الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجميل الأب يدعو للتهدئة وجنبلاط يتحسب من الفتنة والحريري يسارع الى اتهام سوريا * اغتيال وزير الصناعة اللبناني بيار الجميل بالرصاص

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 03:00 مـساءً
الجميل الأب يدعو للتهدئة وجنبلاط يتحسب من الفتنة والحريري يسارع الى اتهام سوريا * اغتيال وزير الصناعة اللبناني بيار الجميل بالرصاص

 

 
* لحود يحذر من مؤامرة وجعجع يطالبه بالاستقالة والسنيورة يشدد على بقاء الحكومة

بيروت - وكالات الأنباء
قتل وزير الصناعة والنائب اللبناني بيار الجميل الذي ينتمي الى الغالبية النيابية المناهضة لسوريا أمس في ضاحية بيروت الشمالية ، في اول عملية اغتيال لسياسي منذ 11 شهرا في لبنان. وافاد مصدر امني ان الجميل "اصيب بجروح خطرة في عملية الاغتيال ، ونقل الى المستشفى حيث توفي متأثرا بجروحه". وقالت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية ان الجميل قتل "اثر اطلاق النار على موكبه بعد ظهر أمس في منطقة الجديدة (ضاحية بيروت الشمالية) ، فيما كان يقوم بواجب عزاء". وقال شهود ان الجميل كان على ما يبدو يقود سيارته عندما هاجمه مسلحون واطلقوا النار على رأسه. واظهرت مشاهد عرضها التلفزيون سيارة اصيب زجاجها من جانب السائق بعدد كبير من الرصاصات. وبيار الجميل هو اول شخصية سياسية يتم اغتيالها منذ مقتل النائب جبران تويني في 12 كانون الاول 2005. وهو مسيحي ينتمي الى المذهب الماروني الذي يشكل غالبية المسيحيين في لبنان. من جانبه دعا رئيس الجمهورية اللبناني الاسبق امين الجميل الى التهدئة بعد اغتيال نجله بيار "حفاظا على القضية التي استشهد" من اجلها وهي "لبنان اولا".
وقال امين الجميل امام آلاف المحتشدين الغاضبين امام مستشفى مار يوسف في ضاحية بيروت الشمالية ، الذي نقل اليه نجله "اطلب من محبي بيار المحافظة على القضية التي استشهد من اجلها وعدم التصرف بغريزية". واضاف الجميل الذي يرأس حزب الكتائب المسيحي احد مكونات قوى 14 اذار "لا نريد ان ندنس استشهاده بانفعالات واعمال غير مسؤولة". ودعا أنصاره "الى ان تكون الليلة ليلة صلاة نفكر فيها كيف نحمي البلد بعيدا عن الانفعالات والانتقامات". وقال "لا نريد الانتقام نريد ان تنتصر القضية".
وختم قائلا "لا نريد انفعالات وغدا يكون عندنا موقف وفي ضوء ذلك كل ما سنقوم به سيكون خدمة للبنان ولقضيته".من جهته قال رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ان الاغتيال سيجعل لبنان أكثر عزما على انشاء محكمة دولية لمحاكمة المتهمين في قضية اغتيال رفيق الحريري ، وان تلك المحاكمة ستضع حدا "للمجرمين" وهي الوسيلة لحماية كل اللبنانيين. واكد ان "القتل لن يرهبنا" وان الحكومة "مستمرة بتحمل مسؤولياتها".
ودعا كافة اللبنانيين "الى التنبه لما يخطط لهم من فتن لضرب الوحدة الوطنية واعاقة مسيرة الدولة". كما دعا الزعيم الدرزي وليد جنبلاط احد ابرز قادة الاكثرية النيابية الى التهدئة "حتى لا ننجر الى الفتنة الداخلية التي يريدونها".
وقال "يريدون خلق فتنة داخلية بأي ثمن. كما استنكرنا منذ البداية كل الاغتيالات سلميا وديموقراطيا سنستمر ولن ندعهم ينالوا الفتنة الداخلية". واكد ان "المحكمة الدولية آتية لا محال لكن ايانا ان ننجر الى مشاعر تؤدي الى الفتنة الداخلية". وكان زعيم الغالبية البرلمانية سعد الحريري قطع مؤتمرا صحفيا كان يعقده واتهم سوريا من دون ان يسميها. وقال الحريري "بدأوا مسلسل الاغتيالات الذي وعدوا به" ، في اشارة الى عمليات الاغتيال التي شهدها العامان الماضيان لا سيما اغتيال والده رئيس الورزاء السابق رفيق الحريري في عملية تفجير ضخمة في وسط بيروت في 14 شباط 2005. وقال "يريدون (السوريون) قتل كل لبناني حر".
وفي تصريح لاحق لمحطة سي ان ان الاميركية قال الحريري "إن سوريا لعبت دورا في اغتيال الوزير المسيحي بيار الجميل.
وقال الحريري نجل رئيس الوزراء الاسبق الراحل رفيق الحريري "نعتقد ان يد سوريا موجودة في مختلف المناطق.
" في ذات السياق دعا الرئيس اللبناني إميل لحود في بيان مقتضب بثه التليفزيون الرسمي مواطنيه إلى الوحدة والعثور على "الجناة" ، مشيرا إلى أن هذه المؤامرة بدأت باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري. ومضى قائلا إنه يتعين على كافة اللبنانيين التوحد في وقت الازمة مخاطبا إياهم بالقول "وحدتكم قوتكم". ودعا القائد السابق للقوات اللبنانية سمير جعجع رئيس الجمهورية الى الاستقالة بعد اغتيال بيار الجميل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش