الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بهدف تحفيز الاستثمار وتحديث الاقتصاد:مصر تجري اصلاحات ضريبية وجمركية قريبا

تم نشره في الجمعة 25 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
بهدف تحفيز الاستثمار وتحديث الاقتصاد:مصر تجري اصلاحات ضريبية وجمركية قريبا

 

 
القاهرة - رويترز :
قال خبير اقتصادي امس ان مصر ستنفذ اصلاحات ضريبية وجمركية قريبا بهدف تحفيز الاستثمار.
وقال سليم التلاتلي مدير مركز تحديث الصناعة المصري ان المركز سيقترح ايضا التشريعات التي ينبغي على الحكومة ان تقوم بتطويرها لتساعد قطاع الاعمال .
وتابع التلاتلي في مقابلة مع رويترز "شهدت في الاشهر الاخيرة شعورا لدى كثير من الوزراء بمدى الحاح هذا الامر (الاصلاح) ... في الاشهر القليلة القادمة سنرى بداية اصلاح المنظومة الضريبية ومنظومة الجمارك" . وتمثل الضرائب والجمارك مجالين رئيسيين في عملية الاصلاح .
وأضاف قائلا "نود ان نقول انه يوجد التزام وحماسة كبيرة من طرف الحكومة للقيام بكل هذه الاصلاحات ... وفي القريب العاجل سنرى بعض الانجازات" .
وكان التلاتلي وهو تونسي قد وصل الى مصر في تشرين الاول من العام الماضي ليرأس مركز تحديث الصناعة الذي أقامته بمصر بتمويل يزيد عن 420 مليون يورو (374 مليون دولار) مقدم من الاتحاد الاوروبي وذلك بهدف تطوير الصناعة المصرية وتمكينها من المنافسة مع الصناعات الاوروبية حين يبدأ تنفيذ اتفاقية الشراكة التجارية الموقعة بين الطرفين .
وبدأت مصر بالفعل بعض الخطوات مؤخرا بينها سن قانون العمل الموحد وقانون القطاع المصرفي .
وقال التلاتلي "مصر قامت بكل شجاعة بكثير من الاصلاحات والان فيه قناعة بمواصلة التوجه الاصلاحي هذا . لكن يمكن أن تكون وجهة الاختلاف في سرعة تنفيذ هذا التوجه" .
ويقول مراقبون ان الحكومة التي كانت قد بدأت برنامج الاصلاح بقوة في أوائل التسعينات تتسم بالتذبذب في التوجه الليبرالي . ويضيفون ان على مصر أن تستبدل اسلوب التغيير البطيء بتحركات أكثر قوة اذا كانت تريد زيادة كفاءة القطاع الصناعي وتشجيع الاستثمار .
وتأجل تأسيس برنامج تحديث الصناعة الذي كان مقررا أن يستمر ثلاث سنوات من أواخر التسعينات الى أن أقيم في النهاية في مطلع عام 2002. واتفقت مصر مع الاتحاد الاوربي على تمديد تنفيذ البرنامج الى عام 2006.
وقال التلاتلي الذي أسس وأدار برنامج تحديث الصناعة في بلده تونس انه ركز منذ وصوله القاهرة على وضع استراتيجية شاملة للبرنامج وتحديد خطة عمل سنوية .
وتابع "صحيح ان المركز في بدايته شهد بعض الصعوبات...الانطلاقة كانت صعبة خاصة لان المركز خلق نوعا من التوقعات عالية في المجتمع الصناعي ولم يتمكن لعدة اسباب مختلفة ان يفي بوعوده وان ينجز. لكن استطعنا تخطي هذه البداية الصعبة" .
وأوضح التلاتلي الذي شارك أيضا في برنامج تحديث الصناعة في الاردن قبل توليه منصبه في مصر ان القطاع الصناعي المصري لديه القدرة على التطور وان الاتفاقية بين مصر والاتحاد الاوروبي لا تمثل سوى مساهمة في عملية أكثر شمولية وامتدادا .
وقال "تحديث الصناعة لن ينتهي بعد 3 سنوات ولن نحدث الصناعة المصرية بمبلغ 426 مليون يورو . فكل هذا كلام فارغ وغير حقيقي . هذه مساهمة فقط حتى نبين ان الصناعة المصرية بامكانها ان تتحدث وان القدرات كامنة موجودة لكن بالمساعدات يمكن ان نتطور" .
ويأتي تأسيس البرنامج المصري ضمن جهود الاتحاد الاوروبي الرامية الى تطوير اقتصادات الدول الواقعة في جنوب البحر المتوسط والتي وقعت معها أو بصدد التوقيع على اتفاقات مشاركة . ومن المقرر ان تنتهي هذه الاتفاقات باقامة منطقة تجارة حرة بين الاقليمين .
وقد حث البنك الدولي مصر على العمل على زيادة الاستثمار الذي يصل الى نحو 16 في المئة من اجمالي الناتج المحلي .
ويقول خبراء ان معدل الاستثمار في الاقتصاد الناجح يجب ان يتراوح بين 25 و 35 في المئة من اجمالي الناتج المحلي .
وقال التلاتلي "الصناعة مرتبطة بكل هذا المحيط . تحديث الصناعات عملية شاملة للمحيط المباشر للصناعات . كما أن المحيط الكبير للصناعة يعني تحديث الاقتصاد" .


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش