الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

570 مليار دولار التكاليف السنوية للأوبئة الشديدة إلى المتوسطة الشدة

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2016. 07:00 صباحاً





  عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

أعلنت مجموعة البنك الدولي تدشين صندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة، وهو آلية تمويل عالمية مبتكرة سريعة الدفع تهدف إلى حماية العالم من مخاطر الأوبئة المميتة . وسيقوم الصندوق الجديد بإنشاء أول سوق للتأمين من نوعه ضد مخاطر الأوبئة . وقد التزمت اليابان، التي تتولى حاليا رئاسة مجموعة السبع، بتقديم أول 50 مليون دولار للمبادرة الجديدة.

 وسيعجل الصندوق الجديد تدابير الاستجابة العالمية والوطنية في مواجهة حالات تفشي الأوبئة والجوائح في المستقبل. حيث جرى تصميمه وإنشاؤه بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والقطاع الخاص؛ ما يضفي مستوى جديدا من الدقة في توفير التمويل وتدابير التصدي على حد سواء.

وستتيح نافذة التأمين تغطية تأمينية تصل قيمتها إلى 500 مليون دولار لفترة مبدئية تمتد ثلاث سنوات في حالات تفشِّي الأمراض المعدية التي من المرجَّح أن تسبِّب أوبئة خطيرة، ومنها الفيروسات المخاطية القويمة الجديدة (مثلا، فيروسات وباء الأنفلونزا أ، ب، ج) والفيروسات التاجية (مثلا، المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية) والفيروسات الخيطية (مثلا، الإيبولا وماربورغ) وأمراض الحيوانات الأخرى (مثلا، حمى القرم – الكونغو، وحمى الوادي المتصدع، وحمي لاسا).

وستُحدِّد المعايير القياسية المُصمَّمة باستخدام البيانات المتاحة للجمهور متى يتم صرف التمويل وذلك على أساس حجم تفشِّي الوباء وشدته وانتشاره.

وستتيح نافذة التمويل النقدي التكميلية تقديم تمويل أكثر مرونة لمواجهة مجموعة أكبر من مُسبِّبات الأمراض الآخذة في الظهور، والتي قد لا تُلبِّي معايير تفعيل نافذة التأمين.

وتشير التحليلات الاقتصادية في الآونة الأخيرة إلى أن التكاليف الاقتصادية السنوية للأوبئة متوسطة الشدة إلى الشديدة يبلغ على مستوى العالم نحو 570 مليار دولار أو 0.7 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي. وقد تصل تكاليف وباء بالغ الشدة مثل الإنفلونزا الإسبانية التي ضربت العالم في عام 1918 إلى خمسة في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، أو حوالي 4 تريليونات دولار.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل