الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءات شعرية تحتفي بإربد وتتغنى بالأنوثة والليل

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2016. 07:00 صباحاً

 إربد - الدستور

في طقس سنوي احتفالي، نظمت مديرية ثقافة اربد وبالتعاون مع ملتقى إربد الثقافي وملتقى المرأة ومنتدى عنجرة الثقافي مساء الخميس الماضي، قراءات شعرية وموسيقية للفنان نبيل شرقاوي في نادي ضباط الشمال، في جو رمضاني، حيث شارك في الأمسية الشعراء: نايف أبو عبيد ومحمود فضيل التل وعارف عواد الهلال وعمر أبو الهيجاء، أدارها الشاعر أنور الأسمر بحضور مدير ثقافة اربد الشاعر الدكتور سلطان الزعول وبحضور لافت من المثقفين والمدعوين.



 



وأستهلت الأمسية بكلمات للمهندس حسين بني هاني رئيس بلدية إربد الكبرى حيث أشار في كلمته بأن بلدية إربد هي الحاضنة الأم لجميع النشاطات التي تقام في عرين الشمال، المدينة الكبيرة في تاريخها، مبينا إلى أن البنية التحتية من قاعات مؤتمرات ومراكز ثقافية، لافتا النظر إلى أهمية التشارك وخلق فريق واحد للعمل الثقافي، وأن لا تكون البلدية هي الذراع الأوحد، مشيرا إلى أن البلدية جهزت مبالغ مالية لإعادة تأهيل القاعة الهاشمية، والمراكز الثقافية في الصريح والحصن لتكون مكانا لائقا للأنشطة، وكما دعا رئيس البلدية  وزارة الثقافة بالمبادرة بوضع برامج وخطط من الآن لاستقبال الحفل الكبير بإعلان إربد مدينة الثقافة العربية في لعام 2021، لافتا النظر إلى أن البلدية على استعداد تام لتقديم الدعم الشامل للجميع عبر توفير وتجهيز الأمكنة والتي ستصبح جاهزة لاستقبال الأنشطة المزمع إقامتها أثناء الاحتفال.

من جهته المحامي سويلم نصير عن ذكرياته عن مدينة اربد وعن طبيعة الحياة الفكرية حيث اعتبرها متجددة، مشيدا بملتقى اربد من خلال تنظيمها مثل القاءات الإحتفالية بالإهتمام بالمبدعين والمفكرين، ومعبترا أن إنسان هذا العصر يختلف عن إنسان العصور السابقة.

أما رئيس ملتقى اربد الثقافي د. خالد الشرايري، القى كلمة ترحيبية من خلال هذه الطقس الرمضاني الاحتفالي الذي ينظمه الملتقى سنويا.

من جهته المحامي نصير لفت في كلمته إلى أن من طبيعة حياة الفكر أنه متجدد ومتغير ومتواصل، وهو تعدد في الرأي وتعامل وتواصل وتبادل وتحاور، وأن ملتقى إربد خير من يقوم بهذا، معتبرا أن المرء يحتاج إلى عين ويد ثالثة للإحاطة بما يدور حوله، وأن إنسان هذا العصر يختلف عن إنسان العصور السابقة.

سنديانة الشعر في مدينة اربد الشاعر نايف ابو عبيد، تحدث عن مدينة إربد الخرزات وتارخيها الثقافي والإنساني، مؤكدا بأن اربد بحاجة الكثير من الاهتمام والعناية لتعود إلى ألقها وحيوتها، مبينا بأن معظم الأدباء الكتاب قطفوها ثمارها وذهبوا إلى عمان، لذلك أدعو كل الهيئات الثقافية الرسمية والشعبية لتكون لديها الجاهزية لاستقبال أهم حدث ثقافي لهذه المدينة باختيارها عاصمة للثقافة العربية في العام 2021، ومن ثم قرأ بعض المقطعات الشعرية باللهجة المحكية حاكى فيها المدينة وطقوسها البئية والحياتية فقال: «يا ريت عندي فوق هالتلة، وأبوي لما مات وصاني».

فيما قرأ الشاعر محمود فضيل التل قصيدتين، الأولى كما قال احتفاء بالحضور، أما الثانية والتي حملت عنوان «فتى حوران»، قام بإهدائها للشاعر حسن البوريني ردا على قصيدة له كرّمني بها والخلق الشعري يستوجب أن أقابله بما بادرني به يقول فيها: «لوجهك في رؤى عينيّ نور/ وفي حوران ما أحلى بهاك/ فمن حوران شاء الله يوما/ بأن تمشي الحياة على خطاك/ وفي حوران أحلام الحكايا/ وورد حين يزهر من نداك/ لقد كرّمتني حبّا فأني/ مدين من وفاك إلى وفاك/ جعلت الشعر طوقا في حياتي/ سأحمله شواهد من سماك»

الشاعر عارف الهلال قصيدة حملت عنوان «الفتون»، قال فيها: «يبريك قلب سرا أكاتمه/ إلا من الوجد لا تجدي بمائمه/ لا يكتوي الوجد إلا من يكابده/ تبدو لكل خفا أمر عظمائه/ كمْ قد أسرّ الهوى صبرا أغالبه/ تربو على القلب منْ ضيق جسائمه/ قلْب تعنّى عناء الغيد منْ وله/ جافى الرّقاد وقد قرّتْ نوائمه».

واختتم الأمسية بقراءاته الشعرية الشاعر عمر أبو الهيجاء فقرأ قصيدة واحدة من ديوانه «على مهلك أيها الليل»، يقول فيها :»على مهلك أيها الليل/ ها أنا، هيأت غيابي/ امتلأ القلب بحلم منكسر/ خلف أبوابي/ فانطفأ فراش الكتابة في سراجي/ على مهلك أيها الليل/ ها أنا هيأت غيابي».

وكان قد افتتح الأمسية واختتمها الفنان الموسيقي نبيل الشرقاوي بوصلات غنائية، فأنشد موشحات أندلسية وغناء وطني من مثل:»ليه يا بنفسج، هلّت ليالي حلوى وهنية، وإبعث لي جواب وطمني، جادك الغيث إذا الغيث هما، عنابي يا عنابي يا خدود الحيلوى، واختتمها بأغنية سيد مكاوي الأرض بتتكلم عربي».

الأمسية نفسها التي أقيمت في نادي ضباط الشمال، شارك في فعالياتها التي أدارها الشاعر أنور الأسمر، كل من الشعراء: نايف أبو عبيد، محمود فضيل التل، عارف عواد الهلال، وعمر أبو الهيجاء، إلى جانب الفنان نبيل الشرقاوي الذي استهل الأمسية بباقة من الموشحات الأندلسية والأغاني الوطنية، من مثل: هلّت ليالي حلوة، ابعث لي جواب، عنابي، ليه يا بنفسج، والأرض بتتكلم عربي، وغيرها من الأغاني التراثية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل