الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمـلية فـرز الأصـوات في الانتخابات السودانية تبدأ اليوم

تم نشره في الجمعة 16 نيسان / أبريل 2010. 02:00 مـساءً
عمـلية فـرز الأصـوات في الانتخابات السودانية تبدأ اليوم

 

الخرطوم - الدستور - عمر المحارمة

اغلقت مكاتب الاقتراع ابوابها امس منهية بذلك خمسة ايام من التصويت لاول انتخايات سودانية تعددية منذ 24 عاما ، شابتها مشكلات لوجستية واتهامات بخروقات يخشى ان تفضي الى حالة من الاحتقان لدى اعلان النتائج المرتقبة ابتداء من 20 نيسان الحالي.

وتخلل اليوم الاخير للاقتراع مقتل تسعة اشخاص في جنوب البلاد بينهم عضو في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في حادثة نفت الحركة الشعبية لتحرير السودان ان تكون بدوافع سياسية وقالت انه لا علاقة لها بسير العملية الانتخابية. كما خطف اربعة من قوات حفظ السلام في دارفور.

ويخشى السودانيون من ان يؤدي الاعلان عن النتائج وخصوصا في الجنوب الى التوتر وربما الى مواجهات.وعبر سكان العاصمة عن خشيتهم من حدوث قلاقل من خلال اختيار مغادرة الخرطوم قبل بدء التصويت الاحد.

واضافة للمشكلات اللوجستية والادارية التي شابت بداية عملية التصويت ، فان ما يلقي ظلالا على هذه الانتخابات ايضا هو عدم مشاركة احزاب المعارضة الرئيسية مثل حزب الامة التاريخي بزعامة الصادق المهدي وحزب الامة - الاصلاح والتجديد بزعامة مبارك الفاضل.وبالمثل سحبت الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة في الجنوب مرشحها للرئاسة ياسر عرمان لكنها قاطعت الانتخابات فقط في شمال السودان.

وبذلك انحصرت المنافسة بين حزب المؤتمر الوطني بزعامة الرئيس عمر البشير الذي بات ضامنا الفوز ، وحزبين معارضين رئيسيين هما الحزب الاتحادي الديموقراطي بزعامة عثمان الميرغني وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي.ودفع ذلك الاحزاب المقاطعة الى التشكيك في مصداقية الانتخابات واعلان رفضها مسبقا لنتائجها. ولكن المؤتمر الوطني اعلن انه سيعرض على المعارضة ، رغم مقاطعتها ، المشاركة في حكومة وحدة وطنية في حال فوزه في الانتخابات.

الا ان حسن الترابي رد في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية ان حزبه لن يدخل في شراكة مع الحكومة المقبلة ، في حين اعلن نائب رئيس حزب الامة فضل الله برمه ناصر ان الوقت لا يزال مبكرا للتعليق على الانضمام للحكومة.

وأكد الصادق المهدي ، رئيس حزب الأمة السوداني القومي المعارض ، استعداد حزبه للتعاون مع الذين ستفرزهم الانتخابات لمواجهة تحديات المرحلة المقبلة ، "إن أبدوا رغبة في ذلك".

وقال المهدي في حوار مع صحيفة "الشرق" القطرية امس إنه سيحاول إيجاد موقف مشترك لمواجهة القضايا والتحديات التي يواجهها السودان.

وأوضح المهدي أن هناك تيارات داخل الولايات المتحدة تدعم حاليا العمل لانفصال الجنوب ، وبينها "تيار خبيث يمثله اليمين المسيحي المتطرف القريب من إسرائيل الذى يدعم استمرار حكم البشير لتمزيق وحدة السودان وفصل الجنوب ودارفور ، مشيرا الى أن الدور المصري يحتاج لتشخيص صحيح للأزمة في السودان".

بدورها اكدت منظمة المؤتمر الإسلامي وهي إحدى الجهات الرقابية للانتخابات في السودان ، عدم انحياز مفوضية الانتخابات ، وأن كل ما طبق في السودان إلى الآن "يعد قانونيا".





التاريخ : 16-04-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل