الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برنامج دراسي إسرائيلي جديد لتهويد القدس

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - فككت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس 12 منزلا مقدمة من الاتحاد الأوروبي في تجمع جبل البابا في العيزرية شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال ممثل تجمع جبل البابا البدوي عطا الله مزارعة في بيان له إن قوات الاحتلال برفقة طواقم خاصة ومستوطنين اقتحمت التجمع الساعة الخامسة صباحا، وشرعت بتفكيك منازل مقدمة من الاتحاد الأوروبي. واضاف ان «التجمع في هذه الأثناء محاصر، ومغلق، ويحظر الدخول اليه».

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات تفكيك المنازل التي يقطنها حوالي (90) مواطناً غالبيتهم من الأطفال، كان قد تبرع بها الاتحاد الاوروبي لأهالي المنطقة، وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يقدم فيها الإحتلال على اقتحام جبل البابا، ومصادرة وهدم عدد من الكرفانات كانت ايضاً قد قدمت من الإتحاد الاوروبي.

واكدت الخارجية الفلسطينية في بيان لها أن هذه الإعتداءات والإجراءات القمعية تأتي في سياق تنفيذ الإحتلال لمخططاته الإستيطانية الهادفة إلى إخلاء المناطق المحيطة بالمستوطنات من ساكنيها الفلسطينيين، وبشكل خاص المحيطة بمستوطنة (معاليه أدوميم) والمشروع الإستيطاني (E1)، تحت ذرائع وأساليب شتى، لصالح توسيع المستوطنات وفصل القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني. في سياق آخر، تعكف وزارة التعليم الإسرائيلية على وضع برنامج دراسي جديد حول مدينة القدس المحتلة، بادر إليه وزير التعليم، نفتالي بينيت من حزب « البيت اليهودي «، من شأنه تهويد القدس. ويتبين من هذا البرنامج أنه يكاد يخلو من ذكر العرب الفلسطينيين في القدس المحتلة، سواء من حيث الوجود العربي أو التاريخ العربي للمدينة، الذين يشكلون ثلث سكان القدس اليوم. وكشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أمس عن البرنامج الدراسي الجديد حول القدس، بحيث سيتم دمجه في عدد من المواضيع الدراسية، وفي الوقت الذي يعتبر فيه هذا البرنامج الدراسي مدينة القدس «موحدة « ولا يعترف بالاحتلال الإسرائيلي لها. وسوف يتم في إطار هذا البرنامج، تدريس الطلبة الإسرائيليين في الصفوف الخامس والسادس حول أحياء في القدس الغربية يسكنها اليهود الأشكناز والشرقيون والمتدينون والحريديم، في الوقت الذي يغيب فيه التطرق إلى الصراع في القدس. وسيتم اعطاء دروس حول الحرم القدسي الشريف/ المسجد الأقصى، في حين ان الموقع الالكتروني الذي يوجه التلاميذ إليه من أجل استقاء المعلومات حول هذا البرنامج، تابع لجمعية استيطانية تنظم اقتحامات للمسجد الأقصى.

كما تدين الوزارة بأشد العبارات إقدام سلطات الإحتلال على تشريع الإعتراف بحي إستيطاني جديد في مستوطنة (علي زهاف)، المقامة على أراضي المواطنين في بلدة كفر الديك جنوب غرب الضفة الغربية، بهدف توطين ما يقارب (150) عائلة جديدة من المستوطنين في الحي المذكور.

وشنت قوات الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل وقلقيلية وجنين ورام الله واحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة واعتقلت 15 مواطناً بحجة انهم مطلوبون .

إلى ذلك، أفادت شرطة الاحتلال أنها اعتقلت فلسطينياً في القدس الغربية، صباح أمس، بعد اتهامه بمهاجمة أحد مواطنيها. وقالت لوبا السمري، المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إن «فلسطينياً طعن شاباً يهودياً في شارع الأنبياء، فأصابه بجروح طفيفة نُقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج». وأضافت أن «شرطياً ألقى القبض على منفذ العملية، دون إطلاق عيارات نارية عليه وجار التحقيق معه»، دون أن تذكر هوية المنفذ أو مكان إقامته. وقالت الشرطة في بيان ان الشاب الفلسطيني في العشرينيات من العمر ومن الضفة الغربية المحتلة، موضحة ان رجال الشرطة «شاهدوه وهو يطعن يهوديا ثم يلوذ بالفرار» ويرمي السكين بعيدا. كما هدمت جرافات الاحتلال «بركس» زراعي في قرية دير الغصون شمال مدينة طولكرم في اطار اعتداءاتها اليومية على المزارعين الفلسطينيين. وقالت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في طولكرم ببيان لها ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافها جرافات شرعت بهدم بركس زراعي في سهل دير الغصون بطولكرم شمال الضفة الغربية في المناطق الواقعة داخل جدار الضم والتوسع العنصري الاسرائيلي. من جهة ثانية، أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اعتداء قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ليلة أمس الأول على مجموعة من قوارب الصيادين في بحر شمال غزة، واعتقالها عشرة صيادين، ومصادرتها لقاربي صيد، من بينها قارب صيد كبير(لنش) وإغراقها لقارب ثالث تمكن الصيادون من انتشاله في وقت لاحق. وقال المركز في بيان تلقاه مراسل بترا في غزة ان ذلك يمثل انتهاكاً جسيماً لحق صيادي القطاع في الصيد بحرية ولحقهما في حماية ممتلكاتهما داخل مياه القطاع. واضاف المركز أنه يرى ان تلك الاعتداءات المستمرة ضد الصيادين الفلسطينيين في مياه قطاع غزة تمثل شكلاً من أشكال العقاب الجماعي ضد المدنيين الفلسطينيين في القطاع، وتهدف إلى محاربة الصيادين في وسائل عيشهم. ويدعو المركز المجتمع الدولي للتدخل لحماية الصيادين الفلسطينيين وحقهم في ركوب البحر والصيد بحرية ووقف كافة أشكال العقاب الجماعي ضد الصيادين وممتلكاتهم، والتي تخالف قواعد القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي. من جانبه، أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن وزير الخارجية الاميركي جون كيري ابلغ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نيته المشاركة في الاجتماع الوزاري التشاوري بشأن المؤتمر الدولي للسلام بداية الشهر المقبل المنوي عقده في العاصمة الفرنسية باريس. وقال عريقات في بيان مقتضب صادر عن مكتبه أمس ان هذا الموقف جاء خلال اتصال هاتفي اجراه الوزير كيري مع الرئيس عباس.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش