الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فاعليات سياسية وشعبية العمل الارهابي الجبان زاد عزيمة الاردنيين وتلاحمهم

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

عمان- اكدت فاعليات سياسية وشعبية أن العمل الإرهابي الجبان الذي وقع صبيحة امس السادس عشر من رمضان على الحدود الشمالية الشرقية بالقرب من الساتر الترابي المقابل لمخيم اللاجئين السوريين بمنطقة الركبان واستهدف موقعاً عسكرياً ادى لاستشهاد كوكبة من أفراد قوات حرس الحدود - القوات المسلحة الاردنية "زاد الثقة بنشامى الجيش العربي الذين يبذلون ارواحهم في سبيل الدفاع عن حياض الوطن وحمايته".

وقالوا في احاديث لوكالة الانباء الاردنية "بترا" ان هذا العمل الاجرامي الجبان لن ينال من عزيمة الشعب الاردني الواحد وتلاحمه وسيبقى وكما هو على الدوام نسيجا واحدا وحدويا متعاضدا يقظا يخرج من كل التحديات اكثر قوة وعزيمة، والوقوف صفا واحدا منيعا بوجه كل قوى الشر والضلال والدمار وليبقى الاردن بعزيمة ابنائه ووحدتهم واحة آمنة مستقرة بقيادته الهاشمية الحكيمة.

** ائتلاف تنسيقية الاحزاب الوسطية    واكد ائتلاف تنسيقية الاحزاب الوسطية انه وفي الوقت الذي يعبر فيه عن استنكاره الشديد لهذا العمل الارهابي الجبان يؤكد بان جميع ابناء الاردن الاوفياء سيبقون الجند الاوفياء خلف القيادة الهاشمية الحكيمة في مواجهة الارهاب والتطرف والفكر الظلامي وان ابناء الاردن وعلى الدوام هم بالمرصاد لهؤلاء القتلة المجرمين الذين اتخذوا من القتل والترهيب دينا ليعيثوا في الارض فسادا وتقتيلا.

وشدد الائتلاف ان الاردن يعيش حربا مفتوحة مع كل من يرفع لواء الارهاب ونشد على ايدي قواتنا المسلحة للضرب بيد من حديد لكل من يفكر بالاعتداء على كرامة الوطن وابنائه او المساس بأمنه واستقراره.

واشار الائتلاف الى انه ونحن نعزي انفسنا بفقدان ابنائنا البواسل لنعلنها امام  العالم اجمع بأن الاردن سيبقى قلعة للصمود والتحدي الراسخ رسوخ الجبال ومعقلا للشرفاء المخلصين لوطنهم ومليكهم.

** المجلس المحلي لمخيم الوحدات   واستنكر المجلس المحلي في مخيم الوحدات الهجوم الارهابي الذي نفذته العصابات الارهابية والمارقون والخارجون على الدين الاسلامي الذي هو منهم براء على موقع عسكري على الحدود الشمالية الشرقية للمملكة لخدمة اللاجئين السوريين تشغله مرتبات حرس الحدود والاجهزة الامنية فجر امس الثلاثاء في منطقة الركبان اثناء تقديمها الواجب الانساني تجاه الاشقاء وفي شهر رمضان المبارك شهر الخير والرحمة وأدى لاستشهاد عدد من الجنود البواسل وإصابة عدد اخر منهم.

وعبر المجلس عن فخره واعتزازه بمنتسبي القوات المسلحة الأردنية ــ الجيش العربي المصطفوي والاجهزة الامنية الذين يصونون عزة الوطن ويدافعون بأرواحهم عنه وهم يكتبون عناوين العزة والكبرياء بأحرف من نور ليبقى الاردن وطنا عزيزا شامخا بهم، وهم جنود الحق الأوفياء بقيادة القائد الاعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبد الله الثاني ويؤدون بتفان وإخلاص واجبا مقدسا جنب الاردن الكثير من الكوارث رغم التحديات التي تمر بها دول مجاورة.

وتقدم المجلس بأصدق مشاعر العزاء والمواساة لجلالة الملك عبد الله الثاني وقواتنا المسلحة والاجهزة الامنية واسر الشهداء وكافة ابناء الاسرة الاردنية الواحدة، داعيا المجلس الله العلي القدير ان يتقبل شهداء الجيش العربي الاردني والاجهزة الامنية في جنات الخلد وان يلهم ذويهم الصبر وحسن العزاء والشفاء للجرحى والمصابين ليعودوا مع زملائهم عاملين ساهرين لحماية تراب الوطن الغالي على قلوبنا الذي نفديه بالمهج والارواح.

** "العاملين في الخدمات العامة"  وعبرت النقابة العامة للعاملين في الخدمات العامة والمهن الحرة عن ادانتها وشجبها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الجبان الذي اقدم عليه خفافيش الظلام على حدودنا الشمالية الشرقية وأدى لاستشهاد كوكبة من نشامى القوات المسلحة الاردنية- الجيش العربي.

واكدت النقابة في بيان لها ايمانها الراسخ بقدرة حماة حياض الوطن من قوات حرس الحدود على الوقوف سدا صلبا منيعا بوجه الارهابيين والحاقدين والطامعين والمتربصين شرا بأمن واستقرار الا ردن، مؤكدة في الوقت ذاته ان هذه الاعتداءات الارهابية لن تنال من همة نشامى القوات المسلحة والاجهزة الامنية بل تزيدهم ايمانا وتصميما على بذل ارواحهم رخيصة في سبيل اداء واجبهم المقدس تجاه الوطن وحمايته وفي كل الروف ورغم كل التحديات.

كما اكدت وهي تتقدم باحر مشاعر العزاء والمواساة من القائد الاعلى للقوات المسلحة وجميع منتسبي الجيش العربي والشعب الاردني ان الاردن وبقيادته الحكيمة وبجيشه وشعبه سيبقى عصيا على كل المؤامرات.

**جمعية النادي السياسي    وعبر رئيس جمعية النادي السياسي شحادة ابو بقر عن ادانة الجمعية واستنكارها لهذه الجريمة الجبانة والنكراء، مترحما على ارواح شهداء الوطن من ابناء قواتنا المسلحة الاردنية - الجيش العربي والاجهزة الامنية.

وأكد الوقوف بصلابة وثقة مع الوطن وقيادته الحكيمة في مواجهة هذه القوى الظلامية الشريرة التي لطالما سعت وبذلت محاولات يائسة للنيل - لا قدر الله - من امن واستقرار الاردن العزيز.



واستنكر رئيس تجمع قصبة المفرق للمتقاعدين العسكريين الدكتور ابراهيم شديفات الحادث الارهابي الجبان الذي اقترفته يد الغدر الجبانة بحق شباب الوطن من الجنود البواسل منم القوات المسلحة الاردنية في شهر رمضان المبارك وهو عنوان للخير والرحمة اثناء تقديمهم الواجب الانساني لأشقائهم في منطقة الرقبان من الفارين بأرواحهم واعراضهم من الظلم والقهر الى اردن الخير والامن.

واكد اللواء المتقاعد الشديفات ان الارهاب لن ينال من عزيمة الاردنيين ووحدتهم وتمسكهم بل يزيدهم ايمانا وثقة بقيادتهم الحكيمة وبالقوات المسلحة والاجهزة الامنية وتلاحمهم وتقوية النسيج الوطني وان الاردن مر بالكثير من التحديات ولكنه خرج منها قويا عزيزا وتصميما على مواصلة واجبه الانساني وتعزيز دوره بتعزيز الامن والاستقرار وان يبقى وكما هو على الدوام الموئل لكل طالب للأمن والاستقرار فهو  وريث مبادئ الثورة العربية الكبرى.

وعبر اللواء المتقاعد الشديفات عن تعازي المتقاعدين العسكريين في قصبة المفرق لجلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية وللشعب الاردني الواحد ولأهالي الشهداء الابرار ومتمنيا الشفاء للجرحى ليعودوا لمواصلة واجبهم المقدس.

** الدكتور حمدي مراد   وقال الداعية الاسلامي الدكتور حمدي مراد ان ما حدث بالأمس من عمل إجرامي ارهابي حاقد لا يمت للدين ولا للأخلاق ولا لإنسانية الانسان بشيء وهو همجية حاقدة على البشر كل البشر ويمارس هذا الاجرام باحتراف والاخطر من ذلك ان يكون باسم الدين الذي يعلن براءته من انسانيتهم وليس من دينهم فحسب ومن بشريتهم وليس من اخلاقهم.

واضاف ان الذين يظنون انهم استطاعوا في بعض مواقع هذه الأمة ان يشكلوا اثرا على الارض ويغيروا مسارا هنا او هناك عابثين بأمن الشعوب واستقرارها وتلاحمها ووحدتها في ظل مخطط معاد لهذه الامة يستهدف دينها وتراثها واخلاقها ووحدتها، بل يستهدف بقائها لصالح شيطانهم ومصالحهم الحاقدة نقول لهؤلاء..

يبدو انكم لم تعرفوا هذا الوطن الأردن رمز تاريخ هذه الامة ورمز سيادتها وكينونتها الدينية والاخلاقية ورمز وحدة صفها وقوتها ورمز فكرها وعطائها حتى على مستوى الإنسانية جمعاء.

واكد ان هؤلاء الحاقدين لن ينالوا من هذا الوطن، فهو صخرة صلدة تتحطم عليها كل احقاد الحاقدين والطامعين والمجرمين والساديين، فهو وطن يقوده الهاشميون الأبرار  والاحرار ومعهم الرجال الرجال من الشعب الاردني المتماسك والمتلاحم والابي والوفي....

ونقول لهؤلاء الاردن مركز الحضارات والتراث وعنوان النصر عبر التاريخ ووطن الصمود...

وان مقبرة هؤلاء جميعا ستكون على حدوده ولن يكون لها نصيب داخل هذا الوطن.

** ناديا العالول  وقالت وزيرة الدولة لشؤون المرأة الأسبق ناديا العالول إن الحادث الإرهابي الجبان الذي أدى إلى استشهاد كوكبة من بواسل القوات المسلحة والأجهزة الأمنية يعد بمثابة انعكاس لتراكمات العنف التي ترتكبها المنظمات الإرهابية من أجل ترهيب الفئات المعتدلة المتواجدة في كل أنحاء العالم.

وأشارت العالول إلى أن الخطوة الحكومة باعتبار المناطق الحدودية الشمالية، والشمالية الشرقية، مناطق عسكرية مغلقة خطوة من أجل حماية حدود الوطن والمواطنين وأن الأردن قدم الكثير من التضحيات بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين، معبرة عن أملها بأن يستمر الشعب الأردني ليكون الداعم للتكافل والتعاضد وصلة الأرحام والتسامح والاحترام وغيرها من المبادئ والأخلاق الحميدة.

وأكدت أن الشعب الأردني يثمن الجهد الكبير للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية التي بذلت وما زالت تبذل الكثير حتى يبقى الوطن واحة أمن وسلام واستقرار، ودعت أبناء وبنات الوطن للتصدي للإرهاب والتطرف من خلال الوقوف صفاً واحداً خلف القوات المسلحة والأجهزة الأمينة المختلفة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وناشدت أمهات الوطن بان يتتبعن حركة أبنائهن وبناتهن فكراً وقولاً وتوجهاً، وخاصة بظل الانفتاح الحاصل على شبكات التواصل الاجتماعي، وتوجهم وتوعيتهم.

** الدكتور محمد الخطيب   وقال عميد كلية الشريعة بالجامعة الاردنية الاستاذ الدكتور  محمد الخطيب ان ما قامت به الفئة الظلامية من الارهابيين يوم امس السادس عشر من رمضان المبارك من عملية ارهابية تدل على ان المستهدف هو الاردن وامنه واستقراره وهي منطلقة في فكرها من منطلق فكري ظال نتج عنه غياب الاستقرار لدول مجاورة.

واضاف الدكتور الخطيب، اليوم بدأت هذه المجموعات الارهابية تلحق بها الهزائم المتتالية ما دفعهم الى محاولة نقل عملياتهم الشيطانية الارهابية للأردن من خلال تنفيذ مثل هذه العمليات واستهدافهم لقواتنا المسلحة الاردنية - الجيش العربي اثناء قيامهم بدورهم الانساني المقدس بتقديم الخدمات للاجئين والمهجرين من الاشقاء السوريين.

واكد ضرورة الوقوف خلف جيشنا العربي واجهزتنا الامنية في مثل هذه الظروف وفي مواجهتها لهذه الفئة الظلامية التي تحاول النيل من وطننا، مشددا على اننا نثق ثقة عالية بما تقوم به من دور وطني كبير في الحفاظ على الوطن وامنه واستقراراه والتصدي لكل عدو تسول له نفسه العبث بأمننا واستقرارنا.

وترحم الدكتور الخطيب على ارواح شهداء الواجب ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين وفي نفس الوقت ثمن عاليا صمود الجيش العربي والذي علمنا معاني البطولات وانه سياج الوطن المنيع في وجه الفكر الارهابي المتطرف.

ودعا الدكتور الخطيب المواطنين الاردنيين كافة بالعمل على دعم ومساندة الجيش والاجهزة الامنية والوقوف خلفهم في ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني .



وقال العميد المتقاعد حسن العامري ان ما حصل أمس الثلاثاء من اعتداء ارهابي آث م على مجموعة من افراد القوات المسلحة - الجيش العربي والتي كانت تقوم بواجبها الرسمي الإنساني في تأمين اللاجئين السورين وتوفير الامان لهم هو عمل إرهابي جبان وان من قام به مجموعة خارجة عن القانون ولا يمتون للإسلام بصلة وهم فئة ضالة مضللة هدفها الرئيسي القتل وسفك دماء الابرياء.

وأضاف العامري إن هذه الافعال المشينة لن تزيد الشعب الاردني العظيم إلا قوة ومنعة والتحاما والتفافا حول القيادة الهاشمية والتي استطاعت بحنكة جلالة الملك عبد الله الثاني أن تقود الاردن من خضم الصراعات والحروب المختلفة الى بَر الامن والامان وحماية أرواح من يطلب الامان على الاراضي الاردنية.

** الدكتور صايل المومني   وقال أستاذ القانون الدولي الدكتور صايل المومني ان الشعب الاردني بجميع مكوناته وطبقاته يدينون ويستنكرون الاعتداء الغاشم على ابنائنا في القوات المسلحة وباقي الاجهزة الامنية والتي كانت تقوم بدور انساني عظيم خاصة في شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والاحسان من ناحية تأمين ارواح اخوة لنا نزحوا الينا طالبين حماية ارواحهم وأعراضهم و ممتلكاتهم.

واضاف، ان اجهزتنا العسكرية والامنية الباسلة ستبقى صمام الامان المدافع عن حمى الشعب الاردني بقيادة القائد المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني وبهمة ابناء الاردن الشرفاء والذين يثبتون في كل مرة يتعرض بها الوطن الى اعتداء اثم بانهم اسرة واحدة لا تشتتها الظروف والاختلافات.

**العين مروان الحمود   واستهجن العين مروان الحمود ان العمل الارهابي الخسيس البشع الذي استهدف جنودنا البواسل الذين كانوا يرابطون في مواقع العز والفخار لحماية الوطن والمواطن على الحدود الشمالية، موضحا ان اصحاب الايدي الغادرة التي تمتد الى الوطن وابنائه  ومقدراتهم هم اعداؤنا جميعا لأنهم فئة من المنحرفين فكريا وسلوكيا استحوذت على قلوبهم وعقولهم الافكار المضللة حتى اصبحوا شياطين من الانس لا توجد بقلوبهم الرحمة.

ودعا الى تعليم صورة الاسلام السمحة ونشر الوعي في هذا المجال وتوحيد جهود جميع المؤسسات المجتمعية التربوية والثقافية والامنية المعنية، مؤكدا ان الشعب الاردني سيظل دائما في صف الوطن وجيشنا العربي المظفر واجهزتنا الامنية الباسلة وتحت قيادة الصقر الهاشمي الأشم الملك عبدالله الثاني.

*العميد المتقاعد انور جرادات  وقال العميد الركن المتقاعد انور جرادات اننا تابعنا وبكل اسف الهجوم الآثم الذي تعرض له امس ابناؤنا على الواجهة الشمالية من قبل فئة ارهابية متطرفة هدفها زعزعة الامن والاستقرار لدينا الامر الذي يتطلب منا جميعا ان نتعلم من الدروس الماضية وان نتخذ اجراءات مستقبلية صارمة ضد من يحاول ان يمس بأمننا الوطني والقومي.

واضاف، ان الشعب الاردني بمختلف مكوناته واطيافه اثبت من جديد ان الشدائد والمحن لا تزيده الا اصرارا على مواجهة التحديات والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمننا، مؤكدا ان اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة ستبقى النبراس الحقيقي في الذود والدفاع عن حمى اردننا بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

** نقابة العاملين بالنقل الجوي  واستنكرت النقابة العامة للعاملين بالنقل الجوي والسياحة  للعمل الإرهابي الجبان الذي استهدف نشامى حرس الحدود من القوات المسلحة والأجهزة الامنية على الحدود الشمالية الشرقية من المملكة.

وقال رئيس النقابة يوسف قنب في بيان صحفي ان النقابة تدين مثل هذا العمل الجبان والإرهابي لتؤكد ايمانها الراسخ بأن هذا الوطن المحمي بهمة رجاله وقواته الباسلة بقيادة جلالة الملك وانتماء الشعب الاردني الصادق من شتى الاصول والمنابت الذي يؤمن بهذا الوطن واهمية الحفاظ عليه سيبقى عصياً صامداً في وجه خفافيش الظلام الذين يريدون زعزعة أمنه واستقرار، والرحمة لشهداء قواتنا المسلحة والمخابرات العامة والأمن العام والدفاع المدني وتمنى الشفاء العاجل للجرحى وليبقى الأردن محمياً بشعبه وجيشه وقيادته المظفرة.

      ** حسين بني هاني   وقال حسين بني هاني امين عام وزارة اعلام سابقا ان هذا الوطن الاردني وطن العروبة ويدفع ضريبة الدم دائما نتيجة مواقفة القومية والانسانية المشرفة في كل مواقع الدنيا التي تواجد فيها وهو الوطن وكما يعرف الجميع اتخذ العروبة هوية له منذ التأسيس ويدفع ضريبة الدم دون وجل او مواربة لأنه صاحب رسالة ومنبر حق.

واضاف، ان الجيش العربي المصطفوي دافع ويدافع عن ثرى هذا الوطن بكل ما يملك من امكانيات ضد خوارج هذا العصر الذين ليس لهم علاقة بالدين الاسلامي السمح دين الرحمة والبركة وان العمل الارهابي الذي حدث امس في منطقة الركبان تحمل رسالة تؤكد ضرورة الوعي والانتباه والحذر وانها تشير الى بداية مرحلة في تفكير هذه الفئة الضالة وانه لامجال اليوم للنوايا الطيبة تجاه تدفق اللاجئين على حساب الدم الاردني ويجب التدقيق الامني خشية ان يمر خلال هذا الجهد الانساني ما يعكر صفو هذا الوطن لا قدر الله.



واكد النائب السابق مصطفى الرواشدة ان ما حدث هو عمل ارهابي جبان قائم على مبدأ العمالة والخيانة وهو مبني على قمة التطرف والارهاب.

وأشار الى ان يد الغدر قامت باستهداف قواتنا المسلحة ونشامى اجهزتنا الامنية بالرغم من ان دورهم كان انسانيا من خلال تقديم المساعدات الانسانية للاجئين السوريين، مبينا ان مثل هذه الاعمال الارهابية متوقعة من اناس يعشقون قتل الناس وتمزيق الاوطان خدمة لأعداء الامة.

واكد ان هذه الأعمال الارهابية لن تنال من عزيمة جيشنا الباسل واجهزتنا الامنية ووقوف والتفاف شعبنا الوفي خلف مؤسساته الوطنية وقيادته الهاشمية.

** العين مروان كمال  وقال العين مروان كمال إن الهجوم الارهابي الذي تعرض له بواسل الوطن من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية على الحدود الشمالية لن تزيد الشعب الأردني الا إصراراً على مواجهة قوى الظلام والارهاب، والتفافا حول القيادة الهاشمية الحكيمة والقوات المسلحة   الجيش العربي والأجهزة الأمنية الشجاعة ليكونوا صفاً واحداً بحماية الأردن وشعبه.

وعبر عن تعازيه ومواساته الحارة لجلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الاردني وأسر الشهداء وتمنياته للجرحى بالشفاء العاجل، مضيفاً ان قوات حرس الحدود جسد الانموذج الانساني باستقبال ومساندة اللاجئين على مر الازمة في الدول المحيطة وهم السياج المنيع للوطن ولطالما قدم الشهداء ووقف العديد من المواقف الشجاعة مع كل العرب في قضايا مختلفة.

** محمد عبابنة   من جانبه عبر نقيب الصيادلة السابق الدكتور محمد عبابنة عن استنكاره وادانته لهذه العملية الارهابية التي راح ضحيتها عدد من نشامى القوات المسلحة - الجيش العربي والدفاع المدني والامن العام.

واضاف ان اصحاب الفكر المتطرف غايتهم منذ ظهورهم هو النيل من الامة وتمزيقها واعادة تقسيمها لخدمة الاعداء والنيل وتشويه صورة الاسلام الحنيف المبني على التسامح والقيم والاخلاق، مشيرا الى ان الاردن سيبقى دائما عصيا على هذه الفئات الظلامية الارهابية المجرمة التي تحاول نقل عصا ارهابها للأردن.

واكد اننا كأردنيين جميعا مشاريع استشهادية في وجه التطرف والارهاب وكل عدو يحاول النيل من الاردن وامنه واستقراره، مشددا على ان الجيش العربي المصطفوي علم العالم بأنه صامد وسيبقى صامدا بوجه كل عدو.

** ناريمان الروسان.

بدورها عبرت النائب السابق ناريمان الروسان عن فخرها واعتزازها بكل قطرة دم نزفت من دماء ابناء الجيش العربي والاجهزة الامنية، مشيرة الى ان البعد القومي العروبي لهذا الجيش قام على تقديم التضحيات والدفاع عن الامة العربية والاردن جزء من هذه الامة.

واضافت ان اكبر رسالة وجهها جيشنا العربي واجهزتنا الامنية للعالم بأسره يوم امس تقوم على ان هذه العملية الارهابية تم تنفيذها اثناء قيامهم بدورهم الانساني في تقديم المساعدة الانسانية لأبناء الشعب السوري الذي هجّره اصحاب الفكر الارهابي المتطرف بسبب الاعمال الاجرامية التي ارتكبوها.

** حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد"  ودان حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد" العمل الإرهابي الجبان على حدوده الشمالية الشرقية الذي راح ضحيته ستة شهداء وأربعة عشر جريحاً من القوات المسلحة الباسلة، بهدف إغراق الأردن في الصراعات الدموية التي تشهدها عدد من البلدان العربية الشقيقية تمهيداً لإعادة تقسيم المنطقة وتدمير مقومات الدولة الوطنية.

واكد الحزب ان مثل هذه الاعتداءات الجبانة لن تزيد الشعب الأردني إلا تماسكاً واستعداداً لمجابهة الأخطار التي تتهدد الوطن، في نفس الوقت الذي أصبح فيه مشروع الإصلاح الديموقراطي مطلباً ملحاً وضرورة لا حياد عنها من أجل حماية البلاد من المخاطر التي تهددها.

وتقدم الحزب بأحر التعازي لذوي الشهداء الأبرار وتمنى الشفاء العاجل للجرحى والخزي والعار للإرهاب الأعمى الذي يقوم على تنفيذ مشروع الاستعمار الجديد في المنطقة.

**مركز هوية للتنمية البشرية  وترحم مدير مركز هوية للتنمية البشرية محمد الحسيني على شهداء الجيش العربي الاردني الذين تعرضوا للحادث الارهابي الاليم صباح امس اثناء قيامهم بواجبهم الانساني.

ودعا الى وجود استراتيجية عربية موحدة لتحقيق الامن القومي، واسناد الجهود العسكرية باستراتيجية فكرية، مؤكدا ان هزائم الارهابيين في الكثير من المناطق جعلهم يتوجهون الى جهات حدودية اخرى من اجل تشتيت العمل الحربي ضد الارهاب والتطرف، داعيا الى وجود مناطق عازلة على الحدود لتجنيب الاردن العمل الارهابي المباشر وحماية عمقه الاستراتيجي.

واشار الى اهمية التكاتف ضد الارهاب من خلال القوات المسلحة واهمية وجود استراتيجية عربية موحدة لتحقيق الامن القومي والى اسناد الجهود العسكرية ايضا الى الجانب الفكري وتعزيزها ثقافيا واعلاميا واجتماعيا.

**جميعة "اردنا لحقوق الانسان والسلام"  واستنكرت رئيس جمعية "اردنا لحقوق الانسان والسلام" نداء النظامي هذا العمل الارهابي وندعو بالرحمة للشهداء الابرار والشفاء للمصابين والجرحى والوقوف صفا واحدا في محاربة الارهاب في كل مكان.

واضافت ان هذا العمل الارهابي لن يثني القوات المسلحة عن دورها في محاربته والوقوف صفا واحدا من ابناء الوطن الواحد ضد التطرف والارهاب فكريا وعسكريا.

** جمعية وكلاء السياحة والسفر  واكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية شاهر حمدان ان هذا الحادث الأليم صادم للمجتمع الاردني ولن يؤثر على الوضع الداخلي فهو جبهة واحدة متماسكة مع قواتنا المسلحة، مبينا ان الشهادة ضريبة لابد من دفعها من قبل جنود الوطن في سبيل رفعته وحمايته من الارهاب في كل مكان.

وقال حمدان ان هذا الحادث ليس الاول ولن يكون الاخير الا اننا جميعا نقف مع قواتنا المسلحة يدا واحدة في مواجهة الارهاب الجبان والحرب عليه دون هوادة او خذلان، مبينا اهمية وحدة الجبهة الوطنية امام ما يتعرض له الوطن من مؤامرات خارجية تريد اضعافه وتفتيته.



صلاة الغائب على الشهداء في الكرك وادى المصلون في مساجد لواء المزار الجنوبي عقب صلاة العشاء من يوم امس الثلاثاء  صلاة الغائب على ارواح شهداء الجيش العربي والاجهزة الامنية، وتضرع المصلون الى الله العلي القدير ان يحفظ الاردن من كل مكروه ويديم نعمة الامن والامان على الشعب الاردني  وقال عدد من الائمة وخطباء المساجد ان هذا الحادث الاجرامي الذي ادى الى استشهاد وجرح عدد من منتسبي لجيش العربي المصطفوي والاجهزة الامنية على يد عصابات التطرف والارهاب واصحاب الافكار التكفيرية وهم يقومون بواجبهم الانساني والاخلاقي وتقديم الخدمات العلاجية والانسانية لا يزيدنا الا قوة ومنعة وبسالة لتفويت الفرصة على هذه الزمر الارهابية المتطرفة.

وطالب الخطباء في كلماتهم ابناء الشعب الاردني  برص الصفوف واليقظة والالتفاف حول الراية الهاشمية والجيش العربي والاجهزة الامنية التي تواصل الليل بالنهار دفاعا عن امن الاردن واستقراره.

         وقال رئيس بلدية مؤتة والمزار الجنوبي محمد القطاونه ان الاعتداء الاثم الذي تعرضت له قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية الباسلة من قبل اعداء الامة والدين والانسانية لا يزيدنا الا قوة وصلابة في وجه كل من تسول له نفسة النيل من سيادة الاردن، لافتا الى  ان الحرب ضد الارهاب يجب ان تتواصل وتستمر بكل عزيمة وقوة حتى القضاء على معاقله في اوكارهم.

       وقال  العميد المتقاعد عبدالسلام الطراونه ان هذا الاعتداء لا يزيدنا الا قوة وصلابة وتماسكا للوقوف خلف القيادة الهاشمية والجيش العربي المصطفوي للدفاع عن الاردن ومبادئه الانسانية والعروبية وعقيدته الاسلامية السمحة التي تنادي بوحدة الصف العربي.

      وقال مدير اوقاف المزار الشيخ ابراهيم الصرايرة ان الشهادة شرف المؤمن وهو يدافع عن امن شعبه وتراب وطنه وسلامة دينه وكلنا مشاريع شهداء لحماية وطننا وديننا حتى التخلص من مخططات التنظيمات الارهابية التي تسعى الى زعزعة استقرار الشعوب.

      وقال امين سر اتحاد الجمعيات الخيرية فارس الصرايرة ان الاعتداء الاثم الذي تعرضت  له قوات حرس الحدود من جيشنا العربي واجهزتنا الامنية لا يزيدنا الا منعة ويقظة وقوة ضاربة في وجه اعداء الامة العربية والانسانية اجمع، داعيا ابناء الشعب الاردني الى توحيد الصفوف لتفويت الفرصة على اعدائنا.

        وبين رئيس غرفة تجارة المزار الجنوبي زهير البطوش ان هذه الاعتداءات الغاشمة على جيشنا العربي واجهزتنا الامنية  وامن بلدنا يتطلب منا جميعا الوقوف  صفا واحدا الى جانب قيادتنا الهاشمية والجيش العربي والاجهزة الامنية في حربها ضد الارهاب لحماية الشعب، داعيا كافة فئات المجتمع الى اليقظة والوقوف الى جانب الجيش العربي واجهزتنا الامنية لهزيمة التنظيمات الارهابية الدخيلة على ديننا.

وأشار الرئيس السابق لملتقى الفعاليات الشعبية في الكرك خالد الضمور ان شهداء الوطن ممن عمدوا ترابه الطهور بدمائهم الزكية وسجلوا في تاريخ الوطن شهادات عز وفخار يجب ان يكونوا قدوة لكل اردني حر في الدفاع عن تراب الوطن الغالي منددا بالعمل الجبان الذي اقدم عليه مجموعة من الارهابيين الذين يقتلون الناس دون وجه حق باسم الدين.

وقال الشيخ زكي الصعوب ان عصابات القتل والاجرام جاءت لتشويه سمعة الدين الاسلامي الحنيف وان مقتل جنودنا البواسل وهم يقومون بواجبهم في حراسة حدود الوطن من أفضل الجهاد في سبيل الله، داعيا الجميع الى الالتفاف حول القيادة الهاشمية الحكيمة وتوحيد الصفوف لصد كل القوى الباغية التي تريد بالوطن شرا.

واكد راعي الكنيسة المسيحية بالكرك الاب عادل مدانات ان الجيش والشعب الاردني يدافعون عن تراب الوطن صفا واحد وان عملية جبانة مثل التي حدثت بالأمس القريب لن تفت من عزيمة العب الاردني.

وقال الباحث الدكتور عيسى مبيضين ان على الدولة ان تتنبه لحجم التحدي والخطر الذي يستهدف الأردن وان مقتل جنودنا البواسل على ايدي عصابة ارهابية مؤلم جدا لأن المستهدف الجيش والامن وهم بوصلة الاردنيين الاخيرة في الحفاظ على امن الوطن.

وطالب الناشط اجتماعي فارس الصرايره بدعم قواتنا المسلحة وخاصة اولئك الذين يحرسون حدود الوطن ماديا ومعنويا وتزويدهم بأجهزة حديثة تكشف كل من تسول له الاعتداء على تراب الوطن الغالي مستنكرة الفعل الاجرامي الذي استهدف معبر انساني للاجئين السورين وهذا دليل على جبن منفذ العملية الارهابية وعدم قدرته على مواجهة جنودنا البواسل.

جرشيون:

 هذه الاعمال الاجرامية تزيدنا لحمة وعزما     واستنكرت الفاعليات الشعبية والحزبية في محافظة جرش العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف الساتر الترابي المقابل لمخيم اللاجئين السوريين في منطقة الركبان أمس الثلاثاء مؤكدين التفافهم حول القوات المسلحة والاجهزة الامنية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في تصديها لكل من تسول له نفسه العبث بأمننا واستقرارنا الوطني .

وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة ان الاردن واجه الكثير من الازمات والمصاعب وخرج منها بحول الله اقوى مما كان عليه فهذا البلد هو بلد الشهداء وجنوده منذورون لتقديم التضحيات ان الاردن بكل مكوناته سيبقى صخرة صلبة تنكسر عليها ادوات الاجرام الارهابية ولن يمروا ولن يحققوا سوى الهزيمة والخزي والعار وسيبقى الاردن صامدا في مواجهة الارهاب بقيادته  وجيشه وشعبه.

وبين  المهندس بشار زريقات ان كل جندي وضابط من افراد قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية هو مشروع شهيد وهذا يدفعنا للالتفاف حول قيادتنا الهاشمية وجيشنا واجهزتنا الامنية ولن تزيد هذه الاعمال الاجرامية الاردنيين الا قوة وعزما وتصميما في التصدي للعصابات الارهابية وكل من يدعم الارهاب والارهابيين.

وقال رئيس فرع نقابة المهندسين باسل شهاب ان أيادي الغدر الارهابية الجبانة يجب قطعها وسحل من يقف خلفها دون هوادة مطالبا بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن واستقراره.

وقال الوجيه الشيخ نواش قوقزة ان  دماء ابطال حرس الحدود ونشامى الامن العام والدفاع المدني التي روت ارض الاردن الطهو  وهم يدافعون عن حدودنا وامننا ويقومون بواجبهم الانساني لن تذهب سدى.

وقال رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور علي العتوم ان  العصابات الارهابية التي قامت بالعملية الاجرامية لا دين ولا قيم لديها الامر الذي  يتطلب منا جميعا قيادة وشعبا التوجه وبكل حزم وعزم وارادة على مواجهة الارهاب من جذوره.



 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل