الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يجمع اليوم قادة دول عربية مع العالم * المنتدى الاقتصادي العالمي يسعى لترويج التنويع الاقتصادي في الشرق الاوسط

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
يجمع اليوم قادة دول عربية مع العالم * المنتدى الاقتصادي العالمي يسعى لترويج التنويع الاقتصادي في الشرق الاوسط

 

 
عمان - ا ف ب
يجتمع قادة دول عربية مع قادة العالم لثلاثة ايام ابتداء من اليوم الجمعة في منطقة البحر الميت للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الاوسط لبحث سبل ترويج التنويع الاقتصادي والسلام في المنطقة.
وسيجتمع ممثلو دول مجموعة الـ 11 التي تجمع احدى عشرة دولة ذات دخل متدني على هامش اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يلتئم على شاطئ البحر الميت في الفترة ما بين 18 - 20 ايار الحالي بمشاركة نحو الف مشارك من 50 دولة.
وقال المنظمون ان المنتدى السنوي تبنى "اضافة التنويع للعمل" كنهج للتركيز على "جهود تسريع التنويع الاقتصادي (...) والتأكيد على الضرورة الملحة للترويج للسلام".
وسيفتتح الملك عبد الله الثاني اعمال المنتدى اليوم بالطلب من المشتركين بجذب القيادات المتمكنة في مجال حل النزاع والتعاون الاقتصادي والتنمية الى المنطقة.
وتجتمع مجموعة الاحدى عشرة "جي "11 التي تضم كرواتيا و جورجيا والاكوادور وهندوراس واندونيسيا والاردن والمغرب وباكستان والباراغواي وسريلانكا وتونس غدا السبت ، الا ان تسعة دول فقط اكدت مشاركتها.
ويهدف التجمع الى تخفيض الديون المترتبة على هذه الدول والتخفيف من الفقر ورفع مستوى المعيشة لسكانها.
وسيشهد المنتدى الاقتصادي العالمي والمسمى بـ "دافوس الشرق الاوسط" عدة جلسات حول التنمية السياسية في الشرق الاوسط والصراعات والعنف الذي يعصف بالمنطقة.
كما سيقيم احد الاجتماعات التغيرات في دور الولايات المتحدة في العراق خلال السنوات الخمس الماضية والتاثير الاقليمي في التنمية في هذا البلد.
وسيناقش كذلك الدور المتنامي للقادة السياسيين العرب في معالجة قضايا المنطقة في الوقت الذي تراجعت فيه القوى العالمية عن الشرق الاوسط لاسباب داخلية.
كما سيبحث المشاركون تزايد شعبية الاحزاب الاسلامية السياسية في الشرق الاوسط ومقارنة ذلك مع فشلها في ترجمة هذه الشعبية الى نجاح انتخابي.
وكانت مباحثات اسرائيلية - فلسطينية على اعلى مستوى سيطرت العام الماضي على المنتدى الاقتصادي العالمي في مصر ، ومن المنتظر ان يجمع المنتدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني.
ومع وقوع عشرات القتلى هذا الاسبوع في صدامات بين الفلسطينيين في غزة من المتوقع ان يلقي عباس كلمة امام المنتدى في يومه الاخير بدلا من القائها الجمعة كما كان مقررا.
ووفقا لمكتب الرئيس الفلسطيني فان عباس يخطط للقاء نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز ، بالاضافة الى ليفني.
وعلى الجانب الاقتصادي من المتوقع ان تحظى القضايا الاقتصادية في المنطقة بحصة اكبر من الاهتمام في الاجتماع على شاطئ البحر الميت.
«صناعات المستقبل» و «الانتقال الى التنويع»
عنوانان لجلستين ستتناولان تاثير طفرة النفط التي ضاعفت مداخيل الدول المنتجة للنفط في السنوات القليلة الماضية والتقدم الذي حققته هذه الدول في تقليل اعتمادها على النفط.
وكان تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي قال في نيسان ان الامارات تمتلك اقوى اقتصاد عربي تليها قطر ثم الكويت ، لكن الامارات جاءت في المرتبة الـ 29 عالميا.
وفي تقرير العام 2005 رأى المنتدى انه يجب على الدول العربية ان ترفع من نوعية تنافسها اذا ارادت ان تبقى حيوية في الاقتصاد العالمي في قطاعات غير قطاع الطاقة.
ومن المتوقع ان يتناول المشاركون في المنتدى قضايا البيئة في وقت تواجه فيه العديد من الدول في المنطقة نقصا في الطاقة مع توجه القليل منها الى وسائل الطاقة المتجددة النظيفة.
ومن بين المتحدثين الملكة رانيا العبدالله والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس وزراء الامارات وحاكم امارة دبي ، اضافة الى الامير تركي الفيصل السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة.
وبين الضيوف البارزين الرئيس الافغاني حميد كرزاي ورئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز ووزير الداخلية البريطاني جون ريد.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة