الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البحرينيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية

تم نشره في الأحد 24 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
البحرينيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية

 

المنامة - الدستور - وائل الجرايشة

ادلى الناخبون البحرينيون امس باصواتهم في مراكز الاقتراع لتجديد مجلس النواب ، وذلك للمرة الثالثة منذ عودة الحياة البرلمانية الى المملكة في ,2002 ويعلن اليوم وزير العدل والشؤون الاسلامية رئيس اللجنة العليا للانتخابات الشيخ خالد بن علي آل خليفة النتائج رسميا في مؤتمر يعقده لهذه الغاية.

ومع افتتاح مراكز الاقتراع صباحا وقف مئات الرجال والنساء في طوابير للادلاء باصواتهم وانتخاب 127 مرشحا بينهم ثماني نساء ، يتنافسون على 35 من اصل 40 مقعدا في مجلس النواب بعدما فاز بالمقاعد الخمسة المتبقية مرشحون بالتزكية. وينتمي المرشحون بغالبيتهم الى جمعيات سياسية لكن بينهم ثلاثون مستقلا. ويتنافس هؤلاء المرشحين على اصوات حوالى 318 الف ناخب في الاقتراع الذي يجري بحضور 379 مراقبا من جمعيات اهلية محلية.

وتاتي هذه الانتخابات في خضم محاكمات لناشطين شيعة تتهمهم السلطات بالتآمر على نظام الحكم في المملكة الى تحكمها اسرة آل خليفة السنية. حيث اكد الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة ، وهي التيار الشيعي الرئيسي في المملكة ذات الغالبية الشيعية ، ان هذه الاعتقالات "كان لها تاثير سلبي" على الانتخابات. ويرأس رجل الدين الشاب كتلة من 17 نائبا في المجلس المنتهية ولايته ويعرب عن الثقفة بالفوز بـ18 مقعدا من اصل اربعين في المجلس الجديد.

وتدعو جمعية الوفاق ايضا بشكل علني لكي لا تكون السلطة في البحرين "حكرا" على الاسرة الحاكمة ، وهي تتطلع الى وصول رئيس وزراء من خارج الاسرة ولكنها تؤكد تمسكها بالملكية الدستورية. وحذرت المعارضة ايضا من امكانية حصول تزوير في عشرة مراكز اقتراع مثيرة للجدل تسمى مراكز الاقتراع العامة. وهذه المراكز غير مرتبطة بدائرة انتخابية معينة وتتيح للناخبين غير المتواجدين في دائرتهم الاقتراع. الا ان رئيس اللجنة الانتخابية التنفيذية عبد الله البوعينين اكد حرص السلطات "على شفافية الانتخابات" ، مشيرا خصوصا الى استخدام صناديق اقتراع شفافة "تتناسب مع المعايير الدولية".

وتتكون السلطة التشريعية في البحرين من مجلسين (النواب) حيث انتخب الشعب البحريني عقب ميثاق العمل الوطني - الذي طرح في استفتاء عام 2001 م مجلسي نواب وذلك عامي 2002( م ، م2006 ) ، فيما المجلس الاخر (الشورى) يُعين من قبل ملك البحرين ويتم اختيار اعضاءه على أساس الكفاءة وينضوي المجلسان تحت مسمى (المجلس الوطني) ويتكون من 80 عضواً.

وتزامن يوم 23 تشرين الاول في البحرين موعد الانتخابات البلدية ، حيث رافق تصويت البحرينيين على مجلسهم النيابي انتخاب ممثليهم في البلديات اذ ترشح 180 شخصا لملء 39 مقعدا بعد أن حصل أحد المترشحين على مقعده بطريقة التزكية .

وقال رئيس الوزراء البحريني في مركز اقتراع في الرفاع جنوب المنامة حيث كان يدلي بصوته ، "نؤكد للجميع تعاوننا مع السلطات التشريعية بما فيه فائدة البلد وحمايته من كل مكروه ... والتعاون بين السلطات سوف يزداد".ونفى الامير خليفة وجود معارضة في المملكة وقال "نحن شعب واحد وتوجهنا واحد لخدمة البلد وخدمة ملكها ... نحن لسنا من الدول التي لها معارضة ، عندنا شعب واحد وعندنا اراء فيها اختلاف هنا وهناك".

وقال جاسم حسين وهو نائب برلماني انتهت فترته وينتمي لجمعية الوفاق وهي فصيل المعارضة الشيعية الرئيسي في البحرين ان مواطني البحرين لم يت «حروب شوارع» يقودها سائقو الشاحنات

خالد الزبيدي

التاريخ : 24-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش