الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس: اليوم نذهب للأمم المتحدة وغدا للمصالحة الوطنية

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
عباس: اليوم نذهب للأمم المتحدة وغدا للمصالحة الوطنية

 

رام الله، غزة - وكالات الانباء

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس انه سيسعى لتحقيق المصالحة الفلسطينية بعد التصويت على طلبه في الامم المتحدة لرفع وضع فلسطين الى دولة بصفة مراقب في 29 الشهر الحالي. واضاف امام عدد من موظفي القطاع العام وطلبة المدارس الذين احتشدوا في مقر

الرئاسة في رام الله «اليوم الامم المتحدة وغدا لدينا استحقاق هام وهو المصالحة الوطنية الفلسطينية ويجب علينا ان ننجزها».

وقال عباس «سنبدأ صفحة جديدة تبدأ بذهابنا الى الامم المتحدة ثم المصالحة وانجاز الاستقلال الوطني حتى نصل لدولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف».مضيفا «كل الاطياف السياسية الفلسطينية جميعها دون استثناء تقف مع الشعب الفلسطيني وامامه ومن وراءه من اجل الذهاب الى الامم المتحدة لتحقيق هذا الهدف وهو ما سننجزه خلال الايام القليلة المقبلة». ومن شبه المؤكد فيما يبدو ان يحصل الفلسطينيون على الاغلبية المطلوبة لتمرير مشروعهم في الجمعية العامة الا انهم يسعون للحصول على اغلبية كبيرة لتحقيق نصر معنوي اضافي.

وقال عباس «بعد اخذ ورد وعراقيل ومعوقات وبعد نقاشات طويلة مريرة استمرت سنتين كان القرار النهائي ان نذهب غدا الى الامم المتحدة».

ورفع متظاهرون صور عباس والأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تؤكد توجهه للأمم المتحدة لنيل صفة دولة غير عضو عوضا عن صفة مراقب التي يشغلونها حاليا.

وأكد عباس على تمسكه بـ»الثوابت المعروفة» بإنهاء الاحتلال وتقرير المصير والاستقلال الكامل، وقال «هذا الهدف سننجزه خلال الأيام القليلة المقبلة».

وجدد عباس دعوته الدول التي تعارض التوجه للأمم المتحدة إلى ان «يهديهم الله ليقفوا إلى جانبنا ويصوتوا مع الحق حتى يصل الشعب بعد طول احتلال إلى حقه في تقرير المصير «.

من جهتها، قررت الحكومة المقالة امس العفو عن اعضاء حركة فتح من اصحاب القضايا ذات العلاقة باحداث الاقتتال الداخلي بين حركتي فتح وحماس في صيف 2006. وقالت الحكومة المقالة على لسان الناطق باسمها طاهر النونو «ان الحكومة الفلسطينية في غزة قررت العفو عن أصحاب القضايا ذات العلاقة بالأحداث التي واكبت الانقسام بين حركتي فتح وحماس عام 2006 «. واضاف «ان الحكومة قررت أن تتسامى على مرحلة الصدام الفلسطيني، انطلاقا من احساسها بضرورة استعادة مفردات الوحدة الوطنية في اعقاب النصر المؤزر». واشار «الى تشكيل لجنة مختصة للبدء بتنفيذ هذا القرار، لتشكل تدشين مرحلة جديدة من مراحل الوفاق الداخلي».

التاريخ : 26-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش