الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع قانون اسرائيلي لمنح القدس صفة «عاصمة الشعب اليهودي»

تم نشره في السبت 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
مشروع قانون اسرائيلي لمنح القدس صفة «عاصمة الشعب اليهودي»

 

 
القدس المحتلة - وكالات الانباء

اقترح عضو في الكنيست الاسرائيلي تغيير القانون الذي يصف القدس بـ"عاصمة اسرائيل" لتصبح القدس وفقا للصيغة المقترحة "عاصمة الشعب اليهودي". وقالت صحيفة "معاريف" الناطقة بالعبرية امس ان اللجنة الوزارية لشؤون التشريع ستبحث مطلع الاسبوع القادم اقتراح عضو الكنيست زبلون اورليف المتعلق بتغيير القانون الاساسي المذكور.

ويدور الحديث عن مشروع قانون اقر بالقراءة التمهيدية في الكنيست السابقة علما بأن اللجنة الوزارية التي بحثت الاقتراح في ايار الماضي طلبت من اورليف عدم عرضه للتصويت امام الكنيست مهددة بمعارضة اعضاء الائتلاف الحكومي وكذلك الحكومة ، في حال عرضه للتصويت ، لكن اورليف عاد وطرح على اللجنة قضية السماح له بعرض الاقتراح مجددا ، مبررا خطورته بوجود القدس في هذه المرحلة من دائرة النقاش على خلفية العلاقات مع الولايات المتحدة وحملة نزع الشرعية التي يقودها العالم الاسلامي في محاولة منه لـ"تنفيد العلاقة التاريخية التي تربط الشعب اليهودي بالقدس".

وبناء على صيغة الاتفاقية الائتلافية الحالية يمكن لاي حزب مشارك ان يضع "فيتو" على هذا الاقتراح كونه يتعلق بتغيير قانون اساسي اضافة الى القانون الذي يستوجب تغيير مثل هذه القوانين باغلبية 61 صوتا الامر الذي سيجد اورليف صعوبة كبيرة في تحقيقه.

على صعيد اخر ، صرح متحدث باسم وزارة النقل الاسرائيلية ان اسرائيل تفكر في بناء خط للسكة الحديد يربط مستوطنة ارييل الواقعة في قلب الضفة الغربية المحتلة ، باسرائيل. واكد المتحدث ان هذا المشروع هو واحد من بين مشاريع عدة خاضعة للدراسة ، الا ان صحيفة معاريف اليمينية قالت انه تم تخصيص 800( الف دولار) لاجراء دراسة جدوى للمشروع.

وسيربط خط السكة الحديد المقترح بين بلدة رأس العين شرق تل ابيب ومستوطنة ارييل كما ستفيد منه مستوطنة باركان. ورغم ان مستوطنة ارييل تقع على بعد 17 كلم من حدود 1967 بين اسرائيل والضفة الغربية وتخترق تلك المنطقة ، الا ان رؤساء الحكومات الاسرائيلية المتعاقبين اكدوا ضرورة الاحتفاظ بهذه المستوطنة في اي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وقالت" معاريف" أن الهيئات التخطيطية فى الشركة قد بلورت عدة احتمالات لمسار الخط الحديدى فيما شرعت الجهات الأمنية القيمة على حماية البيئة فى الضفة الغربية فى بلورة موقفها من المشروع. وبالرغم من أن هذا المشروع اعتبر آنذاك بمثابة حلم بعيد المنال إلا أن قسم البنية التحتية فى شركة "قطار إسرائيل" يعكف منذ عدة أشهر على التخطيط لمد الخط الحديدى إلى الضفة.

وكان وزير النقل من حزب الليكود اليميني اسرائيل كاتس طرح تلك الفكرة لاول مرة قبل اشهر عدة. وقال المتحدث "لم يتم اتخاذ قرار بعد بشان البدء بالمشروع في هذه المرحلة.. وهو مجرد اقتراح من بين اقتراحات". وقالت "معاريف" إن كاتس ، كان قام بجولة فى مستوطنة "كفار تبواح" قبل نصف عام حيث وعد بمد سكة حديد مستقبلية تصل حتى نابلس. وأضافت الصحيفة ، أنه بحسب الخطة سينطلق "قطار الضفة" من محطة سكة الحديد "روش هعاين" وتقف فى المرحلة الأولى فى محطتين أحداهما فى مستوطنة بركان بالضفة والأخرى فى أريئيل ، لكن التخطيط المستقبلى يقضى بأنه إذا أتاح ذلك الوضع الأمنى بأن يصل الخط الحديدى شرقا حتى مفرق "تبواح" إلى مستوطنات ظهر الجبل ومشارف مدينة نابلس. وأكد النائب الأول لمدير عام شركة السكك الحديدية الإسرائيلية ، أن المحترفين يعتزمون تعجيل الإجراء التخطيطى وأن شركة "قطار إسرائيل" ستعمل على دفع مشروع مسار الخط الحديدى بأسرع ما يمكن.



Date : 27-11-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل