الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يوم حزن وغضب في بيروت

تم نشره في الجمعة 15 شباط / فبراير 2008. 03:00 مـساءً
يوم حزن وغضب في بيروت

 

بيروت - وكالات الانباء

استغل "الفرقاء"السياسيون في لبنان احياء الذكرى الثالثة لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري وتشييع القائد العسكري البارز في حزب الله عماد مغنية لمواصلة حرب "الشتائم" بين اقطاب الصراع.

وفي حين هدد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله اسرائيل بـ"حرب مفتوحة" انتقاما لمغنية.حول زعماء "14اذار" ساحة الشهداء الى منصة لتجديد الهجوم على سوريا.

وقال نصرالله متوجها الى الاسرائيليين"قتلتم خارج الارض الطبيعية للمعركة (الارض اللبنانية)واجتزتم الحدود ...امام هذا القتل والاسلوب ان كنتم تريدون الحرب المفتوحة فليسمع العالم كله .. لتكن حربا مفتوحة".واتهم نصر الله الاكثرية بالتبعية لاسرائيل والولايات المتحدة ، ورد على وليد جنبلاط الذي دعا الى "طلاق حبي" مع حزب الله ، بالقول "من يطلب الطلاق ليرحل من هذا البيت وليذهب الى أسياده في واشنطن وتل ابيب".

واضاف "ليسمعوا جميعا .. لبنان لن يكون اسرائيليا في يوم من الايام. لبنان لن يقسم او يفدرل ".

بدورها ، كالت "الاكثرية" الاتهامات والشتائم للمعارضة وسوريا. وقال سعد الحريري "حاولوا اغتيال قلب بيروت بتعطيلها وحاولوا اغتيال المحكمة بتعطيل مجلس النواب واغتيال المبادرة العربية لانتخاب العماد سليمان".

اما جنبلاط ، فاعتبر أن "لحظة انتخاب رئيس للجمهورية بثلث معطل والتخلي عن رئاسة الوزراء هي لحظة الخيانة والتخلي والاستسلام والسقوط في الفخ الكبير المنصوب من قبل النظام السوري والعصابات الملحقة به".

من جانبها ، جددت واشنطن الدعم لـ"الاكثرية" ووسعت العقوبات المفروضة على سوريا واعتبرت تهديدات نصرالله عن الحرب المفتوحة"مبعث قلق كبير و.. تنذر الجميع بالخطر". بدورها ، استعدت اسرائيل لهجمات انتقامية ، فوضعت الجيش و سفاراتها في الخارج بحالة تأهب قصوى وعززت قواتها على الحدود اللبنانية .

وفي لهجة تصعيدية من نوع جديد ، قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في رده على إعلان الرئيس الأمريكي جورج بوش معاقبة مسؤولين سوريين في قضايا فساد حكومية: "هذه ليست المرة الأولى التي تتخذ واشنطن إجراءات ضد سوريا ، لكن هذه المرة أقول لكم أننا سنعاقب الولايات المتحدة الأمريكية".

واعلن المعلم بعد مباحثات مشتركة مع نظيره الإيراني منوشهر متقي في دمشق أن أجهزة الأمن السورية ستعلن قريبا وبالدليل القاطع الجهة التي تقف خلف اغتيال القيادي في حزب الله عماد مغنية في انفجار بدمشق.

«التفاصيل ص21»

التاريخ : 15-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش