواقع السياحية في المملكة والتي نجد فيها ان الأطفال الصغار قادرون على التحدث بعدة لغات بسبب تفاعلهم مع الزوار إضافة الى تحقيـق المكتسبات المادية من خلال تقديمهم للمنتج المحلي.
وتمنى محمد العفيف على المؤسسات التربوية والتي تعنى بالشأن السياحي ان تكون أكثر تفاعلا فيما بينها من حيث بناء العلاقات الهادفة الى نشر الوعي السياحي من خلال الممارسات العملية والزيارات الميدانية لتلك المواقع وإيجاد برامج هادفة لهم تمكنهم من مد الجسور وفتح الأبواب أمامهم مع النشاط السياحي وذلك بفتح أندية سياحية في المدارس تناط بها مهام محددة لخلق جيل قادر على التعامل السليم والفهم لطبيعة هذه النشاطات .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش