الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مرسي : الاستفتاء على الدستور في موعده والكلمة النهائية للشعب حامي الثورة

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 مـساءً
مرسي : الاستفتاء على الدستور في موعده والكلمة النهائية للشعب حامي الثورة

 

القاهرة - وكالات الانباء

قال الرئيس المصري محمد مرسي امس ان الازمة السياسية التي اندلعت بسبب تحركه لتوسيع سلطاته يجب ان تحل من خلال الحوار لا العنف.

واضاف الرئيس مرسي في كلمة على الهواء في التلفزيون الحكومي بعد يومين من العنف اثناء احتجاجات بالشوارع ان هذه الاحداث المؤلمة وقعت بسبب اختلافات سياسية يجب ان تحل من خلال الحوار، مؤكدا على احترام «حق التعبير السلمي» ورفض «القتل والتخريب». وقال «لن اسمح بأن يعمد احد الى الدعوة للانقلاب على الشرعية القائمة».

واكد مرسي في كلمته انه متمسك بالاعلان الدستوري الذي اثار ازمة سياسية في البلاد، ولكنه اوضح انه يهدف الى تحصين قراراته التي تختص فقط بـ»اعمال السيادة».

واضاف مرسي ان الذي يحدد «اعمال السيادة هو القضاء المصري». وقال «واجبي في حماية الوطن وأمن المواطن هو الذي دعاني لاصدار الاعلان الدستوري الاخير، ولست مصرا على المادة السادسة اذا كانت هذه المادة تمثل قلقا لاحد. مشددا على ان تحصين الاعلانات الدستورية والقوانين والقرارات لم يقصد به منع القضاء من ممارسة حقه وانه لن يتم اللجوء للاعلان الدستوري الا فيما يتصل باعمال السيادة للدولة.

وقال مرسي انه يتواصل بكل رحابة صدر وسعة أفق مع المعارضيين الحقيقية، داعيا كافة الرموز والقوى السياسية وشباب الثورة ورجال القانون الى حوار شامل بعد ظهر يوم غد السبت. كما دعا لاجراء الاستفتاء على الدستور في موعده قائلا ان الكلمة النهائية للشعب حامي الثورة.

وبشأن اعمال العنف الاخيرة التي وقعت في محيط القصر الرئاسي، اكد مرسي ان مستخدمي السلاح في محيط القصر تلقوا تمويلا من الداخل والخارج، وهذا جاء باعتراف اكثر من 80 شخصا تم اعتقالهم في المنطقة وبحوزتهم اسلحة مختلفة. وقال «لقد آن الاوان لمحاكمة ومحاسبة البلطجية على جرائمهم وان الدماء الزكية التي سالت لن تذهب هدرا».

وبعد القاء الرئيس المصري لكلمته، هتف متظاهرون عند قصر الرئاسة امس «قاتل.. قاتل» و»الشعب يريد اسقاط النظام» ورفعوا أحذية.

ونشر الحرس الجمهوري امس دبابات امام مقر الرئاسة في القاهرة غداة مواجهات دامية بين انصار ومعارضي مرسي كما قرر اخلاء محيط قصر الرئاسة واقام طوقا امنيا حوله فيما لم يتأكد بعد ان كان مرسي سيلقي خطابه المرتقب مساء ام سيرجئه.

وكشفت وكالة انباء الشرق الاوسط مساء امس الخميس ان اتصالات جرت بين الرئاسة وشخصيات من «رموز العمل الوطني» في اشارة الى المعارضة.

واكدت الوكالة ان الرئيس المصري اجتمع مساء امس مع نائبه محمود مكي ومستشاره سليم العوا «لاستعراض ما انتهت اليه نتائج المشاورات التي تمت مع مجموعة من رموز العمل الوطني وممثلي القوى الفاعلة في المجتمع».

واعلن امس ان 6 مصريين قتلوا واصيب نحو 700 بجروح خلال صدامات بين مناصري ومؤيدي مرسي في محيط القصر الرئاسي، بحسب اخر حصيلة مستقاة من مصادر طبية.

وكان الجيش المصري امهل المتظاهرين «لاخلاء محيط قصر الرئاسة» وقرر حظر التظاهر تماما حوله واقامت قوات الحرس الجمهوري طوقا كاملا من الحواجز والاسلاك الشائكة حول القصر.

وقال بيان تلقت فرانس برس نسخة منه من رئاسة الجمهورية ان «قيادة الحرس الجمهوري المسؤولة عن حماية المنشآت التابعة لرئاسة الجمهورية طلبت ضرورة اخلاء محيط قصر الاتحادية الساعة الثالثة عصرا وحظر تواجد اي تظاهرات في محيط المنشآت التابعة لرئاسة الجمهورية».

التاريخ : 07-12-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل