الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

13 مليون طن حجم المناولة خلال 9 اشهر * الطلب من الخطوط الملاحية الدولية الغاء جميع الرسوم الاضافية في العقبة

تم نشره في الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 03:00 مـساءً
13 مليون طن حجم المناولة خلال 9 اشهر * الطلب من الخطوط الملاحية الدولية الغاء جميع الرسوم الاضافية في العقبة

 

 
خطوط نقل الحاويات لم تقاطع الميناء وبعضها تحول الى بواخر فرعية
عمان - الدستور - محمد امين: قال مدير عام مؤسسة الموانىء المهندس سعود السرور ان برنامج النافذة »وندو« الذي استحدثته مؤسسة الموانىء مؤخرا لخدمة بواخر الحاويات التي لن يزيد انتظارها على 24 ساعة سوف يرتب اصطفاف 17 خطا ملاحيا منتظما على رصيفين للحاويات وسيخصص الرصيف الثالث لاستقبال البواخر الفرعية المستأجرة مؤكدا في نشرة صادرة عن مؤسسة الموانىء انتهاء ازمة ميناء الحاويات ومناولة السيارات خلال الفترة الماضية وذلك من خلال وصول خمس حاضنات للحاويات مستأجرة من ميناء جدة السعودي، وتوقع وصول رافعتين من المانيا اضافة الى الانتهاء من تجهيز جميع الساحات الاضافية في ميناء الحاويات والارصفة الاخرى.
وبين السرور انه منذ ايلول الماضي وعملية سحب الحاويات من الساحات بما في ذلك المعاينة والتحميل تتم في 24 ساعة كما ان مدة انتظار بواخر الحاويات منذ تشرين الاول الماضي لا تتجاوز 24 ساعة ايضا مؤكدا ان ثمانية خطوط رئيسية لم تغادر او تحول الى اي ميناء اخر وسيؤخذ ذلك في الاعتبار في اطار الحوافز التي تمنحها المؤسسة لمثل هذه الخطوط باعتبارها من الزبائن المتميزين من خلال برنامج مواعيد وصول البواخر واعطائهم الاولوية بالاصطفاف.
وحول الرسوم الاضافية اوضح مدير مؤسسة الموانىء انه تمت مخاطبة جميع الخطوط الملاحية المتعاملة مع الميناء ووزارة النقل وتم اعلامها بجميع الاجراءات التصحيحية التي اتخذتها المؤسسة والوضع الحالي وطلب منهم الغاء جميع الرسوم الاضافية التي فرضت خلال الشهرين الماضيين متوقعا ان تستجيب الخطوط الملاحية لذلك موضحا ان التعامل مع هذه الخطوط سيتم بناء على الاستجابة للطلب.
واكد السرور ان ايا من الخطوط الملاحية البرية للحاويات لم يغادر العقبة وانما تم تحويل من باخرة رئيسية الى فرعية في اربعة خطوط موضحا ان ذلك يعتبر اجراء تجاريا بحتا وبناء على حسابات اصحاب الخطوط وهو لم يؤثر على حجم المناولة في العقبة سواء للحاويات او السيارات مبينا ان 127303 سيارات وصلت الى ميناء العقبة منذ بداية العام منها 105 الاف سيارة وصلت منذ بداية حزيران الماضي وان حجم المناولة خلال الشهور التسعة الاولى من هذا العام ارتفع الى 13 مليون طن مقارنة مع 8.10 مليون طن من نفس الفترة من العام الماضي بزيادة 21% وسجل شهر ايلول الماضي اعلى معدلات مناولة للحاويات في تاريخ المؤسسة حيث بلغ عدد الحاويات المناولة 6.29 الف حاوية مقابل 7.22 الف حاوية في نفس الشهر من العام الماضي بزيادة 32%.
وتوقع مدير المؤسسة ان يبلغ حجم المناولة في الميناء هذا العام 17 مليون طن وان تتجاوز الايرادات لهذا العام حجمها للعام الحالي والتي بلغت 52 مليون دينار حيث وصلت الايرادات حتى نهاية ايلول الماضي 41 مليون دينار.
وحول تطوير ميناء الحاويات اكد السرور ضرورة وضع استراتيجية كاملة لتطوير ميناء الحاويات وتوسعته وتأهيله لان يكون الافضل في المنطقة موضحا ان هذه الاستراتيجية تتطلب عدة امور اهمها الاستثمار من حيث الاليات والحوسبة واعادة تنظيم الساحات وزيادة طول الارصفة بسرعة والخبرات الفنية واختيار الجهة المنفذة سواء كانت حكومية ام الدخول بشراكة مع القطاع الخاص المؤهل ماليا وفنيا حسب الشروط المرجعية مشيرا الى انه بالنسبة للمواد العامة والمثقلات والمواد السائبة فان الارصفة المخصصة لها تعمل بحوالي 60% من طاقتها الكاملة ولا يوجد اي اشكال في هذه الارصفة.
وحول ميناء النفط وضح السرور ان الميناء كان هو المنفذ الوحيد لاستيراد وتأمين المملكة بالمخزون الاستراتيجي من النفط مشيرا الى اتخاذ الحكومة قرار بشراء باخرة النفط جرش التي تتسع الى 300 الف طن والتي كانت مملوءة بالكامل مع بداية الحرب على العراق، مؤكدا ان التوقعات سبقت الاحداث حيث بلغ الضخ اليومي من العقبة الى مصفاة البترول 18 الف طن يوميا وبمعدل 600 صهريج، وقد اعفيت الباخرة (جرش) من كافة الرسوم المينائية التي بلغت حتى نهاية الشهر الماضي 4 ملايين دينار وذلك تعزيزا للاقتصاد ودعما للمستهلك.
وحول الاجراءات التنظيمية التي قامت بها مؤسسة الموانىء اشارت مصادر المؤسسة الى انه تم تسهيل الاجراءات المستندية لمعاملات الحاويات والسيارات وخاصة فيما يتعلق بمعاينة الحاويات فبعد ان كانت تستغرق عملية المعاينة للحاويات اسبوعين اصبحت يوما واحدا فقط، في حين تم تعيين 400 عامل جديد لصالح البرنامج الغذائي العالمي وباشرت المؤسسة بوضع برنامج مقترح لمواعيد الوصول واشغال بواخر الخطوط الملاحية على ارصفة ميناء الحاويات وسيتم تطبيقه حال اكتمال وصول الآليات المتعلقة بالحاويات واستقبال ورود الخطوط الملاحية وتحميل الحاويات الفارغة لايجاد مساحات تخزينية اضافية بالاضافة الى تخفيض فترات التخزين والمعاينة للحاويات، وقد تم تجهيز ساحة تتسع لـ 1200 حاوية مكافئة بعد ان تم تحويل الطريق المار عبر ميناء الحاويات الى خارج الميناء وتم تجهيز ساحة اخرى تتسع لـ 500 حاوية وساحة لتخزين السيارات تتسع لـ 5 آلاف سيارة، وساحة اخرى لبضائع وحاويات المناطق الصناعية المؤهلة وساحة للمواد الغذائية لبرنامج الغذاء العالمي.
وحول الاجراءات المتعلقة بالاليات اوضحت المصادر انه تم استئجار خمس حاملات مناولة للحاويات لمدة ستة اشهر، وقد باشرت عملها في مطلع تشرين الاول الماضي، وتم توقيع اتفاقية بين الميناء واحدى الشركات العالمية المتخصصة في الروافع الجسرية المتحركة لشراء رافعتين بمبلغ 5 ملايين دولار، لمناولة الحاويات عن البواخر الى الرصيف وسترفع الاليات المناولة في معدل الحاويات بنسبة تزيد على 60% من وضعها الحالي.
وكانت الخسارة المفترضة نتيجة ازمة الميناء خلال الاشهر الماضية قد بلغت 11 مليون دولار وقد بلغ اجمالي الايراد المتحقق من السيارات 7.44 مليون دولار ومن الحاويات 5.62 مليون دولار والحاويات المصدرة 5.27 مليون دولار والنفط 45 مليون دولار وبضائع الرصيف الجاف والبضائع العامة 205 ملايين دولار.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل