الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كان . اسمها إسرائيل

رشاد ابو داود

الأربعاء 18 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 54



«نكبة» و»استقلال» في نفس اليوم .شعب طرد من بلاده بقوة سلاح العصابات الصهيونية وتآمر القوى العظمى ليحل محله أناس لا رابط  لغة بينهم ولا دم ولا أرض ، لا رابط سوى الدين ،وهذا ايضاً شوهته الحركة الصهيونية العالمية .كذبة كذبوها وصدقوها واقنعوا ،الى حين، العالم بها.قالوا إنها «أرض بلا شعب» فإذْ بشعبها ينبت كالزيتون في نصفها والبرتقال في غربها .هذا الشعب غير الموجود في العرف الصهيوني بلغ عدده في نهاية 2015 ،12و4 مليون نسمة حيث تضاعف 8,9 مرة منذ نكبة 1948 .منهم 6,2 مليون في فلسطين (ما بين النهر والبحر) يتوقع ان يرتفع الى 7,1 مليون فلسطيني بنهاية 2020 ...هل تصدق ، واعتقد انها ستصدق نبوءات وتوقعات مؤرخين وساسة يهود ومنهم العالم اينشتاين الذي عرضوا عليه رئاسة اسرائيل عند اعلانها فرفض قائلا ان كيانا كهذا مبني على زيف لن يدوم ،توقعات ان نهاية «دولة اسرائيل» ستكون في العام 2025 ؟ المؤشرات كثيرة إذ ان ثمة من اليهود من لا يقر حتى الآن بالشرعية الدينية لقيام هذا الكيان.

يقول المؤرخ الاسرائيلي الدكتور ايلان بابيه من جامعة اكستر في بريطانيا انه  في  أواخر  الثلاثينات  وأوائل  الاربعينات،  كانوا -اليهود الصهاينة- يستغلون  كرم  الضيافة  العربية،  لأنك  اذا  دخلت  قرية  في  فلسطين  فإنك  تكون  ضيفا  بصرف  النظر  عمن  تكون،  لذا  كان  الصهاينة  يستغلون  هذه  الضيافة  للتجسس  خاصة  وأنهم  كانوا  يركزون  على  أمرين  كيفية  الدخول  الى  القرية  لاحقاً  من  أجل  احتلالها،  والثاني  معرفة  الممتلكات  فيها  كي  لا  يأخذها  السكان  عند  احتلالها.وكانت المرحلة  الأولى جمع  معلومات  عن  كل  قرية  في  فلسطين  اطلق  على  هذا  اسم  مشروع  «ملف  القرى»،  كانت  المعلومات  مذهلة  لأنها  احتوت  على  تفاصيل  عن  مدى  أهمية  احتلال  كل  قرية  في  فلسطين،  لذلك  كانت  هناك  معلومات  مستفيضة  عن  نوعية  الأراضي  وعن  مدى  غنى  السكان،  وعن  الارتباط  السياسي  لسكان  كل  قرية  ومدى  سهولة  احتلالها  او  صعوبة  هذا  الاحتلال.

 التاريخ يكذب احياناً لكن ليس دائماً و...حبل كذبة إسرائيل قصير حتى لو استمر 68 سنة .



خرجوا حفاة

سيرًا على الاقدام

ومنذ 68 سنة

يسيرون زحفاً على الاحلام !!

........

انا ابن النكبة

لكنها ليست أمي !!

...........

في مثل هذا اليوم

خرجت أمي حافية

من يافا

قالوا لها:ستعودون بعد أسبوع

حملت أختي على ظهرها

انكسر وارتاحت

ماتت

صار الأسبوع 68 سنة

وطريق العودة نهر دموع !!

............

أحب حجارة البيوت القديمة

في حيفا ويافا والقدس

إنها تتألم

و...تتكلم !!



بقية مقال رشاد ابو داود

المنشور على الصفحة اولى الجزء الثاني

 

كلما عصرت برتقالة

من يافا

كان العصير دموعًا !!

............

ذكرى النكبة

68 دمعة

من عين واحدة !!

.........



تسمعين العتابا والميجنا

هل ترين تلك المرأة

التي تدبك مع الرجال

انها أم الشهيد

وذاك الذي يبكي اليرغول

انه ابو الخمسة الشهداء

هل تعرفين هذا الشعب

الذي أحزانه أفراح

وأفراحه أحزان

يزف الشهيد

ويزف العريس

انه شعب الله الجبار !!

...........



انتهى يوم ذكرى النكبة

ولم تنته النكبة !!

.........



بدأت من الماء

وامتدت

بين الماء والماء

....نكبة فلسطين !!

...........



ألاّ تمد يدك

على الشجرة

وتقطف الثمرة

لا يعني أنك لست بجائع !!



.......

لا أسبق الوقت

ولا أدعه يسبقني

امتطيه

إلى حافة النهر

هو يشرب الماء

وأنا أشرب الحياة !!

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة