الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك الدولي : أداء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تم نشره في الجمعة 19 نيسان / أبريل 2013. 03:00 مـساءً
البنك الدولي : أداء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية كان متميزا

 

عمان-الدستور-لما جمال العبسة

قال تقرير جديد صادر عن البنك الدولي إن أداء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على صعيد بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية كان متميزا عن المناطق الأخرى.

وأشار التقرير الى أن المنطقة حققت بالفعل خمسة من الأهداف التسعة وهي: تخفيض نسبة الفقر المدقع إلى النصف، وتقليل الوفيات بين الرضع والاطفال والامهات، وتحسين القدرة على الحصول على خدمات الصرف الصحي، وكان أداؤها بارزا بتحقيق الأهداف المتصلة بالرعاية الصحية والصرف الصحي أو تسجيل تقدم كاف نحو تحقيقها.

وأوضح التقرير ان وضع منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا كان في البداية يقترب بالفعل من المستويات المستهدفة للاهداف الانمائية للالفية، غير أنها لا تزال متأخرة عن بلوغ الاهداف المتصلة بنقص التغذية، واتمام التعليم الابتدائي، والمساواة بين الجنسين في التعليم الابتدائي، والقدرة على الحصول على مياه الشرب المأمونة، وبحسب التقرير فإن هذا الأمر يرجع إلى بطء التقدم المحرز في السنوات الماضية.

وعلى المستوى القطري، تفاوت التقدم المحرز فيما بين بلدان المنطقة؛ إذ أن 19 بلدا، منها دول هشة ومتأثرة بالصراعات، حققت أو سجلت تقدما كافيا نحو تحقيق الهدف الخاص بخفض معدل الفقر المدقع بمقدار النصف.

وبحسب التقرير فقد حقق الأردن الهدف في كل من معيار الفقر والمساواة بين الجنسين، حيث نجحت المنطقة بخفض معدلات الفقر إلى 2.4 % في العام 2010 مقابل 6% في 1992. وفي العام 2010، كانت المنطقة تضم 8 ملايين نسمة يعيشون على 1.25 دولار للفرد يوميا.

وفيما يتعلق بالتفاوت بين الريف والحضر، اوضح التقرير أن المنطقة نجحت بتضييق الفجوة في معدلات الفقر بين الريف والحضر إلى نحو 3% في العام 2008 مقابل 7% في العام 1990، مشيرا الى ان ثمة علاقة ارتباط بين الناس والفقر في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا على طول النطاق المكاني من الريف إلى الحضر.

وبحسب التقرير فإن التباين في معدلات وفيات الأطفال الرضع بين الريف والحضر في المنطقة تتراوح ما بين 10-16 نقطة مئوية.

واكد التقرير ان التأخر في بلوغ الاهداف المتصلة بإتمام التعليم الابتدائي والمساواة بين الجنسين في التعليم الابتدائي له عواقب خطيرة على تمكين النساء من أسباب القوة، ويصل الفرق بين أجور الرجال والنساء إلى 80% في بلدان مثل الاردن.

وتذهب منافع التوسع الحضري إلى النساء الفقيرات ممن أتممن تعليمهن الأساسي عن طريق فرص عمل واسعة النطاق في الصناعات التحويلية في المناطق الحضرية.

وأوصى التقرير بضرورة ان تتسق الاتجاهات السكانية في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا مع الاتجاهات العالمية، وتوقع التقرير ان يصل عدد السكان في المنطقة الى 133 مليونا في العام 2030 ، وان يسكن 78% في المناطق الحضرية.

ولتحقيق الاهداف الانمائية للالفية فإنه ينبغي للحكومات في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا أن تسعى إلى تحقيق الاهداف الانمائية للالفية بشكل كامل في المناطق الريفية والحضرية على السواء.

التاريخ : 19-04-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش