الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الافتاء القراءة من المصحف أثناء الصلاة عمل مكروه

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

عمان-الدستور-حمدان الحاج

 قالت دائرة الافتاء العامة ان القراءة من المصحف أثناء الصلاة عمل مكروه، مضيفة ان الامام ابي حنيفة أبطل صلاة كل من قرأ من المصحف.

وتالياً نص السؤال والفتوى :»أنا إمام أحد المساجد، وقد أصبت قبل فترة وجيزة بمرض تصلب الشرايين، وارتفاع حاد في ضغط الدم، ووصفت لي العلاجات اللازمة؛ ومن أعراضها أنها تؤثر على ذاكرتي، فأثناء الصلاة أنسى الآيات التي أريد قراءتها؛ هل يجوز لي القراءة من القرآن مباشرة في صلاة الفريضة، وهو موضوع على مكان مرتفع ولا أحمله بيدي؟».

 الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

القراءة من المصحف أثناء الصلاة عمل مكروه في مذهبنا، لاشتماله على الحركة اليسيرة، ولكن الصلاة صحيحة جائزة إن شاء الله تعالى.

جاء في كتاب «أسنى المطالب» (1/183): «لو قرأ في مصحف - ولو قلَّب أوراقه أحيانا- لم تبطل - يعني الصلاة -; لأن ذلك يسير، أو غير متوال، لا يشعر بالإعراض، والقليل من الفعل الذي يبطل كثيره إذا تعمده بلا حاجة مكروه»، وهو كذلك مذهب المالكية أيضا كما في «جواهر الإكليل» (1/74)

ونصحت الدائرة السائل الاكتفاء بقراءة ما يحفظه من السور، وإذا وقع منك النسيان العارض أثناء القراءة فلا حرج عليك، خاصة وأن صلاة الفرض في جماعة يستحب فيها التخفيف، وخروجا من خلاف الإمام أبي حنيفة، حيث أبطل صلاة كل من قرأ من المصحف، لأن القراءة من المصحف تلقين، وقبول التلقين مبطل للصلاة عنده رحمه الله.

أما في صلاة التراويح فلك أن تستعين بالقراءة من المصحف لقيام الحاجة الشرعية التي ترفع حكم الكراهة في مذهبنا. والله أعلم.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة