الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسلاميون يسيطرون على بلدة جوهر الاستراتيجية

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2008. 02:00 مـساءً
الاسلاميون يسيطرون على بلدة جوهر الاستراتيجية

 

 
مقديشو - وكالات الانباء

اعلن متحدث باسم المقاتلين الاسلاميين بالصومال انهم سيطروا على بلدة جوهرالاستراتيجية الواقعة الى الشمال من العاصمة مقديشو للمرة الثانية خلال أسبوعين.فيما قتل جندي افريقي واصيب جنديان اثيوبيان بجروح في هجومين منفصلين. وبلدة جوهر أهم بلدة بين عدد من البلدات استولى عليها المقاتلون الاسلاميون في الشهورالاخيرة مما يلقي الضوء على عجز الحكومة المؤقتة المدعومة من الغرب عن بسط هيمنتها رغم دعمها من قبل القوات الاثيوبية وقوات الاتحاد الافريقي. وقال المتحدث عبد الرحيم عيسى في اتصال تليفوني من موقع غير معلوم "استولت قواتنا على جوهر. لم يدر قتال لان قوات العدو تركت البلدة بحلول منتصف الليل عندما سمعت أننا قادمون." وأضاف أن المقاتلين أفرجوا عن سجناء في جوهر التي كانت قاعدة مؤقتة للحكومة عام 2005 . ولم يتضح ما اذا كان المقاتلون الاسلاميون مازالوا بالبلدة.

من ناحية ثانية ، اعلن الناطق باسم الكتيبة البوروندية في القوة الافريقية للسلام في الصومال (اميسوم) ان احد جنود كتيبته توفي متاثرا بجروح اصيب بها اثر هجوم بسيارة مفخخة.

وهذا الهجوم الذي استهدف قوة الاتحاد الافريقي ، تبناه تنظيم "الشباب" الذي يضم مقاتلين اسلاميين. واعلن التنظيم على موقعه على الانترنت ان احد عناصره ، عبد العزيز بشار عبد الله ، نفذ الهجوم على المقر العام للقوات البوروندية.ونشر الموقع صورة للمهاجم كما وصف الجنود البورونديين بانهم "مرتزقة يدعمون الحرب على الصومال". وانفجرت عبوة اخرى امس اثر مرور قافلة عسكرية لقوة اميسوم على طريق المطار دون اصابتها.وقال التاجر عبد الله محمد "اعتقد ان الهدف كان قافلة للاتحاد الافريقي مرت من هنا قبل دقائق من الانفجار. وكانت العبوة مخبأة اسفل الطريق ، ولم يصب احد بجروح". كما انفجرت عبوة عند مرور سيارة عسكرية اثيوبية في جنوب العاصمة ، ما ادى الى اصابة جنود بجروح. وقال الشاهد بكر علي يوسف "رايت جنديين اثيوبيين جريحين بعد ان دمر انفجار قوي شاحنتهما. كنت في حافلة خلف الشاحنة وكانت العبوة الى جانب الطريق".

Date : 10-04-2008

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل