الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام اعمال مؤتمر المستشارين الاداريين حول `ادارة التغيير`:التأكيد على أهمية دور صناديق وبرامج التمويل في انشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
اختتام اعمال مؤتمر المستشارين الاداريين حول `ادارة التغيير`:التأكيد على أهمية دور صناديق وبرامج التمويل في انشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة

 

 
عمان- الدستور- محمد امين
اختتمت في عمان امس اعمال المؤتمر الاول للمستشارين الاداريين حول ادارة التغيير كأداة للتنافسية والاستثمار حيث ناقش المشاركون امس خلال عدد من جلسات العمل عددا من الاوراق المتعلقة بالموضوع الى جانب استعراض تجارب بعض المؤسسات التمويلية العاملة في المملكة وبعض الدول العربية.
وقد تمحورت جلسات الامس حول اشكاليات الحاكمية المؤسسية وتنمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودور تلك المؤسسات لتحقيق اداء فعال لتنمية مستدامة وكذلك المشاريع الريادية والشركات العائلية في ظل العولمة والتطبيقات الادارية المعاصرة.
وفي المحور الاول حول الحاكمية المؤسسية والشفافية تحدث الدكتور محمد بهجت من السعودية حول أهمية تعزيز الحاكمية المؤسسية والشفافية في المؤسسات مركزا على ادارة مخاطر الغش والاحتيال كعنصر هام في الحاكمية المؤسسية فيما تحدث الدكتور احمد مساعدة حول اطراف العلاقة في الحاكمية المؤسسية.

المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
وفي الجلسة الثانية حول دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تحدث السيد سليمان المزروعي العضو التنفيذي للجنة العليا لمشروع »طموح« في الامارات حول برنامج تمويل المشاريع الوطنية الناشئة في دبي مستعرضا ابرز الانجازات التي تحققت حتى الان موضحا ان كافة المشاريع التي مولها البرنامج حققت نجاحا كبيرا حيث يساعد المشروع الكثير من مواطني امارة دبي ممن كانت لديهم خطط اقامة مشاريع خاصة بهم.
وكذلك تحدث المهندس عبدالرؤوف الطاهر مدير عام الصندوق الوطني لدعم المؤسسات في الاردن مستعرضا كافة الجوانب التي يقوم بها الصندوق بالتعاون مع الحكومة اليابانية من اجل تمويل وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة خاصة في مجال العناية بالعنصر البشري حيث ان تطوير الكفاءات والكوادر يعتبر عنصرا مهما في مجال انجاح المشاريع.

مشروع »ارادة«
وتناول المهندس جمال خبازة المستشار الرئيسي في مشروع »ارادة« تجربة المشروع في دعم المشاريع الصغيرة حيث يهدف المشروع الى تنمية الروح الريادية لدى المواطن ورفع مستوى المعيشة من خلال المبادرة بانشاء المشاريع الانتاجية الصغيرة والمتوسطة وتوفير فرص العمل لابناء المجتمعات المحلية وتنمية المجتمعات وتحويل طموحاتها الى نجاحات من خلال تحفيز القدرات الكافية فيها للاستثمار في مشاريع ريادية صغيرة ومتوسطة على أسس علمية وتقديم الخدمات الاستشارية المتكاملة لهم بهدف انجاح وديمومة تلك المشاريع.
واوضح ان البرنامج يهدف للتعريف بالفرص الاستثمارية في المجتمعات المحلية ورفع مستوى الثقافة الاستثمارية وتقديم الاستشارات المتكاملة لتطوير الافكار الاستثمارية وتفعيل دور المؤسسات التمويلية في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتطوير مهارات الافراد، مشيرا الى ان برنامج »ارادة« يعتبر نموذجا في ادارة التغيير من حيث تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص والتغطية الجغرافية، وتغيير الثقافة الاستثمارية على أسس علمية، والجمع بين فئات مختلفة من اصحاب العلاقة، مثل المستثمرين والجهات الرسمية الحكومية والمؤسسات التمويلية واصحاب الاختصاص والطاقم الاداري والمؤسسات المحلية وافراد المجتمع المحلي، موضحا ان »ارادة« تقدم الخدمات الاستشارية من خلال 22 مركزا منتشرة في جميع انحاء المملكة من خلال فريق استشاري متخصص موضحا ان انجازات ارادة هي انجازات كمية ونوعية.
وبين ان البرنامج ساعد حتى الان 579 مشروعا من المشاريع الصغيرة والمتوسطة بلغ عدد عمالها 2067 عاملا وبلغ حجم استثماراتها 2.12 مليون دينار ومعدل الاستثمار في المشروع الواحد 21 الف دينار وهناك 107 مشاريع ميكروية وهي التي رأسمالها يتراوح بين 500 و4 آلاف دينار وبلغ عدد العاملين فيها 162 عاملا، وحجم الاستثمار فيها 260 الف دينار ومعدل الاستثمار في المشروع 2423 دينارا، أما المشاريع التي هي قيد التمويل فقد بلغ عددها 223 مشروعا ستشغل 696 عاملا وبلغ معدل الاستثمار في المشروع الواحد منها حوالي 19 ألف دينار موضحا ان هناك 373 مشروعا تم تمويلها بقروض من الجهات التمويلية وبمبلغ 3 ملايين دينار فيما هناك 289 مشروعا مولت ذاتيا وبمبلغ 1.5 مليون دينار و24 مشروعا مولت بالمنح.
وبين المهندس خبازة ان »ارادة« هو مثال ناجح للعمل الاستشاري الذي يصنع التغيير حيث اصبح حلقة وصل فاعلة ومؤثرة في احداث نقلة قوية في النشاط الاقتصادي المحلي وتحقيق التنمية المستدامة مشيرا الى العوامل التي ساهمت في انجاح »ارادة«.

الشراكة الاردنية الاميركية
اما السيد نايف ستيتية المدير العام بالوكالة لمشروع الشراكة الاردنية الاميركية للاعمال فقد القى الضوء على دور صناديق وبرامج ومشاريع تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المملكة مشيدا بدورها المهم خاصة في الوقت الذي يتركز فيه الحديث عن اهمية دور القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني موضحا ان مشروع الشراكة الاردنية الاميركية للاعمال تأسس عام 1998 بتمويل من الوكالة الاميركية للانماء الدولي وباشراف وزارة الصناعة والتجارة بهدف تقديم وتوفير كافة الخدمات الفنية والتسويقية للشركات والصناعات الصغيرة والمتوسطة في مجال الصناعة والخدمات بهدف تعزيز الانتاجية ورفع القدرة التنافسية وخلق فرص عمل جديدة ومساعدتها على الدخول الى الاسواق العالمية وزيادة صادراتها.

زيادة الصادرات
واوضح ان البرنامج يقوم بتمويل تنفيذ العديد من الخدمات في مختلف المجالات لمساعدة الشركات الاردنية والمصانع في بناء بيتها الداخلي وتأهيلها ومساندتها في برامجها التسويقية والتصديرية ووضع الاستراتيجيات اللازمة لرفع مستوى المنتج وكفاءة العامل موضحا ان المشروع تمكن منذ 1998 حتى الان من مساعدة 364 شركة بتقديم اكثر من الف خدمة ومساعدة الشركات على ايجاد الف وظيفة وبزيادة في الصادرات للاسواق العالمية بلغت 150 مليون دولار، وفي السوق المحلية زادت مبيعاتها 35 مليون دينار، مشيرا الى ان مساعدات البرنامج لا تشمل شراء اجهزة ومعدات كما تناول الخدمات المقدمة انظمة الجودة وتوفير المعلومات والدراسات التسويقية والفنية والانظمة المالية والمحاسبية والمشاركة في المعارض الدولية والحملات التسويقية وعقد الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة والتعاقد مع خبراء فنيين لمساعدة الشركات في وضع استراتيجيات التصدير.
واشار ستيتية الى ان برنامج الشراكة الاردنية الاميركية يقوم بدعم وانشاء جمعيات الاعمال الاردنية التي تمثل قطاعات وصناعات اردنية منافسة ودعم برامجها ونشاطاتها ومشاركاتها في المعارض وعقد الدورات حيث اسس جمعيات لمصدري الرخام والجرانيت، ومنتجي املاح البحر الميت وجمعية تكنولوجيا المعلومات وجمعية الاعمال الاردنية الاميركية وجمعية الملكية الفكرية وجمعية مصدري الملابس موضحا ان الشركات التي تستفيد من الخدمات المقدمة يجب ان تكون مملوكة مئة بالمئة لاردنيين او كحد ادنى 51% لاردنيين وان يكون لديها 5-250 عاملا او ان يكون لديها خطط تسويقية وتصديرية.
وبين ان ادارة المشروع عملت على اعتماد برنامج الطريق السريع للصادرات والتعاقد مع وسطاء وموزعين يقومون بجلب عقود تصديرية للمصانع والشركات للتصدير الى اميركا، موضحا ان المساعدات تقدم للشركات المصدرة حتى لو صدرت الى غير السوق الاميركية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش