الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل «5» مدنيين وجندي «أطلسي» في افغانستان

تم نشره في الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
مقتل «5» مدنيين وجندي «أطلسي» في افغانستان

 

 
كابول - وكالات الانباء

اقترحت حركة طالبان امس على أعضاء الكونغرس الأميركي ارسال بعثة الى افغانستان لتقصي الحقائق حول "الاكاذيب" و"الدعاية" التي يقوم بها جنرالات اميركيون يسعون بحسب قولها الى اطالة امد الحرب. وقال يوسف احمدي الناطق باسم حركة طالبان في بيان "ارسلوا بعثة تقصي حقائق الى افغانستان. ان اعضاء هذا الفريق يجب ان تكون لديهم حرية التنقل وان يسمح لهم بالبقاء بعيدا عن وكالات استخباراتكم".

وبذلك تعلن حركة طالبان ضمنا كما يبدو انها لن تهاجم مثل هذه البعثة في حال قدومها للتحقق من "الواقع على الارض".

واضاف احمدي في البيان الموجه الى "السادة في الكونغرس الاميركي" ، انه "اضافة الى ذلك يجب ان تزيلوا من اذهانكم ان افغانستان تشكل تهديدا للسلام في العالم. انها دعاية لا اساس لها من الصحة وكذبة فبركها قادتكم لتبرير ومواصلة هذه الحرب غير المشروعة وغير العقلانية وغير المبررة ، ما يسمى الحرب على الارهاب".

الى ذلك اعلن التحالف الدولي مقتل جندي من قوات الحلف الاطلسي امس اثر هجوم للمسلحين في شرق افغانستان ، ليرتفع بذلك الى 625 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا في النزاع الافغاني منذ بداية السنة. ولم تعط قوات الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) اي توضيحات عن جنسية الجندي القتيل ولا عن الظروف المحيطة بمقتله. وبمقتله يرتفع الى 625 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا اثر عمليات عسكرية في افغانستان منذ بداية السنة ، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا الى موقع الكتروني متخصص. ويعتبر 2009 الذي سجل 521 قتيلا العام الاكثر دموية بالنسبة للجنود الاجانب منذ ان طرد تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة طالبان من الحكم اواخر ,2001 ويلقى جنديان اجنبيان حتفهما كل يوم كمعدل وسطي في افغانستان.

من جهة اخرى ، قتل خمسة مدنيين امس بانفجار لغم يدوي الصنع لدى مرور سيارتهم في ولاية هلمند معقل طالبان بجنوب افغانستان ، على ما اعلنت سلطات الولاية في بيان. وقد انفجرت سيارة على متنها 11 شخصا لدى مرورها على لغم يدوي الصنع ، قرب لشكر قاه عاصمة هلمند. واوضح المصدر نفسه "ان خمسة منهم قتلوا ، بينهم امرأة ، فيما اصيب ستة اخرون بجروح بينهم اربعة اطفال".

وتعتبر القنابل اليدوية الصنع الرخيصة الثمن والتي يسهل صنعها واحيانا اخفاؤها ، السبب الاول للوفيات في صفوف المدنيين حتى وان لم تستهدفهم مباشرة لكنها تستهدف غالبا الجنود الاجانب او الافغان او مباني رسمية.

وافاد تقرير للامم المتحدة ان اكثر من 1200 مدني قتلوا خلال الاشهر الستة الاولى من العام 2010 ، اي بزيادة اكثر من %25 قياسا الى الفترة نفسها من العام ,2009 والمتمردون مسؤولون عن ثلاثة ارباع القتلى والجرحى في صفوف المدنيين ، مقابل %12 تسببت بها عمليات القوات الافغانية والقوات الدولية.

وكان العام 2009 "الاسوأ" بالنسبة للمدنيين منذ سقوط نظام طالبان في العام 2001 ، بحسب الامم المتحدة.



Date : 08-11-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل