الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعتزم التذكير بدعم باريس الثابت لسيادة لبنان واستقراره * اليو ماري تمضي رأس السنة مع الجنود الفرنسيين في جنوب لبنان

تم نشره في السبت 30 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
تعتزم التذكير بدعم باريس الثابت لسيادة لبنان واستقراره * اليو ماري تمضي رأس السنة مع الجنود الفرنسيين في جنوب لبنان

 

 
باريس - ا ف ب
اختارت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليو ماري ان تتوجه الى جنوب لبنان للقيام بزيارتها التقليدية الى القوات الفرنسية المنتشرة في الخارج في ليلة رأس السنة.
وستحتفل اليو ماري برأس السنة مع الجنود الفرنسيين المنتشرين في جنوب لبنان في اطار القوة الدولية الموقتة التابعة للامم المتحدة في لبنان (يونيفيل). وخلال هذه الزيارة التي تستغرق 48 ساعة ، ستلتقي اليو ماري عددا من اعضاء الحكومة اللبنانية بينهم نظيرها الياس المر. وقالت مصادر قريبة من الوزيرة الفرنسية ان "زيارة رأس السنة مخصصة للقوات اولا ، لكن وزيرة الدفاع تعتزم التذكير بدعم فرنسا الثابت لسيادة لبنان واستقراره". وستستضيف باريس في 25 كانون الثاني مؤتمرا جديد للدول المانحة للبنان. وتتولى فرنسا قيادة القوة الموقتة في جنوب لبنان وتحتل المرتبة الثانية بين الدول المساهمة فيها حيث يبلغ عدد جنودها 1600 عنصر.
وستنتقل قيادة هذه القوة الى ايطاليا التي تنشر اكبر عدد من الجنود في هذه القوة (2300 عنصر من اصل احد عشر الف رجل) ، في الاسابيع المقبلة. وستلتقي اليو ماري قائد القوة الموقتة الجنرال آلان بيليغريني الذي نفى مؤخرا اي انتقال مبكر للقيادة الى الايطاليين. وكان الجنرال الفرنسي ينفي معلومات نشرتها الصحف الايطالية حول "خلافات" بينه وبين الامم المتحدة وهيئة اركانه. وستبحث اليو ماري مع محادثيها في مسألة طائرات المراقبة بدون طيار التي وضعتها فرنسا بتصرف الامم المتحدة. وتنتظر هذه الطائرات المتمركزة على الارض اللبنانية ، الضوء الاخضر من الامم المتحدة لتتمكن القوة الدولية من استخدامها. وتحدثت المصادر نفسها عن "ترحيب في نيويورك" بالفكرة ، لكنها اوضحت انه "ما زال يجب وضع اللمسات الاخيرة على شروط استخدامها يجب ان تعد". وكانت فرنسا اكدت مطلع كانون الاول انها "مستعدة" لنشر هذه الطائرات في جنوب لبنان بعد تحليق الطيران الاسرائيلي فوق المنطقة الذي بررته الدولة العبرية بانتهاك الحظر على الاسلحة الذي ينص عليه قرار الامم المتحدة رقم 1701 . وفي حال استخدامها ، يمكن ان تساهم هذه الطائرات بعمليات مراقبة محتملة لنقل اسلحة وخصوصا على الحدود اللبنانية السورية واللبنانية الاسرائيلية.
والى جانب الجنود في القوة المؤقتة ، تتمركز فرقاطة فرنسية قبالة السواحل اللبنانية ، تقوم بمراقبة الة البحرية مع القوة المؤقتة البحرية التي تقودها المانيا. وكانت اليو ماري زارت سلطنة عمان العام الماضي على متن الغواصة النووية "لابيرل" والفرقاطة "كوربيه". كما امضت رأس السنة في السنوات الماضية في افغانستان وساحل العاج.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل