الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن نقطة جذب استثمارية على مستوى الاقليم * بدير: الملك حدد المرتكزات الاساسية لبناء اقتصاد يلبي مختلف الحاجات التنموية

تم نشره في الأربعاء 9 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
الاردن نقطة جذب استثمارية على مستوى الاقليم * بدير: الملك حدد المرتكزات الاساسية لبناء اقتصاد يلبي مختلف الحاجات التنموية

 

 
عمان - الدستور
قال السيد عثمان بدير رئيس غرفة صناعة عمان السابق ان جلالة الملك عبدالله الثاني وضع الاقتصاد الوطني في مساره الصحيح حيث اصبح قادرا على التفاعل بمرونة مع التحديات الاقليمية والدولية بتوظيف التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في عمليات الانتاج في مختلف مراحلها مما يعزز تنافسية اقتصادنا ويجعله مهيئا بدرجة افضل للاندماج في الاقتصاد العالمي وتعظيم الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع دول عربية واجنبية واقامة شراكات حقيقية مع مجتمع الاعمال في الخارج.
واضاف بدير في بيان صحفي بمناسبة ذكرى جلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش ان جلالته حدد منذ البداية المرتكزات الاساسية لبناء اقتصاد يلبي الحاجات التنموية في مختلف المجالات وينعكس على مستوى معيشة المواطن ويحد من مشكلتي الفقر والبطالة وجعل الاردن نقطة جذب استثمارية على مستوى الاقليم حيث تم تهيئة البيئة القانونية والتشريعية وازالة القيود التي تعيق حركة الاستثمارات ومنحها مزايا واعفاءات ضريبية خاصة وهذا ما تكلل باطلاق مبادرة النافذة الاستثمارية لدى انعقاد اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت الشهر الماضي مشيرا الى ان السنوات الاخيرة افرزت معطيات وعناوين هامة للمرحلة الحالية من تاريخ الاردن تؤسس لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بما يجسد رؤى جلالة الملك وحرصه على تطوير الوضع لاقتصادي من خلال تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتنشيط بيئة الاعمال وقبل ذلك اصدار حزمة من التشريعات التي تنظم وتدعم النشاط الاقتصادي اضافة الى صدق التوجهات الخاصة بالتصدي للفساد والمحسوبية والبيروقراطية الامر الذي يعزز الثقة بالخطوات التصحيحية على المسار الاقتصادي.
وقال بدير ان دبلوماسية جلالة الملك قادت الى انضمام الاردن لمنظمة التجارة العالمية والشراكة الاوروبية المتوسطية واتفاقية الافتا وتوقيع اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة وسنغافورة ودول اخرى وبالنسبة للمالية العامة فقد تم تخفيف عبء المديونية التي انخفضت خلال الربع الاول من العام الحالي الى 6.7% مليار وارتفعت الايرادات المحلية لذات الفترة بنسبة 33.4% وارتفع الوفر المالي الكلي الى 74 مليون دينار مقابل عجز مقداره 86 مليون دينار للشهور الثلاثة الاولى من العام الماضي وبلغ اجمالي الانفاق ما مقداره 504.5 مليون دينار وذلك وفقا للبيانات المالية الرسمية.
واشار بدير انه وعلى امتداد مساحات الوطن ترتسم الخطوط العريضة للمشاريع والخطط التنموية التي يتولاها جلالة الملك بنفسه ويتابعها باستمرار والتي تتمثل في زيادة عدد المشروعات الانتاجية الصغيرة والمتوسطة والاهتمام بالمناطق الاشد فقرا وتوزيع مكاسب التنمية على مختلف المحافظات والتركيز على العنصر البشري وتأهيله حيث اخذت ثقافة الحاسوب بالانتشار في المدن والقرى والارياف واتيحت لشرائح المجتمع فرصة المشاركة في وضع الخطط والبرامج الاقتصادية ومناقشة السياسات الحكومية بشفافية وموضوعية ويتوقع ان تتعاظم النتائج الاقتصادية في الاردن خلال السنوات المقبلة تبعا لتحسن الظروف الاقليمية والدولية.

صور
عثمان بدير
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش