الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الشعبية»: توصيات `التنفيذية` تزيد من تعقيدات الوضع الفلسطيني * بحر «ينصح» عباس بالعدول عن إجراء انتخابات مبكرة

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
«الشعبية»: توصيات `التنفيذية` تزيد من تعقيدات الوضع الفلسطيني * بحر «ينصح» عباس بالعدول عن إجراء انتخابات مبكرة

 

 
غزة - د ب أ
طالب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالانابة احمد بحر الرئيس محمود عباس بالعدول عن قرار إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة وحل المجلس التشريعي ، محذرا من أن هذا القرار "غير القانوني" سيدخل الساحة الفلسطينية في "فوضى عارمة".
وقال بحر في تصريحات لوكالة الانباء الالمانية "ننصح إخواننا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والرئيس عباس أن يعدل عن هذا القرار لانه مخالف للمادة 5 في القانون الاساسي الفلسطيني والتفاف على الشرعية الفلسطينية والانتخابات التي جرت في كانون الثاني الماضي ما يؤدي إلى توتير الساحة الفلسطينية".
وأضاف أن "المادة الخامسة من القانون تنص صراحة بقولها أن نظام الحكم في فلسطين هو نظام نيابي ديمقراطي بوجود مجلس تشريعي (هيئة نيابية) منتخب وذو سلطة فعلية ، مدة ولايته القانونية أربع سنوات".
وأعلن بحر أنه بصفته رئيسا للمجلس بالانابة "سأوجه مذكرة قانونية دستورية للرئيس عباس تبين هذا التجاوز الخطير والذي لا يفهم منه إلا توتير الساحة والالتفاف على الشرعية الفلسطينية".
ورأى أن المقصد من قرارات اللجنة التنفيذية الضغط على حماس لتقديم تنازلات سياسية. وقال متحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم امس إن نتائج الاجتماع الذي عقدته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية السبت برئاسة الرئيس محمود عباس والذي تمخض عن إصدار توصية بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة أدت إلى بث حالة من القلق في الشارع الفلسطيني وبالتالي تعميق الفجوة بين قطبي الرئاسة وبين حركتي فتح وحماس.
وأكد برهوم في تصريحات لاذاعة صوت فلسطين أن "توصيات اللجنة التنفيذية لن تعالج الجرح الفلسطيني لانها جاءت لانهاء حكومة شرعية ولم تأت لفك الحصار أو استقطاب الدعم العربي والاسلامي وحماية المواطن الفلسطيني من آلة الحرب الاسرائيلية".
وجدد القيادي في حماس رفض الحكومة التي شكلتها الحركة الاعتراف بأن مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وصلت إلى طريق مسدود ، مضيفا "أقول بكل وضوح باب الحوار لن يغلق وما زال هناك الخير الكثير في حركة فتح وحركة حماس وعلى رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الوزراء أن يعودا جميعا مع الكل الفلسطيني إلى وثيقة الوفاق الوطني والى حوار القاهرة وحوار حكومة الوحدة الوطنية".
وردا على سؤال حول إنجازات حكومة حماس خلال الشهور العشرة الماضية ، تساءل برهوم "إذا كانت حماس تتهم من حركة فتح والسلطة الفلسطينية أنها لم تحقق من برنامجها شيئا على مدار 10 أشهر فأين ما حققه برنامج الرئيس على مدار سنتين؟ الرئيس قدم برنامجا متكاملا وعلى مدار سنتين لم يحقق الحد الادنى من البرنامج".
وتابع بالقول "إذا أراد الرئيس أن يستقيل ويجري انتخابات رئاسية هذا شأنه. ولكن ليس من صلاحيات الرئيس القانونية ولا الدستورية أن يحل المجلس التشريعي ويجري انتخابات تشريعية جديدة".
من جهته ، قال عاطف عدوان وزير شؤون اللاجئين في الحكومة الفلسطينية إن توصيات اللجنة التنفيذية بشأن الدعوة لاجراء انتخابات مبكرة مرفوضة نظرا "لانتهاء صلاحيات تلك اللجنة".
وأكد عدوان في تصريحات لاذاعة صوت القدس المحلية أن "توصيات اللجنة التنفيذية مرفوضة لاسباب منها أن هذه اللجنة انتهى عمرها الافتراضي من الناحية القانونية إضافة إلى أن المجلس الوطني الفلسطيني يجب أن يجدد كل أربع سنوات.
ثانيا هذه اللجنة تفتقد النصاب القانوني" من جانبها ، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان توصيات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بالدعوة الى انتخابات مبكرة تزيد من تعقيدات الوضع الفلسطيني.وقال رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة في البيان الذي تلاه في مؤتمر صحفي ان "المطالبة باجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة سوف يزيد من تعقيدات الوضع الفلسطيني الداخلي". واضاف ان "تشكيل حكومة الوحدة الوطنية حاجة فلسطينية وضرورة وطنية لمواجهة التحديات وضبط الوضع الامني ورفع الحصار الظالم عن شعبنا كما نصت على ذلك وثيقة الوفاق الوطني".
ودعا مهنا الى "اعطاء الحوار الوطني الشامل مداه لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وفي حال تعذر ذلك اتخاذ اي خطوات لاحقة يحتاج الى توافق واجماع وطني".
واعتبر ان "عدم نجاح المشاورات بشان حكومة الوحدة بسبب الثنائية الضارة التي تمثلت في الرئيسين ، الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية ومن خلفهما حركتي حماس وفتح".
وشدد على أن "رهن تشكيل الحكومة بموافقة أميركا واللجنة الرباعية الدولية يعني الاستجابة لشروط واشنطن والهبوط بسقف البرنامج السياسي أدنى من وثيقة الوفاق الوطني".
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة