الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطة متكاملة تعدها «الصناعة والتجارة» لضبط الاسواق وتوفير المواد التموينية خلال رمضان

تم نشره في الأربعاء 22 تموز / يوليو 2009. 02:00 مـساءً
خطة متكاملة تعدها «الصناعة والتجارة» لضبط الاسواق وتوفير المواد التموينية خلال رمضان

 

 
عمان - الدستور

أعدت وزارة الصناعة والتجارة خطة متكاملة استعدادا لشهر رمضان المبارك بهدف توفير جميع المواد التموينية وخصاة الاساسية منها والسلع الرمضانية باسعار مناسبة وحماية المستهلكين من عمليات الاستغلال التي يمارسها بعض التجار خلال هذا الشهر الفضيل.

وقال وزير الصناعة والتجارة المهندس عامر الحديدي ان الخطة تهدف الى مراقبة المواد التموينية الاساسية والتأكد من وفرتها بكميات وباصناف متعددة تلبي حاجة المستهلكين قبل حلول شهر رمضان المبارك تفاديا لحدوث أي نقص فيها وبيعها باسعار معتدلة تكون في متناول جميع المستهلكين.

واضاف م. الحديدي في تصريح صحفي امس ان الخطة تشتمل على عدة محاور وتتضمن عقد اجتماعات مع الجهات المعنية والقيام بجولات ميدانية لمراقبي الاسواق على كافة الاسواق للتأكيد من مدى توفر المواد الرمضانية والتي يكثر عليها الطلب في شهر رمضان المبارك مثل الجوز وجوز الهند والتمور وقمر الدين والفستق الحلبي والاجبان والسكر والعصائر الاخرى المتنوعه والالبان والارز بجميع اصنافه ومادتي اللحوم والدواجن والتأكيد على المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية بضرورة توفير جميع المواد الغذائية الاساسية سيما السلع الرمضانية وبيتعها باسعار مخفضة وتلبية احتياجات المواطنين منها.

واوضح م. الحديدي ان الخطة تضمنت ايضا تقسيم العمل خلال شهر رمضان المبارك الى قسمين يمتد القسم الاول من اول الشهر وحتى منتصفه بحيث يتم التركيز خلال هذه الفترة على المخابز للاطلاع على وفرة الخبز العربي الكبير وكذلك اسعار مادة القطايف والحلويات والتأكد من التزام التجار باحكام قانون الصناعة والتجارة والتعليمات الصادرة بموجبه والتشديد على اعلان الاسعار على جميع انواع الخضار والفواكه والتقيد بالبيع حسب الاسعار المعلنه والتركيز على وفرة واسعار بيع المواد الغذائية الاساسية والرمضانية من حيث اعلان السعر والتقيد بالسعر المعلن وعلى محلات بيع الحلويات وبيان الوزن على الحلويات المعبأه ضمن "باكيتات" اضافة الى متابعة تجار الجمله والمستوردين وتجار التجزئة واجراء دراسات ميدانية يوميه للوقوف على مدى وفرة السلع والمتغيرات التي قد تطرأ على الاسعار.

ويركز القسم الثاني من الخطة بحسب وزير الصناعة والتجارة والذي يبدأ العمل بها من منتصف شهر رمضان وحتى نهايته على عمل جولات مسائية على المطاعم والتي تعمل ليلا ومحلات النوفوتية والمعارض الرمضانية والتي تبدأ عملها عادة في الثلث الاخير من الشهر الفضيل حيث سيتم الرقابة على تقيد التجار باعلان الاسعار والبيع وفقا لها والتركيز في الثلاثة الايام الاخيره على محلات بيع الحلويات والتدقيق على جوده وصلاحية الحلويات ومتابعة عمل المخابز من حيث وفرتها والتقيد بالبيع حسب الاسعار المعلنه.

وقال م. الحديدي ان فرق الرقابة والتفتيش ستقوم بعملها خلال شهر رمضان وفق برنامج مراقبة يغطي الفترتين الصباحية والمسائية بهدف ضبط حركة السوق موضحا انه تم التعميم على مديريات الصناعة والتجارة في كافة المحافظات يتم بموجبه تحديد ساعات الدوام الرسمي لمراقبي الاسواق خلال الشهر الفضيل وكذلك آلية متابعة الاسواق وتحديد ساعات دوامهم ومناوباتهم خلال فتره عيد الفطر السعيد.

واكد ان الوزارة لن تتهاون في اتخاذ كافة الاجراءات القانونية بحق التجار المخالفين لقانون الصناعة والتجارة وتحويلهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل مشيرا الى ان فرق الرقابة والتفتيش ستعمل على مدار الساعة لضبط التجار المخالفين ودعا التجار الى الالتزام بقانون الصناعة والتجارة والتعليمات الصادرة بموجبه وعدم المساس بحقوق المستهلكين والتلاعب باحتياجاتهم والتعاون في سبيل التخفيف عن المواطنين وعدم استغلالهم.

يشار الى ان المخزون الاستراتيجي المتوفر حاليا من مواد السكر والارز والحليب والحمص الحب والعدس والفول يكفي لمدة تزيد على ثلاثة اشهر والمخزون من هذه المواد على النحو التالي : السكر اكثر من 125 الف طن والارز اكثر من عشرة الاف طن وحليب البودرة اكثر من اربعة الاف طن والحمص الحب اكثر من 20 الف طن والعدس الحب اكثر من ثلاثة الاف طن والفول الحب اكثر من ثمانية الاف طن.

من جانب اخر وفرت المؤسسة الاستهلاكية المدنية الآف الاطنان من المواد الأساسية والمواد الرمضانية وبالتالي فان جميع السلع المعروضة باسواق المؤسسة ذات جوده عالية وجميعها تخضع للفحوصات المخبرية.

وقال م. الحديدي ان كل ما يحتاجه المواطن خلال شهر رمضان سيجده في اسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية التي قامت بتوفير الارز بانواعه والقمردين والتمور الحب منشأ محلي ومنشأ أجنبي وجوز القلب واللوز والحبوب واللحوم الحمراء والبيضاء المجمده والزبيب والصنوبر والزيوت والسمنه الحيوانية اضافة الى توفير تشكيله واسعة من الشوكولاته والاجبان الخاصة بمادة القطايف والمواد الاستراتيجية الأساسية.

واضاف م. الحديدي ان المؤسسة عملت على تعزيز اسطولها من الشاحنات لضمان انسياب المواد من المستودعات المركزية الى الاسواق باستمرار ودون انقطاع.

وعن الاسعار للمواد والسلع في المؤسسة قال م. الحديدي انها اقل من اسعار مثيلاتها بالسوق المحلي بنسب لا تقل عن %15 وان المؤسسة ستقوم بالتدخل في حالة ارتفاع اسعار أي ماده خلال شهر رمضان المبارك والعمل على تحقيق التوازن السعري والكمي بالسوق المحلي مؤكدا ان لدى المؤسسة مخزون استراتيجي من المواد الغذائية الاساسية والاستراتيجية.

وقال ان الحركه التجارية في اسواق المؤسسة هي حركه نشطه وان هناك اقبال متزايدعلى خدمات"الاستهلاكية المدنية" وان المؤسسة سّعرت المواد الرمضانية لهذا العام باسعار منافسه حيث تم تسعير مادة جوز القلب وزن نصف كليو غرام بسعر 2,300 دينار واللوز وزن نصف كيلوغرام بسعر 2 دينار والصنوبر وزن 250 غم بسعر 3,650 دينار ومـادة اللــوز وزن نصف كيلو غرام بسعر 2,500 دينار لافتا الى ان المؤسسة قامت مؤخرا بتخفيض اسعار العديد من المواد للتخفيف عن المواطنين وان المؤسسة ستقوم خلال الفتره المقبله بوضع برنامج زمني لدوام الاسواق خلال شهر رمضان الفضيل يأخذ بالاعتبار تقديم افضل الخدمات وافضل وقت للتسوق.

Date : 22-07-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل