الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يلجأ لاستدعاء جنود الاحتياط لإخماد الثورة

تم نشره في الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 مـساءً
الجيش السوري يلجأ لاستدعاء جنود الاحتياط لإخماد الثورة

 

عواصم - وكالات الانباء

تستدعي سوريا أعدادا متزايدة من الجنود السابقين من الاحتياطي للخدمة في الجيش في مؤشر على حشد الجهود لاخماد الثورة التي اندلعت قبل 17 شهرا ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال بعض جنود الاحتياط الفارين وضابط في الجيش ان الاف الجنود استدعوا خلال الشهرين المنصرمين لتعزيز الجيش السوري الذي يصل قوامه الى 300 ألف جندي وان كثيرا منهم لا يلبون نداء الخدمة العسكرية.

وقال مساعد قانوني استدعي للخدمة في دمشق طلب عدم ذكر اسمه « لدينا خياران البقاء وقتل سوريين أو الانشقاق والفرار من المحاكم العسكرية».

وقال ضابط في الجيش في حمص انه يعتقد أن نصف من تم استدعاؤهم في الشهور القليلة الماضية لبوا نداء الخدمة العسكرية لكن لم يتسن التحقق من هذا الرقم أو التأكد من أن وحدات أخرى بالجيش شهدت مستويات مماثلة من جنود الاحتياط الذين لم يمتثلوا لامر الاستدعاء.

وذكر الضابط أن خسائر ثقيلة لحقت بوحدات كثيرة بالجيش تقاتل المعارضين. وأضاف عبر الهاتف «هناك نقص في الجنود. قتل الكثير من المقاتلين ولدينا حالات انشقاق».

ويقول المرصد السوري لحقوق الانسان ان قرابة ستة الاف جندي وفرد من أفراد قوات الامن السورية قتلوا. وقال الضابط في حمص ان جنود الاحتياط استدعوا منذ عدة أشهر لكن الطلب زاد خلال الشهرين المنصرمين خاصة منذ أن اشتد القتال في دمشق وحلب. وأضاف»لسنا في حاجة بعد لتعبئة كاملة للجيش لكن اذا تدهور الوضع في الشهور المقبلة فقد نحتاج اليها. ان البلاد في حالة حرب ونحتاج الى مساعدة الجميع».

على الارض، ذكر المرصد السوري أن القوات النظامية تحاصر حي «الفراية» بمحافظة حماة بعدد كبير من القوات. وأفاد المرصد بأن القوات النظامية أغلقت الحي المذكور «من جميع مداخله وقطعت الطريق المؤدي للحي الذي شهد الاثنين تحام أسفرت عن استشهاد 12 رجلا بينهم عسكري منشق». وقال المرصد إن القوات النظامية اقتحمت قرية زيزون في «ريف حماة» وبدأت بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات طالت المحال التجارية والمنازل. وأضاف أن بلدة «دير العصافير» بمحافظة ريف دمشق تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية التي تحاصر البلدة ، كما وردت معلومات عن العثور على جثامين عشرة رجال في بلدة معضمية الشام.

من جهة ثانية، سيطرت المعارضة المسلحة امس على مقر قسم الامن العسكري بشارع سينما فؤاد في مدينة دير الزور اثر اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية اسفرت عن مقتل اثنين على الاقل من المعارضة وما لا يقل عن ثمانية من عناصر القوات النظامية.

وتحدثت لجان التنسيق المحلية من جهتها عن «قصف مدفعي كثيف وعنيف على احياء المدينة بمعدل قذيفة كل دقيقتين وتصاعد اعمدة الدخان من الاحياء السكنية في عدة مناطق» فيها.

وسقط «مقاتلان من الكتائب الثائرة المقاتلة خلال اشتباكات مع القوات النظامية» في ريف دير الزور، حسب المرصد الذي لم يذكر اي تفاصيل عن طبيعة الاشتباكات ومكانها.

ياتي فيما تفاقمت الازمة الانسانية للنازحين. فقد قدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن ما يزيد على مليوني شخص في سوريا بحاجة عاجلة للمساعدات وأن تدهور الأوضاع وتفاقم أعمال العنف يزيدان من معاناة النازحين ويعيقان من جهود حصولهم على المواد الأساسية.

وأشار مكتب الأمم المتحدة امس إلى أن المدنيين السوريين يتحملون العبء الأكبر للعنف، حيث يتعرضون للقتل في بيوتهم أو في الشوارع وأثناء سعيهم للحصول على الغذاء والأساسيات الأخرى، أو أثناء محاولاتهم إجلاء الجرحى.

من جهتها، قالت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم وكالة للأمم المتحدة لشئون اللاجئين في جنيف إن نحو 103 آلاف سوري فروا من بلادهم في آب الماضي، وهو أعلى عدد على أساس شهري منذ اندلاع الصراع العام الماضي. ورأت فليمنج «ان العدد المسجل في اب مذهل ويشير الى تصعيد كبير في حركة اللاجئين وطالبي اللجوء. وربما يشير العدد الى وضع متزعزع وعنيف جدا داخل البلاد».وذكر مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنه وسط احتدام العنف ارتفع المجموع الكلي للاجئين السوريين في الدول المجاورة إلى 235 ألف شخص. وأضاف المكتب أن هناك حوالي ثمانية آلاف شخص ينتظرون عبور الحدود إلى تركيا.

وفي هذا السياق، قال متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الرئيس السوري بشار الاسد تعهد امس بالسماح للجنة بتوسيع عملياتها الانسانية في البلاد التي تمزقها الحرب. وذكرت اللجنة أن رئيس الصليب الاحمر بيتر ماورر التقى بالاسد في دمشق لمدة 45 دقيقة وناقشا تحسين توصيل المساعدات للمدنيين واستئناف زيارات السجون المتوقفة منذ ايار.وقال هشام حسن المتحدث باسم اللجنة ان ماورر أكد على الحاجة لتوفير الرعاية الصحية السريعة للجرحى وتسريع واردات الامدادات الطبية والغذاء والمعدات لاصلاح أنظمة امدادات المياه. وقال حسن دون الخوض في تفاصيل «أعطى الرئيس الاسد التزامات ايجابية بشأن طلباتنا». ونقل التلفزيون السوري عن الاسد قوله لماورر ان سوريا ترحب بالعمل الذي تقوم به اللجنة على الاراضي السورية طالما نفذ بطريقة مستقلة وحيادية.وقال حسن ان ماورر ذهب أيضا الى ريف دمشق حيث زار مركزا للهلال الاحمر العربي السوري والتقى بمصابين ومتطوعين في الهلال الاحمر.

سياسيا، عقد ممثلون عن أكثر من 50 دولة ومنظمة دولية اجتماعا ت امس في برلين للتشاور حول سبل تقديم مساعدات اقتصادية لسوريا في أعقاب سقوط نظام الأسد. يأتي هذا الاجتماع في نطاق ما يعرف بـ»مجموعة الأصدقاء» التي تدعم المعارضة السورية في مواجهة الأسد.من جانبه دعا جيدو فيسترفيله وزير الخارجية الألماني إلى التحضير للبداية السياسية والاقتصادية في سوريا. وفي روما، قال وزير الدفاع الإيطالي الأدميرال جانباولو دي باولا إن المجتمع الدولي إذا ما قرر التدخل في سوريا بعد الأسد،حتى وإن كان التدخل عسكريا،فبإمكان إيطاليا المشاركة إن كانت الأمم المتحدة ستقرر نوعا من التدخل الدولي لتحقيق الاستقرار،فلدى إيطاليا القدرة على القيام بذلك».

وفي معسكر حلفاء الاسد، صرح مصدر في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية امس بأن مركز التأمين المادي والتقني في ميناء طرطوس السوري يعمل عملا طبيعيا، ولا داعي في الوقت الحاضر لإجلاء أفراده والمعدات الموجودة فيه.

وقال المصدر لوكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء «قضت الخطة التي تم وضعها لرحلة بحرية يفترض أن تقوم بها سفن حربية روسية باحتمال إجلاء الخبراء الروس من سوريا. وقد دخلت سفن الإنزال من قوام مجموعة السفن الحربية الروسية في مطلع (آب) الماضي إلى ميناء طرطوس لتستكمل احتياطياتها وتقوم بتعبئة الوقود ، إلا أنها لم تشحن أي معدات ولم تستقبل أفرادا على متنها». واستدرك المصدر قائلا إن «الخطة وضعت افتراضا لتفاقم الوضع في سوريا.

بدورها، قالت الصين ان الوضع في سوريا يزداد سوءا لكنها ما زالت تعارض أي تدخل خارجي مسلح فيها وتأتي التصريحات قبل زيارة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لبكين.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ان الحل السياسي ما زال هو الطريق الوحيد لانهاء الازمة في سوريا.

التاريخ : 05-09-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل