الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثلاثة انتحاريين من روسيا واوزبكستان وقرغيزستان نفذوا هجوم مطار أتاتورك

تم نشره في الجمعة 1 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 اسطنبول - اوقفت الشرطة التركية 13 مشبوها، بينهم ثلاثة اجانب، غداة التفجيرات الانتحارية الثلاثة التي اودت بحياة 43 شخصا في مطار اتاتورك الدولي في اسطنبول والتي بدأت تتضح بعض خيوطها .

 واعلنت السلطات ارتفاع حصيلة الاعتداء الى 43 قتيلا بينهم 19 اجنبيا نتيجة التفجيرات التي قام بها الثلاثاء ثلاثة انتحاريين تقول انقرة انهم يدورون على الارجح في فلك تنظيم داعش ، وقد اطلقوا النار بغزارة في قاعة المسافرين ثم عمدوا الى تفجير انفسهم الواحد تلو الاخر.

 واعتقلت الشرطة التركية 13 شخصا منهم ثلاثة اجانب، بعد عمليات دهم متزامنة في 16 موقعا في اسطنبول، كما ذكرت وكالة انباء الاناضول القريبة من الحكومة.

 واعلن مسؤول تركي ان الانتحاريين الثلاثة هم روسي واوزبكي وقرغيزي. وقال المسؤول الذي طلب التكتم على هويته «نستطيع ان نؤكد ان مهاجمي مطار اسطنبول هم من روسيا واوزبكستان وقرغيزيستان».ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن الحكومة تقول ان المؤشرات تدل الى تنظيم داعش.

 وبدأت تتضح ملامح العملية الدامية في جناح الرحلات الدولية في مطار اتاتورك الكبير، والحديث جدا، والذي يعد المطار الثالث في اوروبا.

 واوضح رئيس الوزراء بن علي يلديريم في وقت متأخر الاربعاء، ان «الارهابيين، الذين ارادوا اولا اجتياز (اولى) عمليات المراقبة الامنية» على مدخل المطار، غيروا اراءهم و»عادوا مع بنادق رشاشة اخرجوها من حقائبهم قبل ان يجتازوا الرقابة وبدأوا اطلاق النار على الناس من دون تمييز».

 واضاف ان «واحدا منهم فجر نفسه في الخارج» وان «الاثنين الآخرين قد استفادا من الذعر والهلع ودخلا المطار وفجرا نفسيهما فيه».

 وقدم مسؤول تركي كبير قريب من الرئاسة طلب عدم الكشف عن هويته، رواية مختلفة لوكالة فرانس برس. وقال ان انفجارا اول وقع عندما دخل احد الانتحاريين قاعة الوصول وفجر نفسه قبل آلات الاشعة اكس.

 وقد استفاد انتحاري ثان من الذعر الناجم عن الانفجار وسط المسافرين وموظفي المطار، ودخل الى قاعة الوصول الكائنة فوق قاعة المغادرة وفجر نفسه هو ايضا. اما الانتحاري الثالث فانتظر في خارج المطار وكان آخر من فجر نفسه.

 واعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) جون برينان في واشنطن ان اعتداء اسطنبول يحمل «بصمات» تنظيم داعش، معربا عن «قلقه الشديد للحيوية الكبيرة اليوم ايضا للآلة الارهابية التي اوجدها تنظيم داعش».

 وهذا الاعتداء الجديد في اسطنبول، وهو الرابع والاكثر دموية خلال سنة في اكبر مدن البلاد، قد صدم تركيا، ودانه عدد كبير من العواصم الاجنبية.

 واوضح رئيس الوزراء ان «وجود الموظفين المدربين سيتزايد» في مطارات البلاد.( ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش