الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حشود اسرائيلية كبيرة على امتداد الحدود مع سوريا ولبنان

تم نشره في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
حشود اسرائيلية كبيرة على امتداد الحدود مع سوريا ولبنان

 

القدس المحتلة - الدستور - حسن مواسي

شهدت الحلبة السياسية والأمنية الإسرائيلية امس الاول ، حراكا إعلاميا وامنيا ضد "حزب الله" اللبناني وسوريا. في وقت أعلن فيه وزير الجيش الإسرائيلي ايهود باراك أن "حزب الله" يواصل نشاطاته الأمنية ويزيد من استعداداته للحرب القادمة مع إسرائيل. فيما جددت هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "آمان" االقول بان "حزب الله" يواصل التزود بالأسلحة السورية والإيرانية.

وقال باراك الذي قام بجولة على امتداد الحدود اللبنانية - الإسرائيلية أن إسرائيل استخلصت العبر من حرب تموز 2006 ، وأنها زادت من قوتها وتقوم بمتابعة كل تحركات "حزب الله" وتحضيراته. ونصح "حزب الله" بان لا يستفزاسرائيل والمجازفة بحرب جديدة .

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية عن باراك قوله "أن الجيش الإسرائيلي يراقب ما يجري في الجانب الآخر من الحدود مع لبنان وانصح أي شخص بعدم اختبار إسرائيل لأنها الدولة الأقوى في المنطقة كلها".

وفي سياق متصل حذر باراك ، سوريا و"حزب الله" من مغبة تنفيذ أي هجوم على إسرائيل. ونقلت وسائل الإعلام قوله في ختام مباحثات مع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس ، في القدس المحتلة الليلة قبل الماضية "أقترح على سوريا وحزب الله الا يجرّبانا. فإسرائيل لا تزال الدولة الأقوى في المنطقة.. وإسرائيل لن تمر مرور الكرام على نشاط هجومي من ناحية سوريا أو حزب الله".

إلى ذلك حذر ضابط كبير في هيئة الاستخبارات الإسرائيلية في تقرير قدمه للجنة الخارجية والأمن البرلمانية ، امس من أن عناصر "حزب الله" قد يقومون بعملية انتقاما لاغتيال القائد العسكري في "حزب الله" عماد مغنية. فيما قدم قائد هيئة أركان جيش الاحتلال غابي اشكنازي تقريرا امنيا شاملا.

وفي إطار التحذيرات الإسرائيلية والأمنية تشهد الحدود الشمالية (الحدود اللبنانية - الإسرائيلية والسورية - الإسرائيلية) ، حالة طوارىء أمنية. حيث تقوم إسرائيل بحشد قوات كبيرة على امتداد الحدود بين إسرائيل وسوريا وإسرائيل ولبنان. وصفتها وسائل الإعلام الإسرائيلية أنها الحشود الأكبر منذ حرب تشرين ,1973 وتتزامن هذه الحشودات الأمنية الإسرائيلية مع استعداد الجبهة الداخلية الإسرائيلية إجراءات مناورات بدءا من السادس من الشهر الحالي. كما وصفتها بالحشودالأكبر في تاريخ إسرائيل منذ 60 عاماً. وذلك ضمن الاستعدادات لسيناريو حرب قادمة محتملة. فقد رفع الجيش الإسرائيلي عدد وحداته خلال الأيام القليلة الماضية إلى ما مجموعه ثماني فرق مدرعات وقوات محمولة (مشاة ميكانيكية) ، أي ما يعادل 24 لواء.

و نقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" تأكيد رئيس الحكومة الإسرائيلية ايهود اولمرت ، قيام سلاح الجو الإسرائيلي بغارة إسرائيلية على سوريا في السادس من أيلول الماضي. وقالت الصحيفة أن صحيفة "اساهي شيمبون" اليابانية كشفت في موقعها الالكتروني أن اولمرت كان اقر بأن غارة إسرائيلية على شمال شرق سوريا استهدفت "منشأة نووية" بنيت بمساعدة كوريا الشمالية. ونقلت عن مصادر سياسية يابانية بأن اولمرت اطلع نظيره الياباني ياسو فوكودا حول الهجوم أثناء اجتماع في طوكيو في 27 شباط الماضي ، خلال زيارة إلى طوكيو. مشيرة في الوقت ذاته إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن الموقع المستهدف في حديث مع رئيس حكومة أجنبي. ويشار إلى أن إسرائيل كانت أقرت رسميا أنها شنت الهجوم في 6 أيلول. وقالت مصادر مقربة لـ"يديعوت احرونوت" أن اولمرت ابلغ فوكودا بأن الموقع كان منشأة عسكرية في منطقة دير الزور السورية لها علاقة بالنشاط النووي. وإنها كانت قيد الإنشاء بخبرات ومساعدة من فنيين كوريين شماليين أوفدتهم بيونغ يانغ.

وقال التقرير أن مسؤولين حكوميين عبروا عن آراء مختلفة حول كيفية تفسير تصريح اولمرت. وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية اليابانية "في الوقت الذي لا نستطيع فيه تأكيد الحقائق ، فان واقع الادلاء بهذا التصريح خلال مناسبة رسمية يجعله ذا مصداقية عالية". ولكن مسؤولا آخر في الوزارة أشار إلى أن اولمرت ربما يكون قد عرض فقط حقائق تعتبر في مصلحة الجانب الإسرائيلي.

التاريخ : 02-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش