الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسى يرفض التعايش مع إسرائيل دون سلام عادل * أبو الغيط: تكديس السلاح لن يحل الصراع في الشرق الأوسط

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 03:00 مـساءً
موسى يرفض التعايش مع إسرائيل دون سلام عادل * أبو الغيط: تكديس السلاح لن يحل الصراع في الشرق الأوسط

 

 
القاهرة - د ب أ: افتتح وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أمس أعمال مؤتمر حركة الباجواش السادس والخمسين الذي يعقد في القاهرة تحت عنوان "منطقة في مرحلة انتقالية: السلم والاصلاح في الشرق الاوسط".
وفي معرض كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي يستمر حتى الاربعاء ، أشار أبوالغيط إلى أن منطقة الشرق الاوسط تمر حاليا بمرحلة دقيقة "تستلزم توحيد جهود المجتمع الدولي لاستئناف عملية السلام والتحرك بخطوات ثابتة لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة وهو ما يقتضي معالجة النزاع العربي الاسرائيلي باعتباره جوهر الصراع في الشرق الاوسط".
وأكد أبوالغيط في افتتاح مؤتمر المنظمة الدولية غير الحكومية التي تتمتع بالصفة الاستشارية وعضوية مراقب في الامم المتحدة وتأسست من مجموعة بارزة من علماء الذرة في العديد من دول العالم عام 1955 لمناهضة الحد من انتشار الاسلحة الذرية ، أن "مصر تتطلع لشرق أوسط خاليا من كل ما يهدد استقراره وتقدمه ، شرق أوسط لا مكان فيه لاحتلال دولة لاخرى ، ولا مجال فيه للارهاب السياسي أو التطرف الديني أو التعصب العرقي ، شرق أوسط لا مكان فيه للاسلحة النووية أو غيرها من أسلحة الدمار الشامل".
وأكد أبوالغيط أن مصر "لم تدخر جهدا من أجل تحقيق السلام الشامل والعادل بين الدول العربية وإسرائيل وتواصل مساعيها من أجل بناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين بما يتسنى معه استئناف المفاوضات".
وأشار أبوالغيط إلى أن "مواصلة الاحتلال وعدم إحراز تقدم نحو إقامة دولة فلسطينية مستقلة.. ينمي مشاعر اليأس والظلم إزاء ازدواجية معايير المجتمع الدولي بما يوفر أرضية خصبة للفكر المتطرف الذي يحرك يد الارهاب الغادرة".
وأعرب وزير الخارجية في نهاية كلمته عن "تقدير مصر للدور الهام الذي تضطلع به حركة الباجواش ولجنتها التنفيذية لدعم جهود منع الانتشار النووى وكافة أسلحة الدمار الشامل فضلا عن دور المنظمة في دعم السلم والامن الدوليين".
من جانبه أكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الدول العربية "لن تقبل التعايش مع إسرائيل إلا بسلام عادل متوازن".
وأوضح موسى خلال حوار مطول في الجلسة الثانية للمؤتمر أن "فكرة أن العالم العربي ضعيف وسيقبل بفرض أي تسوية عليه هو أمر غير واقعي.. فالعالم العربي القوى لن يقبل هذا الحل الاعرج من جانب واحد كما أن العالم العربي الضعيف ـ إذا تصوروا ذلك ـ لن يقبل أيضا إلا بتسوية عادلة".
وأكد "نحن مستعدون للتعايش مع إسرائيل وليس لدينا مشكلة في ذلك ، ولا توجد حروب بيننا وبين اليهود ، ولكن يجب إقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، وتطبيق مبدأ الارض مقابل السلام ، أما غير ذلك فهو غير مقبول".
من جانبه قال باولو كوتا راموسينو السكرتير العام لمنظمة الباجواش أن المنظمة تابعت بعناية بالغة مبادرة السلام العربية في بيروت ووصفها بأنها "رائعة وجيدة".
وقال إنه يجب المحافظة على هذه المبادرة بإصرار "فالافكار الجيدة لا تأتي فجأة وهى عنصر جوهري لاي حل في المنطقة".
وبدأ مؤتمر الباجواش السادس والخمسون أعماله أمس بالقاهرة بحضور ممثلي 45 دولة من العلماء والباحثين البارزين في مجال منع الانتشار النووي.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل