الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روسيا تنقلب على حليفتها: إيران رفضت مقترحاتنا النووية

تم نشره في الجمعة 28 أيار / مايو 2010. 02:00 مـساءً
روسيا تنقلب على حليفتها: إيران رفضت مقترحاتنا النووية

 

 
عواصم - وكالات الأنباء

رفضت روسيا امس انتقادات ايران للكرملين لدعمه مسودة العقوبات الدولية التي ناقشها مجلس الامن ، متهمة حليفتها الاقليمية بتجاهل المحاولات الروسية لحل الازمة برنامج طهران النووي بشكل متكرر.

وفي واحد من أسوأ الخلافات بين روسيا وايران منذ عقود ، عاتب الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الكرملين أمس الاول لرضوخه لما وصفه بضغوط أمريكية لقبول العقوبات. ونصح نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف صراحة بتوخي مزيد من الحذر والا فانه يجازف باعتبار روسيا عدوا للجمهورية الاسلامية.

غير ان الكرملين دعا الرئيس الايراني الى وقف "الديماجوجية السياسية". وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف انه يعتبر التصريحات "انفعالية". وفي اشارة على تنامي نفاد صبر روسيا من ايران ، اشار لافروف الى ان ايران فشلت مرارا على مدى السنوات القليلة الماضية في الاستجابة بصورة ملائمة لمحاولات موسكو حل الازمة بشأن البرنامج النووي لطهران.

وقال لافروف "نأسف بشدة لان استجابة ايران وعلى مدى سنوات وليس شهورا فقط لهذه الجهود كانت وبأقل ما يقال غير مرضية" ، مضيفا أن اتفاقا لتبادل الوقود النووي تم التوصل اليه بين ايران وتركيا والبرازيل سيكون انفراجة مهمة اذا نفذ. وقال "نثني على هذه الخطوة.. فبالفعل اذا تم تنفيذها بشكل كامل فانها ستخلق حقا ظروفا مسبقة مهمة للغاية لتحسين الاجواء لاستئناف المحادثات".

واعتبر لافروف انه ليست هناك ضمانات بنسبة %100 فيما يتعلق بالتزام طهران بالاتفاق. وقال ان هناك "عددا هائلا من الامور سيتوقف على الطريقة التي ستفي بها طهران بواجباتها. اذا نفذت هذه الالتزامات بدقة فان روسيا ستدعم فعليا تطبيق الخطة التي قدمتها تركيا والبرازيل".

من جانبها ، دعت تركيا امس الولايات المتحدة لعدم رفض الاتفاق الذي توسطت فيه ويسمح بتبادل اليورانيوم الايراني ضعيف التخصيب مقابل الوقود النووي ، معتبرا ان خطوة مشابهة ستكون غير معقولة ، متهمة واشنطن في الوقت ذاته بايجاد "وضع عبثي" عندما طلبت فرض عقوبات جديدة على طهران.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية براك اوزوغيرجين ان الاتفاق الذي ابرمته طهران وانقرة وبرازيليا في 17 ايار لا يقترح حلا شاملا للازمة الايرانية "لكنه يشكل خطوة الى الامام لتسوية مسألة تبادل الوقود التي تمثل احد العناصر الاساسية في الملف". واضاف "صحيح ان نصف الكأس فارغ ، لكننا نرى انه ينبغي القيام بخطوات اخرى لملئه" ، معتبرا ان "من غير المعقول رفض الاتفاق عبر التأكيد ان نصف الكأس فارغ".

وانتقد الدبلوماسي واشنطن التي طرحت في مجلس الامن الدولي مشروع قرار يتضمن عقوبات جديدة ضد ايران ، فور الاعلان عن الاتفاق الايراني البرازيلي التركي. ولفت المتحدث الى ان "طرح القرار غداة الخطة يعني انكم تفضلون تجاهل بعض التطورات" ، متحدثا عن "وضع عبثي".

الى ذلك ، اكدت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل امس من الدوحة ان بلادها تريد حلا سلميا ودبلوماسيا لازمة ملف ايران النووي ، داعية طهران للتفكير مليا في ما تعرضه عليها الدول الغربية.







Date : 28-05-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل