الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شارك في حملة نظمها انصار حماس لتنظيف شوارع غزة ...* هنية يحث العاملين في الحكومة على الغاء الاضراب المفتوح

تم نشره في السبت 2 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
شارك في حملة نظمها انصار حماس لتنظيف شوارع غزة ...* هنية يحث العاملين في الحكومة على الغاء الاضراب المفتوح

 

 
غزة - وكالات الانباء
حث رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية العاملين في الحكومة امس على الغاء خطط القيام باضراب مفتوح قائلا ان الفوضى التي ستنجم عن ذلك لن تفيد الا اسرائيل.
ويعتزم الموظفون المدنيون الذين يطالبون بأجورهم المتأخرة منذ اذار التوقف عن العمل اعتبارا من اليوم ما قد يصيب الاعمال الحكومية باستثناء المستشفيات والمعابر الحدودية بالشلل.
وقال هنية ان اسرائيل تريد أن تحدث فرقة بين الشعب الفلسطيني. وينتمي معظم العاملين في الحكومة من مدنيين وعسكريين لحركة فتح التي ينتمي اليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقال هنية وهو من حماس "أنا أدعو المعلمين والطلاب أن يتوجهوا للمدارس وأن يبدأوا العام الدارسي الجديد." وتابع وهو ينضم لنشطين من حماس ومسؤولين اخرين في جمع القمامة التي تكاثرت في شوارع مدينة غزة بعد اضرابات في الاونة الاخيرة لعمال البلدية "نحن شعب نمر بظروف صعبة ويجب أن نكون موحدين.
لا يمكن أن نسمح لسياسات القتل والتدمير والحصار أن تقتل فينا الارادة وتسرق منا المواقف."
وتجمع الاف من مؤيدي حماس في شوارع مدينة غزة وهم يلوحون بأعلام حماس الخضراء ويرددون هتافات مؤيدة للحكومة الفلسطينية.
وفي غزة اجريعباس محادثات مع هنية بخصوص تشكيل حكومة وحدة فلسطينية والتي يأمل بعض الزعماء الفلسطينيين أن تؤدي الى تخفيف العقوبات الخارجية. ومن المتوقع أن تستمر المحادثات لاسابيع ولم يصرح عباس بأي شيء علنا منذ وصوله.
وقال هنية "نحن ما زلنا في بداية الطريق ونأمل أن تنجح كل مساعينا في حماية الوحدة الوطنية."
وأشار في مؤتمر صحفي عقده أمام أحد مساجد مخيم الشاطئ للاجئين في غزة عقب أداء صلاة الجمعة إلى أن "الاطار العام لهذه الحكومة محل تفاهم واتفاق بينه وبين الرئيس عباس معربا عن أمله في أن التفاصيل القادمة المتعلقة بتشكيل هذه الحكومة تدفع بجهد لاخراجها للشعب الفلسطيني".
وصرح مساعد لعباس بأن الرئيس الفلسطيني يصر على تحقيق تقدم بخصوص تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية سواء بالحصول على مساندة حماس أو بالعمل ضدها اذا فشلت المحادثات.
ونظريا يمكن لعباس اقالة هنية رغم أن بعض المحللين يقولون انه من غير المرجح أن يحدث ذلك بسبب شعبية حماس والمخاوف الفلسطينية من تجدد العنف السياسي الداخلي اذا اتخذت مثل هذه الخطوة.
ولم تبد حماس مؤشرات على أنها ستذعن للمطالب الدولية بالاعتراف باسرائيل وقبول اتفاقات السلام المؤقتة وهي نقطة خلاف رئيسية بينها وبين عباس.
وتريد حماس ايضا الاحتفاظ بالمناصب الوزارية الرئيسية في أي حكومة وحدة وطنية بما في ذلك منصب رئيس الوزراء.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل