الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

400 مليون دولار قيمة صادرات الحجر والرخام سنويا * نجاحات متميزة حققتها القطاعات الاقتصادية الفلسطينية رغم ظروف الاحتلال

تم نشره في الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2004. 02:00 مـساءً
400 مليون دولار قيمة صادرات الحجر والرخام سنويا * نجاحات متميزة حققتها القطاعات الاقتصادية الفلسطينية رغم ظروف الاحتلال

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايده
تحتل فلسطين المرتبة الثانية عشرة على المستوى العالمي في انتاج الحجر والرخام وتقدر قيمة الصادرات بحوالي 400 مليون دولار سنويا، وعلى الرغم من الظروف السياسية الصعبة التي تعيشها الاراضي المحتلة فان صادرات الحجر والرخام التي تمتاز بالجودة العالية والالوان الجذابة تدخل الى اكثر من 32 دولة اهمها الاردن والامارات العربية المتحدة والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والصين.
وبحسب تقرير صادر عن مركز التجارة الفلسطيني في عمان »بال تريد« استطاع قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الفلسطيني ان يثبت نجاحه متحديا كافة العوائق الجغرافية وخاصة في مجالات انتاج حلول متطورة في مجالات التعليم والادارة والمحاسبة.
واضاف التقرير ان هناك اكثر من 70 شركة معلوماتية تندرج في عضوية اتحاد شركات انظمة المعلومات الفلسطينية »بيتا« وشركات اخرى من خارج الاتحاد تقدم حلولا مبتكرة وتعتبر منافسة في الاسواق المتطورة المحيطة، وهناك العديد من قصص النجاح في مجال عقد الصفقات التجارية وتصدير المنتجات الى عدد من الدول العربية تمت من خلال المشاركة في المعارض الدولية المتخصصة والبعثات التجارية في كل من الاردن ودبي ومصر وقطر.
وعلى صعيد متصل يقدم قطاع الاثاث الفلسطيني منتجاته بجودة عالية وفقا للمقاييس العالمية ويضم كادرا ذا كفاءة عالية ويتمتع بمهارات حرفية عالية المستوى وخصوصا في قطاع غزة، وعلى الرغم من انخفاض مستوى الانتاج خلال سنوات الانتفاضة الا ان القطاع لا يزال يصدر ما قيمته 17 مليون دولار فأكثر ويحتاج الى اسواق جديدة لتعزيز استقلاليته وفك ارتباطه عن السوق الاسرائيلية.
ويذكر ان هناك العديد من البوادر التي تبشر بمستقبل زاهر لصناعة الاثاث الفلسطينية تمثلت في فتح بعض الدول العربية اسواقها امام منتجات هذا القطاع وتحديدا في الاردن ودبي والقاهرة.
ويواجه قطاع الادوية مشكلة في آليات الدخول الى الاسواق الجديدة تتمثل في صعوبة اجراءات التسجيل والتصديق ويضم هذا القطاع مختصين وكفاءات بخبرات عالمية ويستهلك غالبية انتاجه محليا في حين تصدر كميات بقيمة تزيد عن 5.2 مليون دولار واغلب صادرات هذا القطاع تدخل اسواق شرق اوروبا ووسط اسيا واليمن والجزائر والاردن.
اما قطاع المنتجات الغذائية فيتمتع بتقنية عالية في انتاج اللحوم والالبان والمعلبات والسكاكر والحلويات وتجاوزت قيمة المنتجات عام 2002 اكثر من 200 مليون دولار ويمتلك القطاع فرصة حقيقية في النمو والازدهار من خلال خلق مجموعات انتاجية توطد علاقة المصانع الغذائية مع القطاع الزراعي.
وتعتبر الدول العربية سوقا واعدا لهذا القطاع، ولكنها لا تزال بحاجة الى بذل المزيد من الجهود لفتح الافاق امامه حتى يستطيع ان يحقق اماله وطموحاته في ظل الظروف الامنية والسياسية الصعبة التي تشهدها الاراضي المحتلة.
وتتعدد المنتجات الزراعية الفلسطينية (زيتون وزيت الزيتون، حمضيات، فاكهة، والخضار والتمور) حيث يصدّر منها 133 الف طن بما قيمته (80 مليون دولار امريكي) حسب احصائيات عام 2003 وقد هبط مجمل الانتاج الزراعي الى 684 دولارا جراء الانتهاكات الاسرائيلية والاعتداءات المتكررة على الاراضي والممتلكات الزراعية. وبرغم هذا التراجع فقد ارتفعت صادرات المنتجات الحقلية (فروالة وزهور وبندورة »شيري«) الي الاتحاد الاوروبي بنسبة 37% وتقتصر الصادرات الزراعية الفلسطينية للدول العربية بالاغلب على كميات محدودة من زيت الزيتون والحمضيات ويتوقع نمو وازدهار كبير لهذا القطاع اذا ما توفرت الاعفاءات الجمركية للمنتجات الزراعية لدى العديد من الدول.
وكان ملتقى القطاع الخاص العربي الفلسطيني الذي عقد فعالياته في منطقة البحر الميت مؤخرا قد اوصى بضرورة فتح الاسواق العربية امام السلع والمنتجات الفلسطينية وتفعيل التعاون الاقتصادي مع الدول العربية واعلان عام 2005 عاما للمنتج الفلسطيني.

شرح صور
صناعة المحيكات
تراثيات فلسطينية
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل