الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

25 شهيدا و82 جريحا في 37 غارة على غزة منذ الجمعة

تم نشره في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2012. 03:00 مـساءً
25 شهيدا و82 جريحا في 37 غارة على غزة منذ الجمعة

 

فلسطين المحتلة الدستور - سمير حمتو، جمال جمال ووكالات الأنباء

صعدت اسرائيل هجومها العسكري على قطاع غزة حيث استشهد أمس خمسة فلسطينيين ما يرفع حصيلة شهداء الغارات الجوية الى 25 منذ الجمعة. وفي غارة استشهد رجل وابنته في جباليا شمال قطاع غزة فيما كان فتى استشهد قبل ساعات قرب بيت لاهيا وفلسطينيين اثنين كما افاد مصدر طبي. وقال ادهم ابو سلمية المتحدث باسم اللجنة الاسعاف والطوراى «استشهد محمد مصطفي الحسومي (65 عاما) وابنته فايزة الحسومي (35 عاما) في منطقة تل الزعتر بجباليا شمال قطاع غزة «. واضاف ابو سلمية «ان الفتى نايف قرموط (15 عاما) استشهد واصيب ستة فتية اخرين جميعهم من طلاب المدراس استهدفتهم طائرة استطلاع اسرائيلية عندما كانوا متوجهين الى المدرسة» في مدينة بيت لاهيا شمال القطاع. واوضح ان «رافت ابو عيد وحمادة ابو مطلق وهما في الرابعة والعشرين من العمر استشهدا قرب مدينة خان يونس، جنوب القطاع، فيما اصيب اثنان اخران بجروح في غارة جديدة شنها الطيران الاسرائيلي». واضاف ابو سلمية «سقط 25 شهيدا منهم اربعة اطفال وثلاثة مسنين وفتاة و82 جريحا من بينهم27 طفلا و13 فتاة في اكثر من 37 غارة جوية على المدنيين» منذ يوم الجمعة.

وقتل اسرائيلي وأصيب سبعة أمس بحالات هلع وخوف نتيجة سقوط صاروخ للمقاومة الفلسطينية على مدينة أسدود جنوب كيان الاحتلال. وذكرت الاذاعة الاسرائيلية أن صاروخ جراد فلسطيني أطلق من قطاع غزة صوب أسدود محدثاً أضراراً كبيرة في أحد المباني حيث أصابه بشكل مباشر فيما احترقت سيارة بشكل كامل جراء انفجار الصاروخ. ونقل عن مصادر طبية قولها «إن طواقم نجمة داوود تعاملوا مع الإصابات السبعة في أرض الميدان فيما نقل القتيل الى مشفى سوروكا في بئر السبع». وذكر الموقع أن صاروخا آخر سقط في عسقلان صباح أمس محدثاً أضراراً مادية في المركبات المتوقفة فيما أسقطت القبة الحديدية نحو 3 صواريخ أطلقت من قطاع غزة صوب بئر السبع.

وقد أسفر العدوان حتى امس عن تدمير 10 وحدات سكنية وتضرر 350 أخرى. وقال وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في الحكومة المقالة المهندس ياسر الشنطي إن القصف الإسرائيلي خلال العدوان الأخير الذي بدأ مساء الجمعة على قطاع غزة تسبب بهدم 10 وحدات سكنية هدما كليا و350 وحدة هدما جزئيا. وأشار المهندس الشنطي في بيان صحفي إلى أن طواقم وزارة الأشغال العامة الهندسية والفنية بدأت بحصر أضرار العدوان.

من جانب اخر، اكدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي أمس عدم التزامها باي تهدئة مع اسرائيل «تخضع لشروطها المجحفة» مشددة على عزمها مواصلة «خيار الجهاد والمقاومة» اثر التصعيد الاسرائيلي الاخير في غزة. وقال متحدث باسم سرايا القدس في مؤتمر صحافي «نعلن عدم التزامنا بأي تهدئة مع العدو تخضع لشروطه المجحفة ولن نقبل بتهدئة تستبيح دماء شعبنا كلما أراد العدو ذلك». واضافت «ندعو الذين يلهثون وراء أي تهدئة أيا كانت شروطها من مختلف الأطراف بتوجيه رسائلهم للعدو وليس للمقاومة، فلا تهدئة بعد اليوم إلا بشروط المقاومة صاحبة الكلمة العليا في الميدان». واعلنت السرايا مسؤوليتها عن «قصف المدن والمغتصبات الصهيونية والمواقع العسكرية ومهابط طيران العدو بـ 180 صاروخا وقذيفة» مؤكدة على «استمرار خيار الجهاد والمقاومة كخيار امثل ووحيد في مواجهة الغطرسة الصهيونية حتى لو تخلى الجميع عنا وبقينا في الساحة وحدنا». واوضحت «اننا مستمرون في قصف المدن الصهيونية بالصواريخ رغم التحليق غير المسبوق لطيران الاحتلال في سماء غزة ورغم حالة الاستهداف الواضحة لمقاتلينا في مختلف الأماكن».

من جهته قال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس ان «المشكلة هي اصلا في الاحتلال الصهيوني وليس المقاومة هو الذي بدء العدوان وهو الذي يجب ان يوقف القتل وهو الذي يتحمل مسؤولية استمرار التصعيد ضد قطاع غزة». واكد برهوم ان «ما تقوم به المقاومة هو دفاع عن النفس وردا على العدوان وهذا حق للمقاومة الفلسطينية «. واضاف ان «استمرار العدوان على غزة رغم الجهود المصرية يعني ان العدو الصهيوني غير معني بالتهدئة وهذا يتطلب من المقاومة ان ترد على هذا العدوان حتى تجبر الاحتلال على وقف الهجوم على غزة».

ودانت الرئاسة الفلسطينية العدوان الاسرائيلي المتواصل بحق قطاع غزة واهله منذ الجمعة الماضية. واكد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني نمر حماد ان القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس يجريان اتصالات مكثفة مع جميع الاطراف بما فيها اسرائيل من اجل وقف التصعيد العسكري المتواصل على غزة.

وقد كثفت اسرائيل فجر أمس هجومها على القطاع مع شن ثماني غارات اوقعت 35 جريحا، حسب مصدر فلسطيني. واعلن ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان حوالي 180 صاروخا سقطت من قطاع غزة على اسرائيل منذ يوم الجمعة. واكدت متحدثة اسرائيلية من جانبها ست غارات، موضحة انها استهدفت «مستودعا للاسلحة واربعة مواقع لاطلاق الصواريخ في شمال قطاع غرة وموقعا اخر في الجنوب». واوضح المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد انه تم اطلاق 11 صاروخا ليل الاحد الاثنين من قطاع غزة. والحقت الصواريخ اضرارا بمبنى يقع في كيبوتز بدون ان تسفر عن وقوع ضحايا. واوضح متحدث عسكري اسرائيلي ان نظام «القبة الحديدية» تمكن منذ الجمعة من اعتراض ما لا يقل عن 37 صاروخا اطلقت من غزة على جنوب اسرائيل.

وحذر الجنرال يواف موردخاي المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي من انه «اذا لم نتوصل الى ازالة تهديدات (الارهابيين لجنوب البلاد)، فان الجيش الاسرائيلي على استعداد لاطلاق عملية برية» في غزة. وقال ان حركة حماس «لا تطلق النار لكنها تغض الطرف» عن انشطة الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية التي «الحقنا بها ضربات بالغة الشدة». وقال موردخاي «نعتبر حماس مسؤولة عما يجري في غزة، يمكنها ان ارادت ان تفرض ارادتها على المنظمات الاخرى».

وندد مئات المتظاهرين الفلسطينيين بالعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة مطالبين الامم المتحدة التدخل من اجل لوقف جرائم الاحتلال. جاء ذلك خلال التظاهرة التي نظمتها الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين امام الأمم المتحدة بمدينة غزة وحملوا شعارات منددة بالعدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وتضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم هناء الشلبي.

وفي ردود الفعل الدولية، دعت بكين اسرائيل الى وقف الغارات الجوية التي تشنها على قطاع غزة ردا على اطلاق صواريخ فلسطينية على جنوب اراضيها، مطالبة بوقف فوري لاطلاق النار.

وتجنبت بريطانيا ادانة العدوان، مكتفية بالاعراب عما اسمته «قلقها العميق إزاء التصعيد الأخير للعنف في غزة وجنوب إسرائيل».

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون انه يشعر بقلق بالغ من تصاعد (العنف). وقال امام مجلس الامن الدولي «أشعر بقلق بالغ من التصعيد الاخير بين غزة واسرائيل ومرة أخرى يدفع المدنيون ثمنا باهظا». وندد نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية بالغارات الإسرائيلية.

وفي الضفة الغربية شنت قوات الاحتلال، فجر امس حملة اعتقالات في مناطق مختلفة من مدنها وقراها، أسفرت عن اعتقال ثمانية مواطنين فلسطينيين.

وأقدم مستوطنون من مستوطنة «بيت عين» المقامة على أراضي الفلسطينيين قرب مدينة الخليل المحتلة، على اقتلاع عشرات أشجار الزيتون والعنب في منطقة واد أبو الريش شمال البلدة، بهدف إجبار المزارعين على ترك أراضيهم لتوسيع المستوطنة.

التاريخ : 13-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش