الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة «المقالة» تبحث عن مخرج «يحفظ ماء وجه الجميع»

تم نشره في الخميس 8 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
الحكومة «المقالة» تبحث عن مخرج «يحفظ ماء وجه الجميع»

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال ، عواصم - وكالات الانباء

اعلنت الحكومة المقالة في غزة انها تبحث عن مخرج لازمة التوقيع على ورقة المصالحة المصرية "يحفظ ماء الوجه للجميع" ، داعية من ناحية ثانية القادة والوزراء العرب لزيارة قطاع غزة لكسر الحصار.

وقال الدكتور أحمد يوسف وكيل وزارة الخارجية في الحكومة المقالة لصحيفة القدس العربي اللندنية إنه شخصيا أجرى مؤخرا اتصالات مع مسؤولين في وزارة الخارجية المصرية ، فيما اجرى مسؤولون في حركة حماس اتصالات مماثلة مع مسؤولين آخرين في جهاز المخابرات العامة الذي يرعى اتفاق المصالحة الفلسطينية الداخلية ، لافتا الى ان مجمل الاتصالات تتم في إطار "إيجاد مخرج يحفظ ماء الوجه للجميع من خلال التوقيع على ورقة المصالحة".وكشف يوسف للصحيفة عن تحميل رئيس وزراء الحكومة المقالة اسماعيل هنية رسالة إلى رئيس حزب الوفد المصري والنائب مصطفى بكري اللذين كانا ضمن وفد مصري زار القطاع مؤخرا للتضامن ضد الحصار "رسالة شفهية" الى مدير المخابرات المصرية عمر سليمان "تعكس رغبة حركة حماس في إتمام عملية المصالحة وإنهاء الانقسام". وأكد ان حركة حماس قدمت كل ما تستطيع لانجاح الجهود المصرية الهادفة لانهاء الخلاف الداخلي ، وقال انها طرحت التوصل الى ورقة تفاهمات فلسطينية فلسطينية يتم وضعها ضمن "شبكة الامان" لتكون ملحقا للورقة المصرية للمصالحة التي ستوقعها حماس حال تم التوصل الى ورقة التفاهمات كما هي.

وبحسب يوسف ، فإن ورقة التفاهمات الفلسطينية الداخلية ستبحث فقط فيما مجمله 5% من الورقة المصرية ، في حين لفت الى ان الـ %95 الباقية ستكون ضمن الورقة التي اعدتها القاهرة. لكن يوسف اشار الى ان مصر لا تزال تطالب حركة حماس بالتوقيع اولا على ورقة المصالحة ، ثم تؤخذ ملاحظات الحركة على الورقة عند التنفيذ.

على صعيد منفصل ، وجهت الحكومة الفلسطينية المقالة دعوة إلى القادة والوزراء العرب لزيارة قطاع غزة وكسر الحصار. وقالت الحكومة المقالة في بيان "ندعو المسؤولين العرب إلى مواصلة الوصول إلى قطاع غزة كما ندعو كافة القادة والوزراء العرب إلى زيارة القطاع". وأعربت عن ترحيبها بسفن "كسر الحصار" التي تنوي الإبحار باتجاه غزة ، خاصة سفينتي "مريم" و"ناجي العلي" انطلاقا من لبنان. اعتبرت الحكومة المقالة ، ان إعلان حكومة الاحتلال عن سلع ممنوعة وسلع مسموح بها "محاولة مفضوحة لإدارة الحصارعلى شعبنا في غزة" ، مشددة على ضرورة إنهاء الحصار بالكامل عن القطاع ، لا إدارة الحصار.

على صلة ، طالب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون إسرائيل السماح للأمم المتحدة بتسريع وتوسيع جهودها لتخفيف الحصار لانهاء معاناة الغزيين.

وقال بيان اصدره مكتب الأمين العام من نيويورك ان الأمم المتحدة ستتابع عن كثب تطبيق إجراءات اسرائيل التي ستتخذها في هذا المجال ، مشددا على أن الحل الشامل للوضع في القطاع ينبغي أن يتم في إطار القرار الأممي رقم ,1860وأعرب بان عن ارتياحه لما أسماها الإجراءات التي أعلنتها إسرائيل لتخفيف الحصار والمتعلقة بزيادة نوعية وكمية المواد التي تدخل قطاع غزة من إسرائيل.



Date : 08-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش