الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤكدا ان الاصلاح مرهون بالاستثمار في الانسان: الامير طلال بن عبدالعزيز يطالب صناديق التنمية العربية بتعزيز سياسات الاصلاح في المنطقة

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الثاني / يناير 2005. 03:00 مـساءً
مؤكدا ان الاصلاح مرهون بالاستثمار في الانسان: الامير طلال بن عبدالعزيز يطالب صناديق التنمية العربية بتعزيز سياسات الاصلاح في المنطقة

 

 
* امريكا ضغطت ضد اصدار تقرير التنمية البشرية لتعارضه مع سياساتها في المنطقة
عمان- الدستور: دعا الامير طلال بن عبدالعزيز رئىس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائىة »اجفند« مؤسسات وصناديق التنمية العربية الى مساعدة دول المنطقة لتفادي الضغوط الخارجية ومواجهتها.
ودعا سموه مجموعة العون العربي الانمائي لتوجيه جهودها وتركيزها على ما يعزز سياسات الاصلاح في المنطقة، خاصة في ما يتعلق بالقضايا التي يتم اتخاذها مبررات للتدخل، وهي تنمية الانسان، ودعم ادوار المجتمع المدني، لتكون المنطقة قادرة على مواجهة الضغوط لافتا سموه الى »الضغوط التي تتعرض لها المنطقة، والتأثير الامريكي والامريكي الكثيف« والنفاذ من باب التنمية ومكافحة الفقر ضمن ابواب اخرى، وقال: ان هذا التأثير دفع دولة مثل الولايات المتحدة تنافح عن حقوق الانسان، لتضغط تمويليا وسياسيا ضد اصدار تقرير التنمية البشرية في الوطن العربي. عندما وجدت انه يتعارض مع سياساتها في المنطقة.
واكد الامير طلال ان مجموعة العون العربي الانمائي لها وزنها ودورها الملموس في التنمية على مستوى العالم. وقال في الكلمة التي افتتح بها الاجتماع الدوري السادس والخمسين لاعضاء مجموعة التنسيق لمؤسسات التنمية الوطنية والاقليمية امس والقاها نيابة عنه تركي بن طلال بن عبد العزيز ان التنمية المتوازنة هدف يجب ان يعزز في المجتمعات النامية عبر الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، لتواكب مستجدات العصر التي تتطلب اوعية قادرة على الاستيعاب والمواكبة ومقاربات فكرية منفتحة توازن بين المصالح.
واكد سموه ان التنمية في اوضح تعريفاتها هي هذا التغيير الايجابي، ولذلك فلا تناقض بين التنمية والاصلاح، ومع وجود الارادة السياسية التي تؤمن بهذا التلازم بين التنمية والاصلاح لا يضير اختيار الاسلوب الذي يناسب كل مجتمع في الاصلاح والتغيير.
واشاد الامير طلال بجهود مجموعة العون العربي الانمائي مؤكدا ان الخطوة التي اتخذتها مؤسسات وصناديق التنمية العربية الوطنية والاقليمية قبل نحو 26 عاما بانشاء امانة عامة لتنسيق المساعدات التي تقدمها المجموعة الى دول العالم النامي.
واكد ان النجاح الذي احرزته المجموعة من خلال تحقيق التكامل لشتات المساعدات هو حافز قوي للمضي قدما في توحيد الجهود وتركيزها في القضايا التنموية الاساسية التي من اهمها واكثرها الحاحا الحرب ضد الفقر.
واشار الى اهمية دور المجتمع المدني في ظل عدم قدرة الحكومات وحدها على تحمل اعباء التنمية قال الامير طلال: ان الواجب يقتضي افساح المجال لمنظمات العمل المدني وتيسير اسهامها في اقتسام الاعباء خاصة ان هذه المنظومة لها السبق على الحكومات في مجالات عديدة واثبتت قدرتها على تحقيق الاهداف مع اختصار مورد الوقت والمال.
وتطرق الامير طلال في كلمته الى زلزال المحيط الهندي وكارثة تسونامي وما احدثته من دمار وما خلفته من ضحايا. وقال سموه: في غمرة الاحزان التي تعيشها الانسانية، بسبب الحروب واغتصاب الحقوق وهضمها، وركام الحواجز المصطنعة بين الشعوب فجع العالم بحزن وركام ناجم عن اسوأ كارثة انسانية نشهدها »على الاقل« نحن في حياتنا، ففي حين نسجل عزاءنا ومواساتنا لكل المتضررين نصدقكم القول ان الكوارث تقرب المنكوبين كما تقرب بين سكان الارض بعدما عصفت بهم السياسة وخلافاتها.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل