الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس الامن يتحرك واعتبار بيونغ يانغ «خارجة عن القانون» * جبهة آسيوية اوروبية لمواجهة «نووي» كوريا الشمالية

تم نشره في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
مجلس الامن يتحرك واعتبار بيونغ يانغ «خارجة عن القانون» * جبهة آسيوية اوروبية لمواجهة «نووي» كوريا الشمالية

 

 
عواصم - وكالات الانباء
حثت الدول الاسيوية بشدة كوريا الشمالية على إسقاط أي خطط لاجراء تجربة نووية وحذرت من تحرك شديد من جانب المجتمع الدولي إذا أجرت ذلك الاختبار. وردت كوريا الجنوبية المجاورة على إعلان النظام الشيوعي بأنه يخطط لاجراء تجربة نووية بالتحذير بأنها لن تقبل بامتلاك كوريا الشمالية لاسلحة نووية. ودعا رئيس الوزراء الياباني شينزو ابيه الى جبهة موحدة تضم اليابان وجارتيها الصين وكوريا الجنوبية للضغط على بيونغ يانغ بعد ان هددت باجراء تجربة نووية.
ويدعو ابيه الذي اصبح رئيسا للحكومة منذ اسبوع الى تبني موقف صارم من النظام الشيوعي في بيونغ يانغ لكنه يأمل ايضا في تحسين العلاقات بين اليابان وجاراتها بعد التوتر الذي سادها في عهد سلفه جونيشيرو كويزومي. وقال ابيه امام البرلمان ردا على اعلان كوريا الشمالية "سأتخذ الاجراءات المناسبة بالتعاون مع الصين وكوريا الجنوبية" ، معتبرا "اعلان كوريا الشمالية مؤسف جدا".
وطلبت الولايات المتحدة من مجلس الامن الدولي التحرك لمنع كوريا الشمالية من اجراء تجربة نووية اعلنت بيونغ يانغ عنها بدون تحديد موعدها. وعبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان عن "قلقه" من هذا الاعلان ، بينما دعت كل من الصين وموسكو بيونغ يانغ الى "ضبط النفس" بعد اعلانها الذي اثار قلقا في الاسرة الدولية. ودعا المندوب الاميركي في المنظمة الدولية جون بولتون نظرائه في الدول ال14 الاخرى الاعضاء في مجلس الامن الى وضع "برنامج لعمل دبلوماسي وقائي" من اجل دفع بيونغ يانغ الى التخلي عن هذه التجربة. واكد بولتون انه دعا مجلس الامن الدولي الى الا يكتفي باصدار اعلان ، مشيرا الى ان "صياغة ورقة لا يعني تحديد سياسة ولا يشكل برنامج عمل دبلوماسي وقائي متجانس ومدروس". ولم يذكر السفير الاميركي اي تفاصيل اضافية فيما قال المندوب الصيني: "اتفهم موقف بولتون لكنني اعتقد ان افضل وسيلة لمعالجة هذه المشكلة هي المرور عبر المحادثات السداسية" التي تشارك فيها الكوريتان والصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا. اسلحتها النووية. من جهته ، عبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان عن قلقه بعد الاعلان الكوري الشمالي. وقال متحدث باسمه في بيان ان انان "يشارك المجتمع الدولي القلق العام" الذي اثاره الاعلان "ويدعو القادة الكوريين الشماليين الى ان يبرهنوا على اكبر قدر ممكن من ضبط النفس". واضاف ان بيونغ يانغ "يجب ان تعود الى المحادثات السداسية لجعل القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية قابلة للحل عبر التفاوض".
من جهته ، حذر البيت الابيض بيونغ يانغ من اجراء تجربة نووية "استفزازية وغير مسؤولة". وقال المستشار في مجلس الامن القومي فريديريك جونز ان "الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائها وشركائها لعرقلة عمل على هذه الدرجة من اللامسؤولية وسترد الفعل بالطريقة المناسبة". وصرح متحدث باسم الخارجية البريطانية ان "بريطانيا وبقية الاسرة الدولية ستعتبر تجربة نووية عملا استفزازيا للغاية سيؤدي الى نتائج خطيرة" على بيونغ يانغ. واضاف ان ذلك "سيزيد التوتر في منطقة تشهد اصلا توترا شديدا". وفي كانبيرا ، رأى رئيس الوزراء الاسترالي جون هاورد ان كوريا الشمالية تتصرف كدولة "خارجة عن القانون الدولي". وقال انه "عمل استفزازي وقح" ، معتبرا انه "اختبار للامم المتحدة بينما يقول معارضونا باستمرار اننا لا نستخدمها بشكل كاف". واضاف ان "بيونغ يانغ يجب ان تدرك ان العالم يعتبر انها تتحرك على الساحة الدولية كدولة خارجة على القانون الدولي".
وقد استدعت استراليا وهي من الدول النادرة التي تقيم علاقات دبلوماسية مع النظام الشيوعي الكوري الشمالي ، سفير بيونغ يانغ للاحتجاج على تهديد كوريا الشمالية القيام بتجربة نووية. كما دان الاتحاد الاوروبي مشروع كوريا الشمالية معتبرا انه "غير مسؤول". وعبرت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الاوروبي عن "قلقها العميق" من الاعلان الذي رأت فيه "خطوة غير مسؤولة تزيد من التوتر وتنسف الاستقرار الاقليمي". من جانبها ، دعت موسكو كوريا الشمالية الى "ضبط النفس" كما دعت الاميركيين والكوريين الشماليين الى اجراء "اتصالات مباشرة".
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نعمل مع الاطراف الآخرين في المحادثات السداسية ومع بيونغ يانغ لتبرهن على ضبط النفس ومنع اي تحركات غير مدروسة وننطلق من مبدأ ان هذه المشاكل يجب ان تحل بطريقة سلمية ودبلوماسية حصرا". ودعا لافروف واشنطن التي تعتبر كوريا الشمالية واحدة من دول "محور الشر" ، الى اجراء مفاوضات مباشرة للخروج من الازمة. والتشاور وتمتنع عن كل الاعمال التي يمكن ان تؤدي الى تصعيد التوتر".
ودعا رئيس الوزراء الياباني شينزو ابيه الى جبهة موحدة تضم اليابان وجارتيها الصين وكوريا الجنوبية للضغط على بيونغ يانغ. ويتوقع ان تشكل هذه المسألة احد محاور زيارتين يؤديهما الى الصين وكوريا الجنوبية في الثامن والتاسع من تشرين الاول.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش