الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيونغ يانغ تصف تجربتها النووية بأنها «حدث تاريخي» * واشنطن تواجه ترددا حول تطبيق العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
بيونغ يانغ تصف تجربتها النووية بأنها «حدث تاريخي» * واشنطن تواجه ترددا حول تطبيق العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية

 

 
عواصم - وكالات الأنباء
اطلقت الولايات المتحدة حملة دبلوماسية أمس لتطبيق العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الامن الدولي على كوريا الشمالية ولحشد التأييد من الصين وكوريا الجنوبية لمعاقبة بيونغ يانغ لاعلانها اجراء تجربة نووية. وبعد اقل من 48 ساعة على تصويت مجلس الامن الدولي بالاجماع على فرض عقوبات على بيونغ يانغ ، يواجه الدبلوماسيون الاميركيون تحفظات من دول رئيسية في اسيا بان التشدد في التعامل مع كوريا الشمالية يمكن ان يثير نظام بيونغ يانغ الذي لا يمكن التكهن بتصرفاته.
فقد اشار استطلاع جديد للرأي في كوريا الجنوبية ان عددا متزايدة من الكوريين الجنوبيين يلقون باللوم في التجربة النووية على الولايات المتحدة اكثر من كوريا الشمالية ، حيث قالوا ان الموقف الاميركي المتشدد اثر على تصرفات بيونغ يانغ.
وتتوجه وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى الصين واليابان وكوريا الجنوبية في وقت لاحق من هذا الاسبوع بينما وصل كريستوفر هيل كبير المفاوضين الاميركيين حول ملف كوريا الشمالية النووي ، الى طوكيو أمس لمناقشة قرار مجلس الامن. وقال هيل الذي من المقرر ان يصل الى كوريا الجنوبية الثلاثاء "نريد ان نتحدث عن تطبيق القرار".وقد تطوعت اليابان ، الدولة المسالمة منذ الحرب العالمية الثانية ، بالمساعدة في عمليات التفتيش التي ينص عليها القرار.
واضاف "نريد ان نناقش سبلا اخرى يمكن ان نتخذها للعمل معا لضمان عدم تمكن كوريا الشمالية من الحصول على التكنولوجيا او التمويل لمواصلة هذه البرامج".
ومنعت استراليا أمس السفن الكورية الشمالية من دخول موانئها ، الا انه في انحاء اخرى من اسيا ، بدأت التصدعات تظهر في التوافق الدولي فور صدور القرار. فقد اشارت الصين ، الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية واكبر مانح للمساعدات لها ، الى انها ستتردد في وقف سفن الشحن الكورية الشمالية وتفتيشها.
وفي كوريا الجنوبية المجاورة ، اكد المتحدث باسم الرئيس روه مو - هيون مخاوفه من اتخاذ اي عمل يمكن ان يزعزع استقرار المنطقة المتوترة.
وقال المتحدث يون تاي - يونغ "ليس من المحبذ ان تزيد جهود ازالة الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية من مخاطر الامن وعدم الاستقرار الاقتصادي".
كما أن كوريا الجنوبية غير مستعدة لتفتيش سفن كوريا الشمالية خشية اثارة اشتباك مسلح مع جارتها.
إلى ذلك ذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية نقلا عن تقارير للتليفزيون المركزي الكوري الشمالي أمس أن الرجل الثاني في حكومة كوريا الشمالية وصف تجربة بيونجيانج النووية بأنها "حدث تاريخي".
ونًقل عن كيم يونج نام رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الاعلى قوله إن "عزل وقمع" كوريا الشمالية من قبل الولايات المتحدة هي "أسوأ موقف".
من جهة ثانية قال محللون انه من غير المرجح ان تؤدي العقوبات الجديدة التي فرضتها الامم المتحدة على كوريا الشمالية الى تخليها عن برنامجها للتسلح العسكري كما ان تأثيرها فيما يتعلق باعادة بيونغ يانج الى طاولة المفاوضات ومنع الصادرات الخطيرة يمكن اضعافه من جانب الصين وكوريا الجنوبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش