الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البرازيل تودع بهدف على الطريقة المارادونية

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 مدن - خرجت البرازيل من دور المجموعات في بطولة كوبا اميركا لكرة القدم بخسارتها بهدف مثير للجدل امام البيرو صفر-1 في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وسجل راؤول رويدياز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 75 لكنه لجأ الى ذراعه لادخال الكرة داخل مرمى البرازيل ما اثار حفيظة لاعبي الاخير الذي احتجوا طويلا لدى الحكم الاوروغوياني اندريس كونيا الذي استشار احد مساعديه قبل ان يؤكد صحة الهدف.

واظهرت الاعادة بان ريودياز استعمل ذراعه موجها الكرة داخل المرمى.

وهي المرة الاولى التي تخرج فيها البرازيل من دور المجموعات للبطولة القارية منذ عام 1987 ولا شك بان الضغوطات ستزداد على مدربها كارلوس دونغا وربما تتم اقالته.

وكانت البرازيل في حاجة الى التعادل فقط لبلوغ الدور ربع النهائي، لكنها وعلى الرغم من ضغطها في ربع الساعة الاخير لادراك التعادل خرجت خالية الوفاض علما بان الياس اضاع لها فرصة حقيقية في الوقت بدل الضائع.

وكانت البرازيل الساعية الى استعادة توازنها بعد سقوطها الكارثي امام المانيا 1-7 في نصف نهائي المونديال الذي استضافته قبل سنتين، خرجت من الدور ربع النهائي من البطولة القارية العام الماضي في تشيلي بقيادة دونغا ايضا.

وبطبيعة الحال كان الهدف المثير للجدل محور حديث دونغا في المؤتمر الصحافي وقال في هذا الصدد «انا واثق من ان انصار المنتخب البرازيلي شاهدوا المباراة وكيفية خروج البرازيل».

واضاف «لا يمكن توقع هذه الامور لكن فريقي خرج بشيء لا يتعلق بكرة القدم، لا ادري ما فعل الحكم ومن استشار.. هناك لمسة يد واضحة تماما لكننا لا نستطيع القيام باي شيء تجاه ذلك».

وعموما لم تقدم البرازيل الكثير في هذه البطولة حيث اكتفت بالتعادل السلبي ضد الاكوادور في مباراتها الافتتاحية ثم سحقت هايتي المغمورة 7-1 قبل ان تسقط امام البيرو، ولدى سؤاله عن مصيره قال دونغا «لا وجود لحلول سريعة يجب التحلي بالصبر».

اما مدرب البيرو الارجنتيني ريكاردو غاريكا فاكتفى بالقول «البيرو تستحق الفوز».

وهو الفوز الثاني للبيرو في الدور الاول فانهته في الصدارة برصيد 7 نقاط وبلغت الدور ربع النهائي حيث ستواجه كولومبيا ثانية المجموعة الاولى يوم الجمعة المقبل، فيما تجمد رصيد البرازيل عند 4 نقاط وانهت الدور الاول في المركز الثالث.

واستغلت الاكوادور خسارة البرازيل وانتزعت منها المركز الثاني والبطاقة الثانية الى ربع النهائي بفوزها على هايتي برباعية نظيفة فتلتقي الولايات المتحدة الدولة المضيفة ومتصدرة المجموعة الاولى.

وسجل اهداف الاكوادور اينير فالنسيا (11) وخايمي ايوفي (20) وكريستيان نوبوا (57) وانطونيو فالنسيا (78).

قمة نارية بين تشيلي وبنما

تلتقي تشيلي حاملة اللقب مع بنما غدا الاربعاء في قمة نارية في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لحسم البطاقة الاخيرة المؤهلة الى الدور ربع النهائي للنسخة المئوية لبطولة كوبا اميركا في كرة القدم المقامة في الولايات المتحدة.

وتتصدر الارجنتين المجموعة برصيد 6 نقاط وهي حجزت بطاقتها الى ربع النهائي وتلتقي بوليفيا الاخيرة في مباراة هامشية، فيما تتقاسم تشلسي وبنما المركز الثاني برصيد 3 نقاط لكل منهما مع افضلية فارق الاهداف لحاملي اللقب.

ويحتاج المنتخب التشيلي الى التعادل فقط لضمان استمراره في الدفاع عن اللقب الذي احرزه للمرة الاولى في تاريخه العام الماضي على حساب الارجنتين بركلات الترجيح في المباراة النهائية.

ويعاني المنتخب التشيلي الامرين في النسخة الحالية فهو خسر امام الارجنتين في الجولة الاولى 1-2، وفاز بشق النفس على بوليفيا بالنتيجة ذاتها وفي الوقت بدل الضائع، وهو يملك بالتالي فرصة لتلميع صورته وانقاذ ما يمكن انقاذه وتفادي فقدان اللقب بالنظر الى الفوارق الكبيرة بينه وبين بنما.

واعترف مدرب تشيلي الارجنتيني خوان انطونيو بيتزي بالصعوبات التي يعاني منها منتخب بلاده بيد انه ابدى تفاؤله بالمستقبل.

وقال بيتزي «نحن في ظروف مناخية صعبة واللاعبون منهكون بعد موسم طويل في البطولات المحلية، دون ان ننسى اننا نواجه منتخبات قوية وجاءت الى هنا للدفاع عن حظوظها كما ان همها الوحيد هو هزيمة البطل».

وأضاف «نعمل على تصحيح الاخطاء التي نرتكبها ومستوانا يتحسن تدريجيا، نحتفظ بحماسنا ونحن متفائلون بالمستقبل».

وتابع «بنما منتخب قوي وطموح، لا ينبغي الاستهانة به، نحن الان نفكر في فريقنا وسنلعب من اجل الفوز».

في المقابل، تدخل بنما المباراة بمعنويات مهزوزة عقب خسارتها المذلة امام الارجنتين بخماسة نظيفة، وستكون مهمتها صعبة ايضا امام تشيلي ونجومها ارتورو فيدال واليكسيس سانشيز وماوريسيو ايسلا.

وفي المباراة الثانية، تخوض الارجنتين مواجهة هامشية امام بوليفيا التي فقدت كل الامال في التأهل بخسارتيها امام بنما وتشيلي.

وستكون المباراة فرصة امام مدرب الارجنتين خيراردو مارتينو لاراحة نجومه خصوصا مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي انخل دي ماريا الذي تعرض لاصابة في الفخذ امام بنما واضطر الى ترك الملعب قبل نهاية الشوط الاول.

واعلن الجهاز الطبي للمنتخب الارجنتيني ان دي ماريا يعاني من كدمة في فخذه الايمن موضحا «شعر بالم في الواجهة الامامية للفخذ الايمن.. الفحوصات كشفت عن وجود كدمة طفيفة.. لقد بدأ فترة النقاهة التي تظهر نتائج جيدة».

وعاد دي ماريا الى التدريبات الاحد لكنه قام بها بمفرده بعيدا عن المجموعة.

وذكر خروج دي ماريا في الشوط الاول بمعاناته مع منتخب بلاده في البطولات الكبرى الاخيرة، فخلال كأس العالم في البرازيل (2014) تعرض للاصابة في الدور ربع النهائي امام بلجيكا وغاب حتى نهاية البطولة حيث خسرت الارجنتين مباراتها النهائية امام المانيا (صفر-1 بعد التمديد)، وفي كوبا اميركا الاخيرة (2015) في تشيلي، اضطر الى ترك الملعب في الدقيقة 29 من المباراة النهائية امام البلد المضيف والتي خسرتها الارجنتين ايضا بركلات الترجيح.

كما ان مارتينو قد يلجأ لاراحة نجم برشلونة ليونيل ميسي الذي سجل هاتريك في مرمى بنما في 30 دقيقة فقط لعبها حيث دخل احتياطيا في الشوط الثاني مكان اغوستو فرنانديز.

وغاب ميسي عن المباراة الاولى ضد تشيلي والتي انتهت بفوز الارجنتين 2-1 لتثأر لخسارتها امام «لا روخا» في نهائي النسخة الاخيرة العام الماضي بركلات الترجيح، وذلك بداعي اصابة في ظهره تعرض لها في المباراة الودية ضد هندوراس في 27 ايار الماضي، وعاد امام بنما وسجل هاتريك.

وتلهث الارجنتين وراء اللقب القاري الغائب عن خزائنها منذ عام 1993 علما بانها خسرت نهائي النسخة الاخيرة العام الماضي امام تشيلي الدولة المضيفة بركلات الترجيح، بالاضافة الى خسارتها نهائي كأس العالم امام المانيا صفر-1 بعد التمديد. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش