الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المبادرة النيابية لاصلاح التعليم العالي . تكاملية قرارات وتشاركية واقع

تم نشره في السبت 14 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً





كتبت : امان السائح

المبادرة النيابية ،والحديث عنها ليس متاخرا بالطبع، هي قضية هامة سيما ما تعلق منها بالبحث والحديث عن قضايا التعليم العالي ، والالتقاء الايجابي برؤساء الجامعات الاردنية وممثلين عن تلك الجامعات لغايات الاصلاح والبحث عن الافضل ، ولغايات التكاملية والتشاركية بين مؤسسات التعليم العالي والقطاع النيابي والحكومة لان دائرة العمل لا تتوقف عند محطة واحدة..

والمبادرة النيابية التي تعمل ضمن نطاق وقطاع التعليم العالي كواحد من قطاعات مختلفة عملت على صياغة تفاصيل تحركاتها والعمل من اجلها بشتى الوسائل ، فكل تلك التحركات تسجل لصالح العمل النيابي ولصالح التعليم العالي وبالطبع لصالح الاردن ، والقطاع الاهم هو التعليم العالي ..

منسق المبادرة النيابية د. مصطفى الحمارنة وهو الخارج ايضا من رحم مؤسسات اكاديمية وعمل شعبي ومجتمعي ومن رحم مركزدراسات استراتيجية يعمل بلا توقف ومثابرة عالية الجودة ، لوضع بصمات في سجل العمل النيابي ولصالح العمل على ارض الواقع من اجل الاصلاح الايجابي الملموس والذي يترك عملا في سجل الجامعات ومن اجل اعضاء الهيئات التدريسية والطلبة الدارسين فيها ومخرجات التعليم العالي بشتى المجالات .. فكرة او تاسيس او خطوات لجنة العمل النيابي ترى في التطوير والاصلاح مهمة لا بد ان تتكون لصالح المجتمع ، وفقرة التعليم العالي التي تعمل في سلكها الان هي حالة ايجابية للغاية فيما يخص التمويل وسياسات القبول والتعليم التقني والحاكمية والابتعاث ، وكل تفاصيل العمل الجامعي والمؤسسي ، وهي التي لا بد ان توجد فرقا على ارض الواقع في مجال الجامعات ..

انخراط المبادرة النيابية في مجال التدخل بقطاع التعليم العالي ، حالة غاية بالايجابية والعمل الصحيح ، وان يتم لمس نتائج عملها يجب ان لا يكون طفرة او امرا طارئا بل يجب ان تتدافع كل الجهات لانجاح هذا العمل الذي يعتبر بصمة في طريق الاصلاح سيما وان النواب يرتبطون مباشرة بنبض الشارع وبمنطق الناس وبمطالبات المواطنين ، وهم ايضا في تماس مباشر مع الحكومة وصوتهم المسموع والعالي امام الحكومة ورئيسها فلا بد من مبادرة تطرح الامور على ارض واقع صلبة ..

مبادرة العمل النيابي فيما يتعلق بقضايا التعليم العالي يجب ان تكون اكثر لمسا للواقع واكثر مبادرة واشد وطأة بالتماس مع الجامعات ووزارة التعليم العالي ومتابعة الاستراتيجيات والقرارات وان تكون متصالحة مع الشارع الطلابي ومع الوزارة ومع القرارات الايجابية التي تنسجم مع المصلحة وليس مع المصالح الشخصية الضيقة لفئات ربما من الناس وربما من النواب .

مباردة العمل النيابي التي التقت وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات الاردنية قبل ايام في مبنى الوزارة ، وتابع منسق المبادرة تلك اللقاءات بلقاء خاص في بيته لتعظيم الاحاديث وترك بصمات ملموسة على ارض الواقع ، لابد ان تنشل الامور من اجواء قد لا تكون صالحة للتعليم ولابد ان تستمع الى وجهات نظر الوزارة ممثلة بالوزير ومجلس التعليم العالي ، وعليها ايضا ان تكون قادرة على ترويج اي قرار صحيح يتخذه مجلس التعليم العالي لتبييض صورته امام اعضاء المجلس النيابي حتى لا تشن عليه حروب شخصية لا تحمد عقباها ولا تفهم مدلولاتها ..

مبادرة العمل النيابي هي سيف ذو حدين ، يجب النظر لتفاصيلها على انها ايجابية الطرح والمضون في مجال التدخل الصحيح بقضايا التعليم العالي ، ويجب النظر لمضامينها على انها وجدت لتحسن الصورة والمنطق والتعليم العاالي ليصار الى ان يكون مختلفا ، وان يدخل باطار المختلف ، لتكون النتائج مختلفة، وليكون تدخل لجنة المبادرة النيابية صوت للحق ولاكمال صورة التعليم العالي نحو التاثير..

مبادرة العمل النيابي ، هي حالة من التفاعل والتشاركية بين مؤسسات المجتمع والحكومة يجب ان تلقى اصداء متفاعلة مع جميع الاطراف ، ويجب ان تعرج على الايجابي فقط ، اما القادم منها اساسا ليلقى تقبلا من قبل مجلس التعليم العالي ليتخذ فيه قرارا تنفيذي ، واما ان تعظم المبادرة قرارات مجلس التعليم العالي الصحيحة لتمثلها وتروج لمضامينها ..

صوت المبادرة النيابية يجب ان يرضى به الجميع في حال اسس لقرارات ايجابية ، ويجب ان يستمع له الجميع ان انسجم مع وضع تحسين مخرجات التعليم العالي ولم ينصاع الى قرارات شخصية لفئات داخل وخارج المجلس ، وهذا الصوت عليه ان يكون عاليا قويا ينسج علاقات متكاملة مع مجلس التعليم العالي ووزير التعليم العالي ، ورؤساء الجامعات الاردنية الرسمية والخاصة ، ليكون صداها ليس تدخلا ولا نزعا لاستقلالية الجامعات انما مترابطا متكاملا مع الصورة الفاعلة للجامعات الاردنية وقضايا التعليم العالي الاردنية ..

بانتظار الشيئ المختلف والمخرج المتميز ، وبانتظار مزيد من التشاركية بين مؤسسات المجتمع لتصب لصالح قضايا التعليم العالي ، ان نجحت فكل القبعات ستنخفض احتراما لمبادريها ومؤسسيها ، وان فشلت فكل الشكر لمبادرة لم تكتمل عناصرها ، والبحث عن اسباب الفشل دورنا جميعا .. لنؤسس لغد مختلف للاسف قد يكون بلا مبادرات ، ويغلق الملف للابد ..



 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة