الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ساكنو التلال» .. ينشرون الرعب في الأراضي الفلسطينية

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 02:00 مـساءً
«ساكنو التلال» .. ينشرون الرعب في الأراضي الفلسطينية

 

رام الله - الدستور - محمد الرنتيسي

تكررت في الآونة الأخيرة اعتداءات المستوطنين اليهود ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم الخاصة والعامة ، في مختلف محافظات الضفة الغربية ، بما يشمل المنازل والسيارات والمساجد والمدارس وحقول الزيتون ، تعددت أشكال الاعتداءات ، والفاعل واحد ، ففي كل مرة يترك المستوطنون في مكان الاعتداء توقيعا باسم "ساكنو التلال".

وفي هذا الإطار ، حذرت شخصيات فلسطينية عدة من تزايد وتيرة الاعتداءات ، وسط مخاوف من انتقال أعمال الحرق والعربدة ، من حقول الزيتون إلى مختلف المرافق والمؤسسات ، خاصة وأنها تنفذ بحماية من جيش الاحتلال وشرطته ، التي توفر الحماية لمرتكبيها ، بدلا من معاقبتهم عليها.

وتشير الاعتداءات المتكررة التي ينفذها المستوطنون المتطرفون ، إلى وجود حقد دفين ونوايا عدوانية ، ولا يخفي المواطنون الفلسطينيون قلقهم من ظهور "غولدشتاين" جديد بين هؤلاء ، كالذي نفذ مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل ، لينفذ جريمة كبرى جديدة.

وتنذر اعتداءات "ساكني التلال" ، بمخاطر حقيقية على الطلبة الفلسطينيين بشكل خاص ، والمسيرة التعليمية بشكل عام ، خاصة وأن غالبية المدارس تقع في أطراف القرى والبلدات الفلسطينية ، التي لا تكاد تخلو واحدة منها من وجود مستوطنة قريبة منها ، أو شارع عام يسلكه المستوطنون ، حيث باتت عربدتهم خطرا يهدد كل مناحي الحياة اليومية ، ما يستوجب توفير حماية حقيقية للمواطن الفلسطيني الذي لم يعد آمنا حتى وهو في أرضه أو بيته أو مدرسته.

ويرى مختصون في الشأن الإسرائيلي ، أن العمل المنفلت الذي يمارسه المستوطنون يندرج تحت إطار خطة إرهابية منظمة ، تنفذها مجموعات منظمة من المستوطنين المتطرفين المقيمين في المستوطنات الجاثمة على الأراضي الفلسطينية ، بهدف زعزعة حياة الفلسطينيين ، وتركهم في حالة من عدم الاستقرار ، وأن هذه الخطة ، تحظى بدعم سياسي غير محدود من حكومة نتنياهو ، وهو ما يدفع بعصابات المستوطنين للتمادي في عدوانهم.

وتضع أعمال "ساكني التلال" الإرهابية ، علامة سؤال كبيرة حول دور جيش الاحتلال الإسرائيلي ، حيث بات واضحا للجميع من خلال مسلسل الجرائم التي طالت المواطنين وممتلكاتهم ، دون أي تدخل للجيش ، أن الأخير متواطئ في هذه الأعمال التخريبية ، ولا يقوم بدوره المفترض ، بحماية المرافق العامة ودور العبادة في المناطق التي يسيطر عليها.

وفي حين توقعت مصادر فلسطينية ازدياد عمليات المستوطنين واعتداءاتهم ضد المواطنين الفلسطينيين ، أكدت مصادر إعلامية إسرائيلية أن أعضاء اليمين المتطرف في حكومة الاحتلال ، يشعرون بالفرح والارتياح مع كل اعتداء ينفذه المستوطنون ، باعتباره يمكنهم من التنكيل بسكان المواقع الفلسطينية المختلفة ، في الوقت الذي يجد فيه جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" صعوبة في الكشف عن أعمال العنف التي يقوم بها يمينيون متطرفون ، بينما يسجلون نجاحات كبيرة من خلال الكشف عن عمليات ينفذها فلسطينيون ضد أهداف إسرائيلية.

التاريخ : 25-10-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل