الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأحزاب وسؤال النهضة

د. رحيل محمد غرايبة

الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 328
سؤال النهضة يحتاج إلى إجابة عملية تراكمية مشهودة يحسها المجتمع ويعيشها ويشارك بها بفاعلية من خلال مشاريع صغيرة فردية ومتوسطة وكبيرة، تحملها المجموعات العديدة المتناثرة على كل ساحات الوطن، وفي كل محافظات المملكة، وفي كل أرجائها وبواديها ومناطقها القريبة والنائية بلا استثناء.
كيف نسهم في تحويل التجمعات السكانية إلى تجمعات منتجة؟ وكيف نساعدهم على حل مشاكلهم؟ وكيف نطوّر معهم مشاريعهم التي تناسب واقعهم وبيئتهم؟ وكيف نساندهم في تنفيذ أفكارهم وتطويرها؟ وكيف نوصل إليهم بعض الأفكار الجديدة والتجارب الناجحة التي يمكن نقلها من تجمعات أخرى ودول ومجتمعات أخرى استطاعت أن تنهض بنفسها وقدراتها الذاتية.
كيف نستطيع أن نجعل المجتمع متفاعلاً مع قضايا وطنه؟ وكيف يكون مشاركاً بفاعلية في القضايا الوطنية الكبرى، من خلال المزج بين النجاح على المستويات الفردية والجماعية، وبين القدرة على امتلاك الرؤية السليمة على صعيد المجتمع كله، وعلى مستوى الدولة، وكيف نساعدهم على تشكيل طروحات متكاملة على مستوى الفهم النظري، ومن خلال امتلاك تجارب تطبيقية قادرة على إنضاج الحالة الوطنية الأكبر بشكل متدرج وتراكمي قادر على بناء سجل وطني غني قابل للحذف والإضافة بطريقة سهلة وميسرة.
الأحزاب تملك القدرة على الإجابة على سؤال النهضة من خلال بذل الجهد الجمعي المشترك مع شرائح المجتمع ومع الكفاءات الوطنية المتخصصة على الصعيد الرسمي والشعبي معاً، لو أرادت ذلك، ولكن الاستغراق في طريقة ممارسة العمل السياسي المقتصر على إصدار البيانات، والاستغراق في توجيه العقل الحزبي على بعض المسائل التي يشعرون إزاءها بالعجز ومن ثم الهروب نحو أساليب الاحتجاج، بعيداً عن مسارات البرامج ومسارات المشاريع العلمية، وأصبحت الأحزاب عبارة عن حالة تنظيرية جافة لا تملك جذوراً في الأرض، ولا تتصل مع الجماهير إلّا في نطاق التعبير عن التعصب في بعض المناسبات الكبرى، وما يتصل بالقضايا العربية.
نحن أمام سؤال مهم على صعيد المنخرطين في العمل الحزبي، كيف نستطيع تطوير الحالة الحزبية؟ وتحسين التجربة الحزبية إلى نمط مختلف يستطيع أن يبدأ حالة بنائية تشاركية مع مجتمعها من خلالها البحث معهم في مشاكل المياه والزراعة والانتاج والطاقة والثقافة والفن والتربية والتعليم والجامعات، دون إهمال لمواضيع الانتخابات البرلمانية والبلدية والنقابية ولكن ضمن حالة مجتمعية حية تحاول وتعمل وتطبق وتطوّر وتحسن.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل