الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة تنتقد ظروف التوقيف في ليبيا

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2012. 02:00 مـساءً
الأمم المتحدة تنتقد ظروف التوقيف في ليبيا

 

طرابلس- وكالات الأنباء

اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان ان على السلطات الليبية ان تعدل فورا القانون الذي يمنح العفو الكامل للثوار السابقين الذي قاتلوا معمر القذافي.

وقالت المنظمة «على المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان يعدل فورا القانون الجديد الذي يحمي الاشخاص الذين ارتكبوا جرائم من الملاحقات القضائية اذا كانت افعالهم تهدف الى +تعزيز او تسهيل الثورة+» التي اطاحت بنظام القذافي.

وقال مساعد مدير هيومن رايتس ووتش لشرق افريقيا وشمالها جو ستورك ان «هذا القانون يتيح للافراد الذين ارتكبوا جرائم خطيرة ان يفيدوا من الحرية لاسباب سياسية».

واضاف ان «هذا الامر ينشر ثقافة العدالة الانتقائية التي قاتل الليبيون للتخلص منها».

وينص القانون الرقم 38 الذي يدخل حيز التطبيق في 12 ايار على عدم معاقبة العسكريين والموظفين الامنيين والمدنيين على افعال قاموا بها لضمان نجاح الثورة.

في المقابل، يمنح القانون الحكومة سلطة الحد من حركة شخص او تغريمه او توقيفه لفترة تصل الى شهرين اذا اعتبرته بمثابة «تهديد للامن العام» بسبب صلاته مع النظام السابق.

وتؤكد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ان المقاتلين ارتبكوا جرائم ابان الثورة في ليبيا العام 2011، محذرة من عمليات التعذيب المستمرة في السجون التي تشرف عليها ميليشيات مؤلفة من ثوار سابقين.

من جهة ثانية اعلن مسؤول في الامم المتحدة الخميس ان الالاف لا يزالون معتقلين في ليبيا، بعضهم في سجون سرية، مؤكدا استمرار اللجوء الى التعذيب.

واعتبر ممثل الامم المتحدة الخاص في ليبيا ايان مارتن متحدثا امام مجلس الامن الدولي انه حتى لو كانت الحكومة الليبية «متمسكة بضمان تمتع المواطنين بالعدالة، فان عوائق جدية لا تزال موجودة».

ولاحظ ان انتقال السجناء والمعتقلين، ومعظمهم يشتبه بدعمه نظام معمر القذافي، الى اشراف وزارة العدل «لا يتقدم الا ببطء».

وتقول الوزارة ان ثلاثة الاف معتقل هم تحت اشرافها لكن اربعة الاف اخرين لا يزالون بين ايدي الثوار السابقين.

واوضح مارتن انهم معتقلون «في سجون رسمية او سرية».

وشدد على ان «سوء المعاملة والتعذيب مستمران»، لافتا الى سجن في مصراتة تشرف عليه وزارة الداخلية وقضى فيه ثلاثة معتقلين في 13 نيسان .

واضاف مارتن في تقرير الى مجلس الامن «لدينا معلومات ذات صدقية مفادها ان هذه الوفيات نتيجة مباشرة للتعذيب»، مشيرا الى ان «سبعة اشخاص اخرين تعرضوا للتعذيب في السجن نفسه».

وتحدث ايضا عن مزاعم حول حصول تعذيب في سجون بطرابلس والزاوية والزنتان.

في سياق اخر قال وزير المالية الليبي المؤقت انه سيستقيل قريبا بسبب اهدار المال العام واستشهد ببرنامج متوقف حاليا لتعويض المقاتلين السابقين وضغوط منهم لدفع تعويضات.

وقال الوزير حسن زقلام لرويترز في مقابلة انه سيستقيل لانه لا يمكنه العمل في مثل تلك الظروف.

واضاف أن هناك اهدارا للمال العام لانه لا أحد يخشى الله على حد قوله. وأوقفت ليبيا الشهر الماضي برنامجا لتعويض المقاتلين الذين شاركوا في انتفاضة العام الماضي ضد معمر القذافي لانه كان مشوبا بالفساد ودفع أموالا لناس غير مستحقين. وقال زقلام ان قرار دفع تعويضات للمقاتلين المعارضين السابقين صدر قبل تعيين الحكومة الانتقالية الحالية في تشرين الثاني. وأضاف انه أوقف صرف 3ر1 مليار دينار لعدم اتساق قوائم اسماء الاشخاص الذين من المقرر أن يحصلوا عليها.

التاريخ : 12-05-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل