الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"الصناعة والتجارة" تعد خطة لشهر رمضان المبارك

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011. 02:00 مـساءً
"الصناعة والتجارة" تعد خطة لشهر رمضان المبارك

 

عمان - الدستور- جهاد الشوابكة

أعدت وزارة الصناعة والتجارة خطة متكاملة استعدادا لشهر رمضان المبارك تتضمن إجراءات مشددة للرقابة على الأسواق بما يضمن توفر جميع السلع الاستهلاكية وخاصة الأساسية منها بكميات كافية وأسعار مناسبة للحيلولة دون المغالاة فيها أو حدوث شطط في الأسعار .

وقال الناطق الاعلامي لوزارة الصناعة والتجارة ينال البرماوي ان الوزارة تطبق خطة رقابة على مدار السنة بهدف المحافظة على توزانات السوق والتأكد من وفرة جميع السلع بأسعار مناسبة وممارسة النشاط التجاري في جو عادل من المنافسة بين جميع التجار .

واشار اليرماوي في تصريح صحفي انه ونتيجة لارتفاع معدلات الاستهلاك في الشهر الفضيل وارتفاع معدلات الطلب على السلع الاستهلاكية فان الوزارة تبدأ مبكرا بتطبيق عدد من الاجراءات تستهدف مواجهة الطلب على المواد وخاصة الغذائية منها والحيلولة دون الارتفاعات غير المبررة على الاسعار .

ومن أهم تلك الاجراءات بحسب الخطة التي أعدتها مديرية مراقبة الاسواق في الوزارة مراقبة المخزون الاستراتيجي للسلع الأساسية بشكل يومي في الأسواق ولدى المستوردين والتجار وذلك من خلال نظام الإنذار المبكر للمخزون الاستراتيجي والذي سيطبق أسس ومعايير جديدة ودقيقة معتمدة على البيانات الجمركية والمرصودة من بداية السنة .

ووفقا للخطة فسوف يتم اللجوء إلى وقف تصدير عدد من السلع في حال ملاحظة إختلالات في وضع الأسواق عند زيادة الطلب وانخفاض العرض.

وأوضحت الخطة أن الوزارة سوف تلجأ إلى اتخاذ قرارات بتحديد سقوف سعرية لأسعار السلع الأساسية في حال وجود إختلالات سعرية ومغالاة في الأسعار وذلك وفقا لإحكام القانون والصلاحيات الممنوحة للوزير من قبل مجلس الوزراء.

وبحسب الخطة سوف يتم مخاطبة كل من دائرة الجمارك الأردنية ومؤسستي الغذاء والدواء والمواصفات والمقاييس للإسراع في انجاز المعاملات الخاصة بالسلع والمواد التموينية كما سيتم التنسيق مع المؤسستين المدنية والعسكرية والشركة والوطنية من اجل توفير كافة السلع الأساسية والرمضانية وبأسعار منافسة .

وسوف تقوم الوزارة بتنفيذ خطة إعلامية وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بهدف توعية وإرشاد المستهلك .

كما سيتم التنسيق مع غرف التجارة والصناعة ونقابة تجار المواد الغذائية لحثهم على استيراد وتصنيع وتوفير المواد الأساسية للمستهلك بكميات كافية وجودة مرتفعة قبيل وخلال شهر رمضان المبارك.

وفيما يتعلق بالرقابة على الأسواق فقد أعدت الوزارة خطة متكاملة بهذا الخصوص مع منح الأولوية لتكثيف الرقابة على القطاعات التي لها تماس مباشر بمعيشة المستهلك.

وبحسب الخطة سوف يتم اتخاذ إجراءات للفترة التي تسبق شهر رمضان المبارك كعقد سلسلة اجتماعات مع أهم القطاعات ذات العلاقة وذلك للوقوف على استعدادات هذه القطاعات لشهر رمضان المبارك ومدى توفر المواد الغذائية وأسعارها خلال هذا الشهر وسوف يتم عقد هذه الاجتماعات - ضمن برنامج معد مسبقا- مع كل من مستوردي المواد الغذائية , مستوردي اللحوم ومنتجي الدواجن, منتجي الألبان و اصحاب المولات في جميع المحافظات.

وستقوم الوزارة وبشكل متزامن مع تلك الاجراءات باجراء دراسة ميدانية يومية للاطلاع على مدى وفرة المواد الغذائية وأسعار بيعها لتلافي أي نقص أو زيادة غير مبررة بالأسعار .

وفيما يتعلق بالرقابة على الأسواق فقد تضمنت الخطة برنامجا سوف يتم العمل به خلال شهر رمضان المبارك وبموجبه سيتم توزيع اليوم الرقابي على فترات رقابية متتالية تبدأ من الساعة 9 صباحا وحتى 12 ليلا على أن يتم العمل خلال النصف الأول من الشهر الفضيل بتكثيف الرقابة على المخابز للاطلاع على وفرة الخبز العربي الكبير و أسعار مادة القطايف والحلويات لتحديد السقف الأعلى وذلك بالتنسيق مع النقابة وإعلان الأسعار حسب التعليمات.

كما سيتم خلال هذه الفترة التركيز على محلات بيع الخضار والفواكه والتشديد على وضع الأسعار على جميع أنواع الخضار والفواكه والتقيد بالبيع حسب التسعيرة المعلنة وكذلك التركيز على وفرة وأسعار بيع المواد الغذائية الأساسية والرمضانية من حيث إعلان السعر والتقيد بالسعر المعلن, كما سيتم تكثيف الرقابة والتركيز على محلات بيع الحلويات والتشديد على ضرورة بيان الوزن على الحلويات المعبأة ضمن باكيتات وكذلك إعلان السعر والتقيد بالبيع حسب السعر المعلن.

وضمن نفس الفترة أي النصف الأول من شهر رمضان سيتم متابعة تجار الجملة والمستوردين وتجار التجزئة وذلك من خلال عمل دراسة ميدانية يومية لوفرة وأسعار بيع جميع المواد الغذائية الأساسية وغيرها إلى جانب التركيز على قطاع الألبسة وذلك بسبب زيادة الإقبال على شراء الملابس وغالبا ما تكون الحركة على هذا القطاع متوسطة نوعا ما في هذه الفترة من الشهر وسوف يتم متابعة إعلان السعر لدى هذا القطاع والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة.

أما في النصف الثاني من الشهر وبحسب الخطة الموضوعة من قبل الوزارة فسوف يتم تكثيف الرقابة على المطاعم التي تعمل ليلاً وعلى محلات النوفوتية وكذلك على المعارض الرمضانية والتي تبدأ عملها عادة في الثلث الأخير من الشهر الفضيل حيث يتم التركيز على إعلان الأسعار في المحلات المشاركة بالمعرض والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة كما سيتم التركيز كذلك على محلات المفروشات والتي عادة ما يزداد الطلب عليها في الثلث الأخير من الشهر الفضيل وذلك بسبب المناسبات العديدة.

و فيما يتعلق في الثلث الأخير من الشهر المبارك وبحسب الخطة الموضوعة فسوف يتم التركيز بكثافة وخاصة في الثلاثة أيام الأخيرة على محلات بيع الحلويات حيث يتم عرض الشوكولاته والسكاكر والحلويات الأخرى وبكثافة لدى المخابز العاملة ومحلات بيع الحلويات وفي المعارض وانتشار بسطات بيع السكاكر في الأسواق التجارية وسيتم متابعة ذلك من حيث إعلان الأسعار والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة ومتابعة جودة وصلاحية هذه المادة والتي إذا وجدت بمواصفات متدنية ويشكك في صلاحيتها يتم إخطار الجهات الرسمية ذات العلاقة بذلك.

التاريخ : 07-06-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل