الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

50 مليار دولار حجم سوقها حول العالم * الصكوك الإسلامية تتحول الى مصدر أساسـي للتمويل وإدارة السيولة

تم نشره في السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
50 مليار دولار حجم سوقها حول العالم * الصكوك الإسلامية تتحول الى مصدر أساسـي للتمويل وإدارة السيولة

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
قال سيتارمان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة إن دول مجلس التعاون الخليجي أصبحت نموذجاً رئيسياً للتحول الإقتصادي والإجتماعي ، حيث استطاعت هذه الدول خلق فائض مالي ضخم ومتماسك ، ما جعلها المجموعة الأسرع نمواً بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي ، حيث بلغت نسبة نمو معدل الدخل القومي 20 في المائة. وأضاف سيتارامان في تصريحات صحفية إن الدخل الفردي يعتبر في دول مجلس التعاون الخليجي من بين أعلى الدخول في العالم ، حيث شهد نمواً إجمالياً وصل إلى 15 في المائة ، موضحا أن دول مجلس التعاون الخليجي كانت وما زالت تستغل بحكمة الفوائض المالية في تطوير القطاعات المختلفة ، ما أدى إلى تغيير ملامح دول مجلس التعاون الخليجي بشكل شامل خلال العقدين الأخيرين.
وقال إنه مع ازدياد الانفتاح في السياسات الاستثمارية والتجارية ، والخطى المتسارعة للتطور ، وتوسيع دور القطاع الخاص ، فإن متطلبات تمويل المشاريع سوف تتخطى التريليون في السنوات الخمس المقبلة ، مشيرا الى أن دول مجلس التعاون الخليجي تقوم بتوفير فرص استثمارية هائلة.
وتحدث سيتارامان عن التطورات التي تشهدها دولة قطر ، والتي تعتبر واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم في مجالات الطاقة ، والسياحة ، والبنية التحتية ، والتعليم ، والصحة ، والرياضة. وتناول الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة الخدمات المصرفية الإسلامية قائلا إنها تعتبر أسلوبا أخلاقيا وعادلا للخدمات المالية ، حيث تعتمد في معاملاتها على الشريعة الإسلامية والتي من أهم خصائصها منع التعامل بالفائدة الربوية ، أو المقامرة أو المضاربات غير الشرعية ، لذلك فهي تعتمد على مبدأ تقاسم الربح.
وقال إن الخدمات المصرفية الإسلامية تعتبر مجالاً جديداً يشهد نمواً بنسبة 20 في المائة ، لافتا الى وجود حوالي 300 مؤسسة مالية إسلامية حول العالم في الوقت الحاضر يبلغ إجمالي حجمها التقديري قرابة 700 مليار دولار. وتابع سيتارامان قوله إنه بذلك تتوافر المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية في كافة النشاطات ، وفي مختلف مراحل دورة حياة الأفراد والمؤسسات ، ونظراً للطلب الشديد على تمويل المشاريع ، والأوراق المالية الإسلامية ، فإن الصكوك الإسلامية أصبحت المصدر الأساسي للتمويل وإدارة السيولة ، موضحا أنه بعد مرور خمس سنوات على بدء العمل فيها ، يبلغ حالياً حجم سوق الصكوك الإسلامية حوالي 50 مليار دولار ، ويتوقع لها مزيد من النمو الضخم في المستقبل القريب ، نظراً لأن متطلبات تمويل المشاريع في منطقة الخليج وحدها سوف تتعدى تريليون دولار. وقدم ر. سيتارامان ، نائب الرئيس التنفيذي لدى بنك الدوحة نظرة شاملة عن التحول الذي شهدته اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي خلال فترة من الزمن ، حيث قال: "تحاول كافة الاقتصاديات في جميع أنحاء العالم الاستفادة من علاقات التعاون ، واتفاقيات التجارة الحرة ، وبناء الفاعلية ، وإدخال الإصلاحات ، وذلك من أجل تحسين مستوى الجاذبية الاستثمارية في دولها.
وشدد سيتارامان على أن التمدن السريع والتصنيع والحاجة المستمرة للطاقة والتلوث ، والنمو السكاني تعتبر جميعها عوامل مؤدية إلى انعدام التوازن في نظامنا البيئي ، وأضاف قائلاً: أصبحت الحاجة إلى تطوير أعمال مستدامة بيئياً واقتصادياً أمراً ملحاً ، وذلك لكي يبقى العالم مكاناً صحيا صالحاً للعيش ، ويجب أن نسـعى حثيثا نحو الاسـتثمار في البرامج الائتمانية للكربون النظيف التي تلتزم بمعايير الأمم المتحدة بهذا الخصوص ، فالاسـتثمارات التي تتم الآن في الوقود النظيف مثل الوقود البيولوجي ومشاريع الديزل البيولوجي تمثل توجهات المستقبل ، وسـتكون بمثابة الدعامة التحوطية ضد ما ستؤول إليه الأسعار تبعا لانحسار تداول البترول ، بالإضافة إلى كونها مدرة للأرباح في ذاتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش