الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجراءات حماس تهدد برحيل قطاع البنوك عن غزة

تم نشره في السبت 10 نيسان / أبريل 2010. 02:00 مـساءً
اجراءات حماس تهدد برحيل قطاع البنوك عن غزة

 

 
رام الله - رويترز

أثارت مصادرة حركة حماس لاموال بنك في قطاع غزة تحذيرات من مصرفيين من احتمال انسحاب البنوك من القطاع منبهين الى خطر على سمعتها قد يضر بأنشطتها في أماكن أخرى.

وفي تحد لسلطة النقد الفلسطينية في الضفة الغربية صادرت حماس الشهر الماضي نحو 400 ألف دولار من فرع بنك في غزة كانت ادارته قد جمدت الاموال التزاما بالقواعد العالمية لمكافحة غسل الاموال.

وكانت هذه هي المرة الاولى التي تتحدى فيها حماس سلطة النقد ومقرها رام الله وهي الجهة المسؤولة عن تنظيم أنشطة البنوك العاملة في الضفة والقطاع.

وقالت حماس ان الاموال صودرت من بنك محلي بموجب حكم محكمة بعد الطعن في قرار السلطات في رام الله بتجميد أصول جمعية طبية. وكانت سلطة النقد الفلسطينية قد جمدت الاموال بعد سيطرة حماس على جمعية أصدقاء المريض.

وقال محللون انها كانت مسألة وقت قبل أن يقع الصدام بين سلطة النقد وحماس بسبب جهود السلطة للالتزام بالقواعد الدولية في التعامل مع جماعات مثل حماس التي تدرجها الولايات المتحدة ضمن قائمة المنظمات الارهابية.

وقال جهاد الوزير محافظ سلطة النقد "القلق ينتابنا جميعا. البنوك قلقة وكذلك نحن بنفس القدر". وأثار مديرو البنوك مخاوفهم بعد يوم من المصادرة خلال اجتماع مع سلطة النقد في رام الله.

وقال طاهرالنونو المتحدث باسم حكومة حماس في غزة ان مخاوف البنوك لا أساس لها. وأضاف "نحترم النظام المصرفي في فلسطين".

ومن بين 19 بنكا في الاراضي الفلسطينية يملك 12 بنكا فروعا في قطاع غزة تحتفظ بودائع قدرها نحو 900 مليون دولار. وتقدر القيمة الاجمالية للودائع في البنوك الفلسطينية بسبعة مليارات دولار. وتعمل البنوك المحلية والعربية فقط في غزة لكن لبنك "اتش.اس.بي.سي" الدولي فرع في الضفة الغربية.

واستمرت البنوك في غزة في العمل بعد أن سيطرة حماس على القطاع عام 2007 . ويقول مصرفيون كبار ان احتمالات أن تفرض حماس ارادتها على البنوك ثانية يمكن أن يجبر الكثير منها على اغلاق أبوابه محذرين من المخاطر الناجمة عن عدم تطبيق القواعد العالمية لمكافحة غسل الاموال. وأضافوا ان قدرة البنوك على العمل في أماكن أخرى ستتأثر اذا ما اعتبرت متعاونة مع الحركة.

وقال مسؤول مصرفي رفيع "قد تتخذ البنوك اجراءات وقائية مثل تقليص النشاط أو حتى اغلاق فروعها في غزة لحماية تواجدها في أماكن أخرى". وقال مصرفي اخر "اذا أغلق بنك أبوابه ستتبعه بنوك أخرى". كما عبر المصرفيون عن قلقهم من اعتزام حماس جباية ضرائب من المؤسسات التجارية في القطاع. وفي خطاب أرسل في السابع من شباط الى البنوك وغيرها من المؤسسات طالبتهم وزارة المالية في حكومة حماس بدفع ضرائب لم تسدد منذ ,2007 وقال مسؤول في سلطة النقد "نصحنا البنوك بتجاهل الامر". وقال محمود الرمعة المدير العام للبنك الاسلامي الفلسطيني "تواجه فروع غزة اما تقليص نشاطها أو اغلاق أبوابها".





Date : 10-04-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل