الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

تم نشره في الجمعة 17 أيار / مايو 2013. 02:00 مـساءً
الأردن يشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

 

عمان - بترا

يشارك الاردن اليوم الجمعة السابع عشر من ايار دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات .

ويصادف هذه السنة العيد الثامن والأربعون بعد المئة لتأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات حيث اختار الاتحاد هذا العام شعار» تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين السلامة على الطريق»، داعيا في هذه المناسبة الى تطوير أحدث معايير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فيما يتعلق بأنظمة النقل الذكية وسلامة السائق وتحديد الموقع والتشغيل الآلي بما في ذلك الرادارات في السيارات لتفادي الاصطدام .

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور حاتم الحلواني إن شعار هذا العام يتمحور حول «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق» جاء وفقا لمؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات الذي عقد في مدينة جوادالاخارا في المكسيك عام 2010 وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يهدف إلى تحسين السلامة على الطرق في العالم .

واضاف الدكتور الحلواني ان الاتحاد الدولي للاتصالات دعا بهذه المناسبة إلى تشجيع تطوير استعمال أنظمة النقل الذكية لتحسين سلامة انظمة النقل وادارتها وكفاءتها والحد من الاثار البيئية للنقل البري من خلال توفير خدمات متعددة عبر منصات مختلفة سهلة الاستخدام، تتطلب أدنى حد من تدخل السائق.

ودعا الاتحاد إلى توفير حوافز تنظيمية ومالية لدوائر الصناعة من أجل تطوير الاتصالات من سيارة إلى سيارة (V2V) ومن سيارة إلى بنية تحتية تساعد على منع حدوث الحوادث .

وقال الدكتور الحلواني ان المملكة احتلت المرتبة الرابعة في العالم بالنسبة لعدد الوفيات الناتجة عن حوادث السير، وان الاحصائيات تشير الى ان عدد الوفيات نتيجة حوادث السير في المملكة خلال العام الماضي بلغت 816 حالة نتجت عن 112 الف حادث سير،وخلفت 17 الف اصابة قدرت خسائرها المادية بين 300 الى 350 مليون دينار .

وقال الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات الدكتور حمدون توريه بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات «تؤدي تكنولوجيا ال معلومات والاتصالات دوراً تحفيزياً في إتاحة فرص للناس في جميع مناحي الحياة ، واليوم ونحن ننزل إلى الشوارع في سياراتنا، يكون في متناولنا الأدوات اللازمة للتواصل عبر العالم والتنقل في حركة المرور الكثيفة وشق طريقنا في أماكن غير مألوفة.

وبين «وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيات أصبحت متاحة في كل مكان بشكل متزايد، علينا أن نتأكد من أننا نستعملها بمسؤولية وحذر،لا سيما أثناء القيادة، تفادياً للحوادث والإصابات،وتعد سلامة المرور على الطرق مصدر قلق عالمي بالنسبة إلى الصحة العامة والوقاية من الإصابات».

وقال «يلقى 3ر1 مليون شخص حتفهم كل سنة في حوادث المرور، ويتعرض بين 20 و50 مليون شخص لإصابات لا سيما في البلدان النامية في العالم،ونتيجة لذلك تقدّر الخسارة الاقتصادية العالمية التي تتكبدها الحكومات والأفراد من جراء هذه الإصابات ب مبلغ 518 مليار دولار أمريكي».

واشار «في الوقت نفسه، أدعو دولنا الأعضاء وشركاءنا في دوائر الصناعة إلى تشجيع استعمال واجهات آمنة وأجهزة حرة اليدين في السيارات واتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء على عوامل الشرود المتصلة بالتكنولوجيا غير الآمنة أثناء القيادة،إضافةً إلى تعزيز السياسات الوطنية لتشجيع استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تعزيز السلامة على الطرق، علينا أيضاً أن نشجع تطوير أنظمة النقل الذكية واستعمالها».

وقال «هذه التدابير سوف تساعد في منع حوادث المرور بل وستساعد أيضاً في تحسين الكفاءة في إدارة حركة المرور كوسيلة لمكافحة آثار تغير المناخ».

وقال إن الاتحاد عكف دائماً على تطوير معايير لواجهات وأنظمة اتصالات آمنة للمستعمل في السيارات يُقصد بها تحسين أداء وسائل القيادة من خلال القضاء على عوامل الشرود المتصلة بالتكنولوجيا غير الآمنة أثناء القيادة.

واكد «يبذل الاتحاد الدولي للاتصالات جهوداً في جميع أنحاء العالم لتطوير معايير أحدث تكنولوجيات المعلومات والاتصالات فيما يتعلق بأنظمة النقل الذكية وسلامة السائق التي تستخدم مجموعة من تكنولوجيات الحاسوب والاتصالات وتحديد الموقع والتشغيل الآلي، بما في ذلك الرادارات في السيارات لتفادي الاصطدام».

واوضح «سيخضع موضوع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2013 «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق» لمزيد من البحث في السنوات المقبلة في إطار شراكة مع قطاع السيارات ورابطات السيارات في العالم تحت رعاية الاتحاد الدولي للسيارات (F.I.A.) الذي سوف نعمل معه عن كثب لمواجهة أحد أكثر التحديات إلحاحاً في عصرنا».

وأشجعكم على الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لهذا العام بإيلاء اهتمام خاص لتحسين السلامة على الطرق من خلال تسخير إمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

من جهته، وجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون رسالة حول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق قال فيها :

«أرحب بتركيز احتفال هذه السنة باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات على موضوع السلامة على الطرق، فحوادث الطرق تقتل زهاء 3ر1 مليون شخص كل عام ،وتؤدي إلى إصابة الملايين بجروح أو بعجز دائم، وتضع بذلك عبئا اقتصاديا ثقيلا على كاهل الأسر والبلدان».

وعقد الأمم المتحدة للعمل من أجل السلامة على الطرق في الفترة من 2011 إلى 2020 مكرس للمساعدة على جعل الطرق والمركبات أكثر أمانا في جميع أنحاء العالم.

وتتيح تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خيارات عديدة، حيث يمكن لنظم النقل الذكية وأجهزة الملاحة أن تساعد على تخفيف حدة الازدحام.

ويمكن لأجهزة الرادار أن تساعد على تفادي الاصطدام بمستعملي الطرق الآخرين، بمن فيهم الراجلون.

ويؤدي استخدام معدات الاتصال غير اليدوية إلى التقليل من الحوادث، لا سيما في صفوف الشباب الذين يمثلون أكثر من نصف الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق.

واشاد بتعاون الاتحاد الدولي للاتصالات مع الدوائر العاملة في هذا القطاع على وضع معايير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكذا تعاونه مع اتحاد السيارات الدولي للتوعية بالسلامة على الطرق.

وقال «فل نُسخّر التكنولوجيا على أفضل وجه لتقليص عدد الوفيات الناجمة عن حوادث السير إلى الحد الأدنى ، بما يساهم في إنقاذ ملايين الأرواح «.

التاريخ : 17-05-2013

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل